مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

الخنافس

الخنافس
أشهر فرقة في تاريخ موسيقى الروك. وهم بول ماكارتني، جورج هاريسون، جون لينون، رينجو ستار. وقد كتب لينون وماكارتني معظم ألحانهم. الخَنَافس

فرقة غنائية من مجموعات موسيقى الروك في الغرب. وقد ضمت الفرقة أربعة من الإنجليز هم: جورج هاريسون (1943 ـ 2001م)، جون لينون (1940 ـ 1980م)، بول ماكارتني (1942م ـ )، رنغو ستار ولد ريتشارد ستاركي (1940م ـ ). وكان ستار يضرب على الطبول، ومكارتني على الجيتار الجهير، وهاريسون ولينون على الجيتار الكهربائي. وكانوا جميعًا يغنُّون. وكتب لينون ومكارتني معظم أغاني الخنافس. وكان هاريسون وستار يكتبان للمجموعة بين الفينة والأخرى.

وُلِد جميع أفراد فرقة الخنافس في مدينة ليفربول بإنجلترا. وكون لينون وخمسة من الموسيقيين الآخرين فرقة موسيقية سمّوها صائد الطرائد كواريمن
عام 1956م. وقد انضم مكارتني للفرقة في وقت لاحق من تلك السنة. وانضم هاريسون للينون ولمكارتني عام 1958م. وقدَّم الثلاثة إضافة إلى عازف الجيتار، ستو ستكليف، وقارع الطبول، بتي بسْت، حفلات موسيقية تحت عدة أسماء. وأخيرًا، أطلقوا على أنفسهم اسم الخنافس
عام 1960م. وترك ستكليف الفرقة عام 1961م. وأصبح بريان أبستين، الذي كان يدير متجرًا كبيرًا للأسطوانات بليفربول، مديرًا لفرقة الخنافس عام 1961م. ونالوا تحت إشرافه وتوجيهه شهرة واسعة على مستوى البلاد عام 1962م ثم شهرة عالمية بعد سنتين.

وفي بداية الستينيات من القرن العشرين، تأثر أسلوب الخنافس بمغنيي الروك الأمريكيين وخاصة دك بيري وألفيس بريسلي. وكانت معظم ألحان لينون ومكارتني الأولى أغنيات حب بسيطة مثل أحبيني
ـ افعلي
(1962م)؛ وأتوسل إليك
: أنا
(1963م). وفي عام 1964م، جاب الخنافس الولايات المتحدة وأثاروا ضجة في كل مكان. وقد ظهروا كنجوم في فيلمي ليلة يوم شاق
(1964م)؛ النجدة
(1965م) وفيلمًا آخر للتلفاز، هو الجولة السحرية
(1967م) وقد أُنتج فيلم للرسوم المتحركة، وهو الغواصة الصفراء
يصور موسيقي فرقة الخنافس وشخصياتهم.

وفي منتصف وأواخر الستينيات من القرن العشرين، أسهم الخنافس في توجيه موسيقى الروك إلى اتجاه جديد. معظم موسيقى الروك في بداياتها كانت تعتمد على العزف القويّ، غير أن موسيقى الخنافس حوت إدراكا واتساقًا بين الصوت والألحان، وكانت نغماتهم المتوالية أكثر تعقيدًا وقصائدهم الغنائية أكثر خيالاً ومعنىً.

ووضع لينون وماكارتني ألحان عدد من الأغنيات في النقد الاجتماعي شملت لا مكان أيها الرجل
(1965م)؛ اليانور رجبي
(1966م). وكذلك أغنيات شعبية مثل: ميشيل
(1965م)؛ أمس
(1966م). ومن أغانيهم المنتشرة الأخرى حقول الفراولة إلى الأبد
(1967م)؛ مرحبًا جودي
(1968م)؛ تعالوا معًا
(1969م)؛ وشيء ما
(1969م).

وبدأ عقد الخنافس ينفرط في نهاية الستينيات للعديد من الأسباب الفنية والتجارية والشخصية. وانفضَّت الفرقة عام 1970م، غير أن أسطواناتهم في ذلك الوقت فاق رواجها أيًا من مغنِّي الموسيقى الشعبية أو موسيقى الروك في التاريخ. وبعد أن انفضَّت المجموعة، عمل كل منهم كمغنٍ منفرد أو قائدٍ لفرقة خاصة. وفي عام 1980م، قُتِل لينون بالرصاص خارج شقته في مدينة نيويورك. وأُدين شاب في الخامسة والعشرين من عمره يُدْعى مارك ديفيد تشابمان بإطلاق الرصاص وحُكِم عليه بالسِّجن مدَّة تتراوح بين 20 سنة ومدى الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى