مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

العامية الخاصة

العاميَّة الخاصة

شكلٌ من أشكال اللغة، تُوظَّف فيها الكلمات والعبارات توظيفًا خاصًَّا يتَّسم بالحيوية والمَلاحة وقوة التعبير، طبقًا لمواقف توظيفها وبيئة مستخدميها. تُستخدم العامية الخاصة بين الأصدقاء أو أبناء الحرفة أو الصِّنعة الواحدة وفي الكلام المنطوق لا المكتوب.

يمكن اعتبار العامية الخاصة ضَرْبًا من العامية على أساس أن كليهما يمثل نوعًا من الكلام خارِجًا في عمومه عن أساليب اللغة الرسمية أو الفصيحة وقوانينها وضوابطها المستقرة. ولكن بينهما فرقًا أو فروقًا تتمثّل في أن العامية توظَّف توظيفًا عامًا في الحياة اليومية، ولها انتشار أوسع وأعمّ؛ وإن كانت لا تُقْبَل عادةً في المحافل أو الكتابة الرسمية. أما العامية الخاصة فهي محدودة الزمان والبيئة، إذ هي تلقائية تتغير تبعًا لتغير الأجيال والظروف المحيطة بها، وتتنوع بتنوع مستعمليها من الوجهة الثقافية والاجتماعية.

يمكن أن نميز بين نوعين من العامية الخاصة لكل منهما سماته التي تتمثل فيه دون الآخر.

اللغة الخاصة.
هي التي يوظِّفها أهل الحرف المختلفة فيما بينهم؛ كالنجارين والنقاشين والصيادين والبحِّارة…وغيرهم. وتتميز اللهجات الحرفية بعضها عن بعض تميُّزًا كبيرًا في المناطق التي يسود فيها نظام الطوائف
، حيث تختصُّ كل طبقة بحرفةٍ أو وظيفة تكون وَقفًا على أفرادها وعلى أخلافهم من بعدهم. والملاحظ في العصر الحديث أن الحرف أصبحت حظًا مشاعًا بين المواطنين في مجموعهم، الأمر الذي يشير إلى تداخل الطبقات الاجتماعية بحيث أصبحت الفروق بينها غير واضحة.

يزداد توظيف اللغات الخاصة كلَّما كثرت الفوارق بين الطبقات الاجتماعية أو كان بين هذه الطبقات نوعٌ من العزلة، الأمر الذي قد يدفع أفراد هذه الطبقة أو تلك إلى محاولة إخفاء أغراضهم تحت كلمات أو عبارات غريبة.

يبدو ذلك واضحًا على نحو خاص بين اللصوص والمجرمين وما إلى ذلك من فئاتٍ تحاول الحفاظَ على سرية التفاهم فيما بينها، كالأطباء في المستشفيات ورجال الجيش والشرطة. ومن أمثلة ذلك مايتحدث به الجنود في الجيش المصري مثلاً: آيش (الحزام) -الزنط (سترة ذات غطاء للرأس)- التعيين (الوجبة الغذائية)، برنجي-شنجي- كنجي (ترتيب القائمين بالحراسة في الليل). وواضح أنّ هذه الألفاظ بمعانيها الخاصة لا يفهمها عامة الناس، كما أنَّ المعاجم العادية لا تشير إليها.
اللهجة السوقية.
ويختلف هذا النوع عن سابقه بأنه ليس وقفًا على العاملين بحرفة أو صنعة معينة، وإنما هو استخدام يشيع بوجه خاص بين الطبقات الدنيا في المجتمع، كما أن مفردات هذا النوع أسرع تطورًا من مفردات النوع السابق، إذ إن هذه الطبقات كثيرًا ما تميل إلى التجديد والابتكار في تعاملها اللغوي. ومستخدمو هذا المستوى من الكلام يتحاشون عادةً التعامل به مع الطبقات الاجتماعية الأخرى.

ويؤدّي المجاز دورًا مهمًا في تكوين تلك الألفاظ والتعبيرات؛ ومن ثَمَّ فإن من الصعب استيعاب معانيها بسهولة. ومن الصعب كذلك ترجمتها إلى لغاتً أخرى.

لهذا الضرب من الكلام وجودٌ قديم في اللغة العربية. وقد فَطِن الجاحظ قديمًا إلى استعمالات الطبقات الدُّنْيا في أيامه. ويبدو ذلك واضحًا في أعماله عند إشارته إلى لغة السَّماكين والشحَّاذين والمحتالين وغيرهم.

انظر أيضًا: العامية
؛ اللهجة
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى