مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

التشفير العواميدي

التشفير العواميدي
يوجد على المنتجات ومواد أخرى. نموذج من الخطوط والقضبان توضح وصفة للمُنتج الذي يمكن أن يُقرأ من قبل أداة بصرية. التشفير العواميدي
أو الرمز الخطي فكرة لوضع بطاقة على الأشياء والمواد الأخرى في المحلات التجارية. يتكون التشفير العواميدي من نموذج من الخطوط التي يمكن للحاسوب أن يترجمها إلى معلومات حول المادة.

يقوم أمين الصندوق عند إعداد الحسابات في مركز التسوق عادة بتمرير بطاقة التعريف لكل المشتريات علي جهاز صغير في العداد. وهناك أداة فاحصة أوتوماتيكية بصرية
تحت الشباك تشع ضوءاً خلال البطاقة، وتفسر تلك كسلسلة من الأرقام. وترسل هذه الأرقام بصورة آلية إلى حاسوب المتجر، حيث تُحل الشفرة وتُعطي مذكرة بأوصاف المنتج مذيلة بالثمن الجاري الذي اختزن في ذاكرة الحاسوب.

وتستبدل مذكرة الوصفة والثمن للمنتج بعد ذلك عند مسجل النقد الذي يعرض هذه المعلومة علي الشاشة ثم يسجل المبيع على وصل تَسَلُّم. يسجل المبيع كذلك على ذاكرة الحاسوب الذي يسجل كل بضاعة المخزن وكل مادة موجودة في المستودعات.

وتحتوي الأرقام التي توضع على بطاقة تعريف كل مُنْتَج المعلومات نفسها التي تحملها الخطوط الموضوعة على البطاقة. يقوم أمين الصندوق بإدخال هذه الأرقام في الحاسوب إذا فشلت الأداة الفاحصة الأوتوماتيكية في قراءة البطاقة.

ظهرت بطاقات التعريف أولاً في الولايات المتحدة على منتجات مراكز التسوّق في عام 1973م. ومنذ ذلك الحين، تطورت أشكال مشابهة لها لاستخدامها في المصانع والمستودعات والمستشفيات والمكتبات. فمثلاً في مصانع السيارات توضع بطاقات على المحركات والأجزاء المهمة الأخرى. وهناك أداة فاحصة تقرأ بطاقة التعريف على المحرك بصورة تلقائية ويضبط الحاسوب بعد ذلك ما إذا كان المحرك هو المحرك الأنسب للسيارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى