مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

إربد

إرْبِدُ
مدينة أردنية، تقع في الجزء الشمالي الغربي من الأردن. ذكر ياقوت الحموي في معجم البلدان أنها كانت تنطق بالكسر (إربد)، وبالفتح (أربد). ويذكر المؤرخون أن إربد هي إربيلا التي ضرب فيها الإسكندر داريوس. وقيل هي كلمة محرفة من بيت إربل اليونانية.

تنتمي إربد لمناخ البحر الأبيض المتوسط. وتعد عقدة مواصلات مهمة تربطها مع إقليمها ومع مختلف أقاليم الأردن والأقطار العربية المجاورة. وهي مركز محافظة إربد، وتقدم كثيرًا من الخدمات الإدارية والتجارية والصحية والتعليمية لأبناء المحافظة.

تقوم المدينة فوق أراضٍ منبسطة ومتموجة، ترتفع في المتوسط حوالي 600م فوق سطح البحر. قدر عدد سكانها نحو 6,700 نسمة في عام 1946م وبلغ عددهم نحو 22 ألف نسمة وفق تعداد 1952م، ونحو 44 ألف نسمة وفق تعداد 1961م، ونحو 113 ألف نسمة وفق تعداد 1979م وقدّر عدد سكان إربد بنحو 201,208 نسمة في عام 1995م. ويشكل العرب المسلمون معظم سكانها.

تشغل المناطق السكنية ثلاثة أرباع مساحة المدينة، ومناطق الخدمات عُشر مساحتها، والمناطق التجارية 4% من مساحتها، والمناطق الصناعية 3%، والمناطق الخضراء 1%، والمناطق الفضاء 7%. وتبلغ مساحة منطقة حي الأعمال المركزية نحو كيلو متر مربع. ويشتمل الحي على 73% من محال التجارة والخدمات في المدينة، وفيه بعض الأسواق المتخصصة مثل سوق البخارية وسوق الأوقاف وسوق الصَّاغَة وسوق البَالاَت وسوق الحِسْبَة القديمة.

تتركز الصناعات الخفيفة في وسط المدينة وأطرافها، وأهمها الصناعات الغذائية ومواد البناء والأثاث والصابون. وتتوافر الخدمات في جميع أجزاء المدينة، ففي إربد جامعة اليرموك، وأربع كليات جامعية متوسطة ونحو 120 مدرسة وثلاثة مستشفيات وثلاث عيادات صحية وعشرون مسجدًا، وفيها مدينة الحسن الرياضية ومدينة الحسن الصناعية.

يعود تاريخ إربد إلى العصر البرونزي الأول نحو 2500ق.م الذي نشأت خلاله فوق تل يرتفع حوالي 60م، عن سطح الأرض المحيطة به، وكان عامل الدفاع والحماية سببًا في اختيار هذا الموضع المرتفع. وفي الفترة اللاحقة أخذت إربد تمتد ببطء فوق أرض منبسطة نسبيًا، وهذا ما تتطلبه الوظيفة الاقتصادية للموقع الزراعي والتجاري للمدينة، ولم تكن مساحة إربد تتجاوز 0,كم² حتى نهاية الحرب العالمية الأولى. وفي ثلاثينيات القرن العشرين أصبحت مساحتها حوالي 0,3كم². وفي عام 1952م ازدادت مساحتها إلى 1,3كم² وازدادت في عام 1979م إلى 24كم²، ووصلت في عام 1992م إلى أكثر من 40كم².

انظر أيضًا: الأردن
؛ الأردن، تاريخ
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى