مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

الصامت

الصامت

ويُعرف أيضًا بالصوت الساكن، وهو الصوت المجهور أو المهموس الذي يَحْدث أثناء النطق به اعتراض أو عائق في مجرى الهواء، سواء أكان الاعتراض كاملاً كما في نطق صوت مثل: د، ب أو جزئيًا من شأنه أن يسمح بمرور الهواء، ولكن بصورة ينتج عنها احتكاك مسموع كما في نطق صوت مثل: س، ش.

فالأصوات الصامتة (الصوامت) هي كل أصوات اللغة العربية ماعدا الصائتة (الحركات) منها.

أنواع الأصوات الصامتة.
يمكن تقسيم تلك الأصوات بحسب مخارجها (المخرج هو مكان خروج الصوت) إلى 11 نوعًا:

1- أصوات شفهية، وتشمل: ب، م. 2- أصوات شفهية أسنانية، ولا يوجد منها في العربية سوى صوت: ف. 3- أصوات بين أسنانية، وهي: ث، ذ، ظ. 4- أصوات ذَلَقِية لِثَويَّة، وهي ز، س، ص، ر. 5- أصوات ذَلَقِية لِثَويَّة أسنانية، وهي: ت، د، ط، ض، ل، ن. 6- أصوات طرفية غاريَّة، وتشمل: ج، ش. 7- صوت وسطي غاري، وهو: ي، في مثل: يَتْرُك، يد. وهو يختلف عن ياء المد في نحو: يزيد، التي تُعَدُّ صوتًا صائتًا. 8- أصوات قصيَّة طبقيَّة، وهي: ك، غ، خ، الواو (في نحو: حَوْض، وَلد). وهو يختلف عن واو المد في نحو: يدعو، الذي يُعَدُّ صوتًا صائتًا. 9- صوت قصي لهوي، وهو صوت: ق. 10- أصوات جِذْريَّة حلقيَّة، وتشمل: ح،ع. 11- أصوات حنجريَّة، وتشمل:ء (همزة القطع)، هـ.
صفات الأصوات الصامتة
تُقسَّم الأصوات الصامتة في اللغة العربية الفصيحة المعاصرة من حيث صفاتُها إلى المجموعات التالية:
أصوات مجهورة، وأصوات مهموسة.
فالصوت المجهور هو الصوت الذي يهتزُّ الوتران الصوتيان عند النطق به. والصوت المهموس هو الصوت الذي لا يهتَزُّ الوتران الصوتيان عند النطق به.

والأصوات المهموسة هي: ت ث ح خ س ش ص ط ف ق ك هـ.

أما الأصوات المجهورة فهي: ب ج د ذ ر ز ض ظ ع غ ل م ن، و (في نحو: وَلَد)، ي (في نحو: يد).

وأما صوت الهمزة (ء) (همزة القطع) فيوصف ـ في الأغلب ـ بأنه لا بالمهمـــــوس ولا بالمجهور.

والجدير بالذكر أن كل أربعة أصوات من خمسة من الأصوات الصامتة في الكلام هي أصوات مجهورة، مما يجعل للُّغة عنصرها الموسيقي ورنينها الخاص.
أصوات انفجارية، وأصوات احتكاكية
(شديدة ورخْوة). وهذا التقسيم مبني على كيفية خروج الصوت. فالصوت الانفجاري (الشديد) هو الصوت الذي يصحب خروجه مايشبه الانفجار نتيجة انحباس الهواء عند مَخْرجه، والصوت الاحتكاكي (الرخْو) لا يصحبه ذلك الانفجار.

والأصوات الانفجارية في العربية هي: ب ت د ض ط ك ق، همزة القطع. والأصوات الاحتكاكية هي: ف ث ذ ظ س ز ص ش خ غ ح ع هـ.

وهناك صوتان ليسا انفجاريَّيْن ولا احتكاكيَّيْن، وهما: م ، ن، ويوصفان بأنهما مائعان. وهناك صوت انفجاري احتكاكي، وهو صوت: ج، ويوصف بأنه مركَّب. وهناك أصوات تُعرف عند علماء العربية القدامى بأنها متوسطة (بين الانفجارية والاحتكاكية)، وتشمل إضافة إلى صوتي: م، ن كلاً من صوت: ر (المكرر) وصوت: ل (الجانبي).

وأما الواو والياء في مثل (وَلد، يَترك)، وفي مثل (يَوْم، بَيْت) فيوصف كل منهما بأنه نصف حركة
لأنه يقلُّ فيهما الاحتكاك بدرجة تقرِّبهما من الحركات، ولكنهما يؤديان وظائف الأصوات الصامتة.
أصوات مفخَّمة
(مُطْبَقة) وأصوات مرقَّقة
(غير مُطْبَقة). فالصوت المفخَّم هو الصوت الذي يرتفع فيه مؤخر اللسان تجاه الطَّبق (الجزء اللين من سقف الحنك) ولكن لا يتصل به. والصوت المرقَّق هو الصوت الذي لا يرتفع فيه مؤخَّر اللسان تجاه الطبق.

والأصوات المفخَّمة في العربية هي: ص ض ط ظ. ولكن هناك أصوات مفخَّمة تفخيمًا جزئيًا (بين الترقيق والتفخيم) هي: ق، غ ، خ. والأصوات المرقَّقة هي الأصوات الأخرى عدا المفخَّمة والمفخَّمة جزئيًا.

أما صوتا: ر، ل فيفخَّمان في مواضع ويُرقَّقان في مواضع أُخرى.
تأثر الأصوات بما يجاورها
تتأثر الأصوات بعضها ببعض. ونوجز هذا التأثر من خلال الظواهر الصوتية التالية:
الإدغام.
هو الإتيان بصوتين، ساكن فمتحرِّك من مَخْرج واحد بلا فصل بينهما، بحيث ينطق المتكلم بهما دفعة واحدة. والغرض الأصلى منه التخفيف
.

ويدخل الإدغام جميع الحروف ماعدا الألف اللينة، ويكون في متماثليْن، من كلمة واحدة نحو: مرَّ، ومن كلمتين نحو: قُلْ لَهُ، وفي متقاربين كذلك نحو: ادَّكر، قلْ رَبِّ.

وأنواع الإدغام ثلاثة: واجب، نحو: مدَّ، وجائز نحو: لم يَشُدّ (لم يَشْدُدْ)، وممتنع نحو: شدَدْتُ.
الإبدال.
هو حلول أحد الأصوات محل الآخر كما في نحو: سيِّد، ميِّت، وأصلهما: سَيْود، مَيْوت. والإبدال أعم من الإعلال الذي هو: التغيُّر في الأصوات الصائتة (أصوات العلة). انظر: الصائت
. والغرض من الإبدال تحقيق نوع من الاقتصاد في عمليات النطق المتتابعة.

وظاهرة الإبدال، بصفة عامة، تحدث على أساس التقارب بين الأصوات المتبادلة. وهذا التقارب يعني الاتحاد أو التقارب في المخرج.
المماثلة.
هي تأثُّر صوت بما جاوره لينقلب إلى جنس الصوت الآخر أو إلى صوت مقاربٍ له في الجَهْر أو الهَمْس أو الاحتكاك أو الانفجار أو في صفة الأنفية أو الفموية، أو انتقل إلى مَخْرَجه.
أنواع المماثلة.
قد يتأثر الصوت بما بعده أو بما قبله. فإذا تأثَّر بما قبله سُمِّيت المماثلة تقدُّميَّة على نحو تأثُّر صوت التاء المهموس بصوت الدال المجهور في: (ادَّعى) التي أصلها (ادتَعى) فقُلب دالاً، ونتج عن ذلك: ادْدَعى، ثم أُدْغِم (أُدْخِل) الدَّال في الدَّال، فنتج عن ذلك: ادَّعى. ومثلها يُقال في: ازداد، ادَّكر.

وإذا تأثر الصوت بما بعده سُمِّيت المماثلة رجعيَّة
على نحو تأثُّر صوت النون بما بعدها من أصوات في مثْل: يَنْفَع، حيث تُنطق النون شفهية أسنانية متأثرة بصوت الفاء، وفي مثل: ينظم، حيث تُنْطق النون مُطْبَقةً (مفخَّمة) متأثرة بصوت الظاء.

والمماثلة تكون تامَّة
أو غير تامة
، فالمماثلة التامَّة كما في نحو: ادَّعى، حيث يحدث تغيُّر كاملٌ للصوت بقلبه من جنس لآخر. والمماثلة غير التامَّة كما في: ينفع، ينظم، حيث قُلب الصوت إلى صوت قريب من الآخر.
المخالفة.
وهي عكس المماثلة، وتعني قلب صوت إلى آخر مخالفٍ لما جاوره. وهي نوع من الانسجام الصوتي يهدف إلى السهولة في النطق وتوفير الجهد العضلي. وهي أقل شيوعًا من المماثلة. ومثالها: دسَّاها، في قوله تعالى:
﴿وقد خاب من دسَّاها﴾ الشمس: 10
، حيث اجتمعت ثلاثة أصوات صامتة هي: السِّين المشدَّدة، ثم السِّين الأخيرة (دسْسَسَ) فقُلبت السِّين الأخيرة إلى صوت لين طويل هو ألف المد. وكذلك نحو: تسرَّى، أصلها: تسرَّر، وتمطَّى، أصلها: تمطَّط، وتظنَّى، أصلها: تظنَّن.

انظر أيضًا: الحروف العربية
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى