مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

الصمام القري

الصمام القَرّي

نبيطة إلكترونية دقيقة يمكن أن يستعمل محولاً أو مضخمًا ولا يزيد طوله على 2,5ملم تقريبًا. وهو من الصغر بحيث يمكن وضع 100 منه في كشتبان. وبفضل صغر حجمه، أصبح بالإمكان تصغير حجم أجهزة الحاسوب والأجهزة الإلكترونية الأخرى.

ويعمل الصمام القَرِّي بمبدأ الموصلية الفائقة، وهو قدرة بعض الفلزات مثل الرصاص ـ على توصيل التيار الكهربائي دون مقاومة في درجات حرارة تقل عن -215م° ، أو تقترب من الصفر المطلق. وهناك حاوية من الهيليوم السائل تحيط بالصِّمامات القَرِّيَّة وتبردها إلى تلك الدرجات المنخفضة. ولكن يمكن لمجال مغنطيسي أن يقضي على الموصلية الفائقة، مما يسبب عودة المقاومة إلى الفلز الفائق الموصلية، وهكذا ينقطع مرور التيار أو يمر جزء صغير منه فقط.

وتُلَف وشيعة من سلك دقيق آخر حول سلك فائق الموصلية في الصمام القري. وعندما يمر التيار في الوشيعة يولِّد مجالاً مغنطيسيا. انظر: الكهرباء
. ويوصِّل السلك الآخر التيار دون مقاومة في حال عدم وجود تيار في الوشيعة. وبتنظيم تدفق التيار في الوشيعة، يمكن قطع التيار أو وصله وبهذه الطريقة يعمل الصمام القري بمثابة مُبدِّل أو مضخم.

وقد بدأ دَدْلي بَكْ، وهو عالم من معهد ماساشوسيتس للتقنية، في الولايات المتحدة، العمل في صنع وتطوير الصمام القري، وفرغ منه عام 1957م.

انظر أيضًا: التوصيل الفائق
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى