مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

الجلد المدبوغ

الجلود المدبوغة تُستخدَم في صناعة أنواع عديدة من المنتجات
ويعتمد نوع الجلد المستخدم على نوع وطبيعة المُنتَج. وتبيّن هذه الصورة حقيبة يد مصنوعة من الجلد المدبوغ بالكروم وحذاء مصنوعًا من جلد فاخر لامع جيد الصقل، وقبعة مصنوعة من الجلد الناعم المُسمَّى الجلد المدبوغ
مادة متينة ومرنة تُصنع من جلود الحيوانات. وتعد الماشية المصدر الرئيسي للجلود، بينما تمثّل جلود الغزال والماعز والغنم مصدرًا آخر مهمًا للجلود، وهي ذات استخدام واسع. وتُصنع بعض الجلود المدبوغة المميزة من جلود التماسيح، وسمك القرش والثعابين. وتُسمى عملية تحويل جلد الحيوان الحي إلى منتج مفيد الدباغة
.

تُستخدم الجلود المدبوغة في صناعة الأحذية، والأحذية ذات الرقبة، والأحزمة، والقفازات، والمعاطف، والقبعات، والقمصان، والبنطلونات، والجونلات، وحقائب اليد، إضافة إلى منتجات أخرى عديدة. ويُصنع الجسم الخارجي لكرات اليد وكرات السلة، والكريكيت من الجلد المدبوغ. وتستخدم بعض الصناعات السيور المتحركة المصنوعة من الجلد المدبوغ، وتعتمد العربات، والحافلات على حوامل محمية بطبقة من الجلد.

يتميز الجلد المدبوغ بمقاومتة العالية ودرجة تحمله الكبيرة. ويمكن تصنيع الجلد المدبوغ ليصبح مرنًا مثل القماش أو صلبًا مثل الخشب. وتكون بعض أنواع من الجلود المدبوغة سميكة وثقيلة وبعضها الآخر رقيقًا. ويمكن صباغة الجلود المدبوغة، وتلميعها حتى تصير منتجًا لامعًا أو مزينًا بنقوش بارزة
.

عرفت الشعوب صناعة الجلد منذ العصور القديمة. وتطورت بعض طرق الدباغة على يد الإغريق والرومان القدماء ومازالت تستخدم حتي الآن.

أنواع الجلد المدبوغ الأنواع الرئيسية من الجلد هي جلد نعل الحذاء
، وجلد الطبقة العلوية من الحذاء الشمواه والجلود الناعمة
. وتُصنع جلود النعل من جلود الماشية السميكة ومن جلود الحيوانات الكبيرة الأخرى. وتُصنع الطبقة العلوية للحذاء من الجلود الرقيقة للعجول الصغيرة والماعز والحيوانات الصغيرة الأخرى، أو من شقِّ الجلود السميكة إلى طبقات رقيقة. ويدخل نحو 80% من جميع الجلود المدبوغة في صناعة الأحذية.

تُصنع جلود الشمواه أساسًا من حيوان الشمواه الذي يعيش في آسيا وأوروبا، وهو حيوان الظبي. ولكن في هذه الأيام، تصنع معظم جلود الشمواه من شرائح جلود الأغنام. وتتميز جلود الشمواه جيدة الدبغ بالنعومة وتشبه القماش، وتحتفظ بالماء مثلها مثل القماش. وتستخدم جلود الشمواه غالبًا أنسجة غسيل وتلميع.

تصنع الجلود الملساء غالبًا من الطبقة الداخلية لفراء البقر بعد كشطها. وقديمًا، كانت تُستخدم جلود الماعز والأغنام في صناعة هذا النوع من الجلود. وتتميز هذه الجلود بنعومتها ومرونتها ومقاومتها للماء ودفئها. ويستخدم هذا النوع من الجلود في صناعة المعاطف، والفساتين، والبنطلونات، وطبقات الأحذية العليا.
كيفية دباغة الجلود
كيف تدبغ الجلود
إعداد الفرو. تجرى عمليات تجهيز معيّنة للفرو قبل دباغته. وتشمل هذه العمليات 1- المعالجة 2- إزالة طبقة اللحم الملتصقة بالفرو 3- نزع الشعر 4- الضرب.

المعالجة
. تأتي معظم جلود الحيوانات المستخدمة في الدباغة من منتجي اللحوم أو المجازر. وتجري معالجة الجلود قبل نقلها إلى المدابغ للحفاظ عليها من التّعفّن. وتعالج الجلود بوضع الملح على الجانب اللّحمي من الجلد، أو بنقعها في محلول ملحي
(ماء مملح)، أو بتجفيفها جزئيًا ثم تمليحها، أو بتجفيفها فقط. وبعد عملية المعالجة ترص الجلود في أسطوانات دوارة مملوءة بالماء. ويقوم الماء بإزالة الأوساخ والدم وبإزالة معظم الملح وإحلال الرطوبة المفقودة أثناء المعالجة.

إزالة طبقة اللحم
. بعد عملية الغسيل والترطيب. يمرر العمال الجلود عبر آلة إزالة اللحم المزّودة بسكاكين حادة، لإزالة كل الدهون واللحوم على الجانب اللحمي من الجلد. وتجرى غالبًا عملية إزالة اللحم من كثير من الجلود في أماكن تصنيع اللحوم ولا توجد حاجة لإجراء هذه العملية داخل المدابغ.

نزع الشعر
. يضع العمال الجلد المزال منه اللحم في أحواض تحتوي على محلول ماء الجير الذي يحتوي على كمية صغيرة من كبريتيد الصوديوم. ويقوم ذلك المحلول بإضعاف جذور الشعر بالتأثير الكيميائي، وخلال أيام قليلة ينحتُّ الشعر. ثم يمرّر الجلد بعد ذلك على آلة نزع الشعر والتي تعمل على إزالة الشعر بصورة كاملة. ويحتفظ بالشعر لاستخدامه في صناعة اللَّباد ومنتجات أخرى. وبعد إزالة الشعر، تُعَاد عملية إزالة اللحم من الجلد لإزالة قطع الدهن الصغيرة المتفككة أثناء عملية نزع الشعر، ثم يغسل الجلد بماء نظيف.

عملية الضرب
. تجري عملية ضرب الجلود بعد إزالة الشعر، وذلك بوضعها في حمام من الحمض متوسط القوة لمعادلة محاليل نزع الشعر المتبقية بالجلود. وتعد هذه العملية ضرورية نظرًا لأن المحاليل المستخدمة في الدباغة محاليل حمضية. وفي حالة عدم معادلة المحاليل القلوية المتبقية من عملية نزع الشعر، فإنها تمنع محاليل الدباغة من اختراق الجلد. وتضاف الإنزيمات إلى حمام الضرب لتفكيك البروتينات الذائبة الموجودة في الجلود التي قد تتداخل مع عمليات الدباغة.
عملية الدباغة. تعدّ الجلود ـ بعد عمليات المعالجة ونزع اللحم ونزع الشعر والضرب ـ جاهزة للدباغة. وهناك أربع طرق رئيسية لدباغة الجلود : 1- الدباغة النباتية 2- الدباغة بالكروم 3- الدباغة المختلطة 4- الدباغة بالزيوت.

الدباغة النباتية
. تتم في أحواض كبيرة مملوءة بمحاليل الدباغة والتي تحضر من الماء ومادة التانين. والتانين مادة مرة يمكن الحصول عليها من بعض النباتات، مثل أشجار البلوط، أو أشجار الشوكران، أو أشجار المانجروف، أو أشجار السنديان، أو أشجار الكيوبراكاو.

يزيد العمال من قوة محلول الدباغة تبعًا للوقت الذي تترك فيه الجلود في المحلول، وعادة يبدأ تركيز محاليل الدباغة عند حوالي 0,5%، وتزداد إلى أن تصل إلى 25% تانين عند إتمام عملية الدباغة. وتستغرق عملية الدباغة النباتية عادة من شهر إلى ثلاثة شهور، ولكن الجلود السميكة قد تتطلب دباغتها سنة كاملة.

وتتميّز الجلود المدبوغة باُسلوب الدباغة النباتية بصلابتها ومقاومتها العالية للماء بالمقارنة بالجلود المدبوغة بالكروم. والجلود المعاملة بالدباغة النباتية يتم تشبيعها
بمواد، مثل الزيوت والدهون، وهذا التّشبيع يجعلها طاردة للماء، وأكثر مقاومة للبلى. وتستخدم الجلود المدبوغة بالطريقة النباتية في تجليد الكتب وصناعة السيور الثقيلة للآلات. وتستخدم الدباغة النباتية النقية في صناعة بعض الجلود الخاصة، مثل جلد الريحان
المصنوع من جلود الأغنام، وبعض جلود البقر، والنعام، ووحيد القرن، وكلب البحر.

الدباغة بالكروم
. أكثر أنواع الدباغة المعدنية انتشارًا، وتجرى باستخدام محلول دباغة من أملاح الكرومات
(مركبات الكروم). وقبل الدباغة بالكروم تحفظ الجلود بنقعها في محلول من حمض الكبريتيك والملح، ويستمر نقع الجلود حتى يصل محتواها الحمضي إلى درجة معيّنة، ثم تزال الجلود وتُغسل.

بعد عملية الغسيل، يضع العمال الجلود في أسطوانات الدباغة المملوءة بالماء وكبريتات الكروم. ويُكسب محلول كبريتات الكروم المستخدم في الدباغة الجلود لونًا أزرق فاتحًا. تتم عملية الدباغة بالكروم عادة خلال ساعات قليلة بصورة أسرع من الدباغة النباتية.

وتكون الجلود المدبوغة بالكروم أكثر مقاومة للحرارة والخدش، وأكثر مرونة وأسهل في التَطْرية. وبوجه عام تستخدم الجلود المدبوغة بالكروم في صناعة الطبقة العلوية للأحذية والقفازات والمحافظ، والأمتعة، وتنجيد المفروشات. وعلى الرغم من جودة الدباغة بالكروم إلا أنه في بعض الحالات، قد تعاد دباغة بعض هذه الجلود باستخدام الدباغة الصناعية
(مواد دباغة صناعية) ومحاليل الدباغة النباتية، إضافة إلى مواد تحتوي على الفورملدهيد
، وذلك لإكسابها خصائص معيّنة.

الدباغة المختلطة
. تتضمن استخدام كل من الدباغة بالكروم والدباغة النباتية. وتستخدم الدباغة المختلطة في إنتاج جلود ذات خواص معيّنة، مثل جلود الملابس شديدة النعومة، أو القفازات أو الطبقة العلوية للأحذية. ويتم في المدابغ الحديثة دباغة معظم الجلود بالكروم، إما دباغة كاملة، وإما دباغة أولية تسبق الدباغة النباتية. وتَُسرع الدباغة الأولية من عملية الدباغة النباتية، كما أنها تُكسب الجلود المدبوغة نباتيًا مرونة أكبر. وتتم دباغة بعض نعال الأحذية نباتيًا، ولكن عادة تجرى لها دباغة أولية باستخدام الكروم.

الدباغة بالزيوت
. تستخدم في جلد الشمواه المصنوع من جلود الماشية. ويُزال الصوف من جلد الماشية ويتم بعد ذلك شق الجلد إلى طبقات، وتستخدم الطبقات القريبة من اللحم في صناعة الشمواه، ويبدأ العمال بكشط الجلد لإزالة الخلايا الدهنية، ثم يتم وضع الجلود المكشوطة في آلة محتوية على مطارق لدفع زيت كبد الحوت داخل الجلد. وبعد اختراق الزيت للجلد تخرج الجلود من الآلة وتجفف ثم يتم فردها لتطريتها وإعطائها مظهرًا وبريًا
(سطح صوفيّ لين). وتستخدم هذه الطريقة في دباغة جلود السرج والجلود المستخدمة في الآلات. وعلى الرغم من جودة الجلد المدبوغ بهذه الطريقة، إلا أنه تُجرى أحياناًً دباغة تلك الجلود بالكروم قبل دباغتها بالزيت.
الخطوات التصنيعية النهائية. تجرى بعد دباغة الجلد وتشمل: 1- فصل الطبقات 2- الصباغة 3- الرص 4- التشطيب.

الفصل
. يتم إخراج الجلود المدبوغة من محاليل الدباغة وتجفف. ويجري بعد ذلك شقِّ بعض هذه الجلود باستخدام آلة تقوم بشق بعض الجلود إلى طبقتين. وتُسمّى الطبقة العلوية المحببة
. والطبقة السفلية اللحمية، تُسمَّى عادة الجلد الناعم
. وتُقسَّم الجلود إلى أربعة أقسام على حسب الأعضاء المأخوذة من الحيوان. فالجلود المأخوذة من الأرداف
هي المثنية أو الملتوية وهي الجلد الموجود على أي من جانبي السلسلة الظهرية من الفخذ وحتى الكتف. ويُعتبر الجلد المأخوذ من الكتف
من الجلود الجيدة، ولكنها في الغالب تكون مجعدة. والجلد المأخوذ من الرأس جلد جيد ولكن يعيبه كونه في صورة قطع صغيرة غير مستوية. أما الجلد المأخوذ من البطن
فهو من أكثر أنواع الجلود رداءة نظرًا لعدم استوائه وقابليته للتمدد.

الصباغة
. تجرى صباغة معظم الجلود بعد عملية الدباغة في أسطوانات كبيرة مشابهة لتلك المستخدمة في الدباغة. ويمكن صباغة الجلود باستخدام عدد من صبغات الأنيلين، وصبغات الخشب الطبيعية، والصبغات الحمضية، كما يمكن إجراء الصباغة باستخدام بعض مواد الدباغة. وتتم الصباغة بتقليب الجلد مع مخلوط من الماء الدافئ ومادة الصباغة. ويضاف عادة الزيت لزيادة نعومة الجلود. وبعد صباغة الجلود وإضافة الزيت، يجري تجفيف الجلود في أحواض تجفيف، عن طريق لصق الجلود على أسطح زجاجية أو رقائق معدنية. وقد تُجفف الجلود أيضًا بتثبيتها
(تدبيسها) على ألواح خشبية كبيرة تحتوي على فتحات للتهوية.

الرص
. يلزم تطرية بعض أنواع الجلود بعد صباغتها. ويعاد ترطيب الجلود المجففة بوضعها في غرف ذات جو عالي الرطوبة، أو بتغطيتها بنشارة خشب مبللة أو بمادة مشابهة. توضع الجلود بعد ذلك داخل آلة الرص، حيث تشدّ بوساطة أوتاد من الفولاذ، ويعمل ذلك على تطرية الجلد. وعند الرغبة في الحصول على جلود ناعمة جدًا تُقلّب الجلود في أسطوانة خشبية. وغالباً يجري تنعيم جلد القفازات بهذه الطريقة.

التشطيب
. يكون الجلد بعد الرّصِّ جاهزًا لعملية التشطيب النهائية. ومن المواد المستخدمة في التشطيب النهائي للجلد الكازين
(البروتين الموجود في الحليب) ومركبات أخرى تؤخذ من الدم والحليب، والشمع والزيوت. ويجري رش مادة التشطيب على الجلد في صورة طبقات. وبعد معالجة القطعة من الجلد تُدحرج أسطوانة من الزجاج أو الفولاذ فوق الجلد لتنعيمه وجعله براقاً ويُسمّى الجلد شديد اللّمعان الجلد النموذجي. وينتج هذا الجلد بوضع طبقات من الطلاء الزيتي الثقيل (الورنيش) في نهاية عملية التحسين. ويُكسب الورنيش الجلد النموذجي
لمعة شديدة الثبات.
نبذة تاريخية
جلود من العصور القديمة وجدت في حالة جيدة نظرًا لقوة تحمّلها العالية.
الصندل الجلدي من مصر الفرعونية عمره حوالي 2000 سنة. ولوحة اللعب والصندوق المصنوعين من الجلد الأسباني (يسارًا) تمت صناعتهما في أوائل القرن الثامن عشر الميلادي. قامت الشعوب بدباغة جلود الحيوانات منذ ماقبل التاريخ. ولقد دبغ قدماء المصريين جلودًا شديدة التّحمُّل وُجدت بحالة جيدة في حفرياتهم، ويرجع عمرها إلى أكثر من 3,000 سنة. وتشير الدلائل إلى استخدام المصريين للدباغة الزيتية في الجلود التي وجدت في مقابرهم. وقد أسهم كل من الإغريق والرومان القدماء أيضاً في علم صناعة الجلود. ومازالت بعض هذه الطرق متبعة حتى الآن.

قام كثير من الشعوب القديمة بدباغة الجلود بوضع طبقات من قلف الشجر، والأوراق، والثمار فوق الجلود مع إضافة الماء. وتستغرق هذه العملية شهورًا، وقد تستغرق سنوات في حالة الجلود السميكة، وقد اكتشفت الشعوب ملح الشبّ المعدني منذ عام 800 ق.م، واستخدمته مادة للدباغة. ولقد استخدم الآشوريون، والبابليون، والإغريق، والسومريون طريقة الدباغة المعدنية نظرًا لسرعتها مقارنة بالطرق التي كانت مستخدمة سابقًا.

استخدمت الجلود على نطاق واسع في بعض المجتمعات، فعلى سبيل المثال استخدم الهنود الحمر جلود الغزلان في صناعة نعالهم الخفيفة، وملابسهم، وخيامهم. وتعدّ الجلود من أكثر المواد التي استخدمها المستوطنون الجدد للولايات المتحدة.

وقام المخترع الأمريكي صمويل باركر في عام 1809م بتسجيل براءة اختراع آلة شق الجلود. وقد ساعدت هذه الآلة الصُنّاع في الحصول على طبقتين رقيقتين من طبقة واحدة من الجلد مما أدى إلى مضاعفة الإنتاج. تم اختراع آلات نزع اللحم والشعر بعد فترة قصيرة من اختراع آلة شق الجلد.

لم يبدأ الصناع في إنتاج الجلود على نطاق واسع حتى بداية القرن التاسع عشر الميلادي، عندما توافرت الجلود بسبب ارتفاع مستوى المعيشة. وبزيادة عدد الماشية التي تُستهلَك من أجل لحومها زادت كمية الجلود المتوافرة للدباغة. وفي عام 1884م اخترع تاجر الصبغات الأمريكي أوغسطس شولتيز عملية الدباغة بالكروم. وبعد حوالي 10 سنوات طوّر مارتن دِنيِسْ هذه الطريقة. وقد ساعدت الدباغة بالكروم على إنتاج جلود أكثر جاذبية وأكثر مرونة.

وقد أدَّت زيادة الطلب على الجلود المدبوغة إلى قيام العلماء بإنتاج الجلود الصناعية التي تُشبه إلى حدِّ كبير الجلود الطبيعية، وللجلود الصناعية استخدامات عديدة، ولكنها تفتقد قدرة الجلود الطبيعية على التنفس. والقدرة على التنفس في الجلود هي السماح بخروج الإفرازات خارج الجلد وعدم دخول الماء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى