مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

العظم

العـظم

مادة صلبةٌ تكون هياكل أجسام الحيوانات الفقارية، بما في ذلك الإنسان، حيث تُسمّى الأجزاء المستقلة من هذا الهيكل العظام
. وتترابط العظام بعضها ببعض بوساطة أربطة لتتكوَّن المفاصل. ولكلِّ عظمة وكل مفصل اسم. فمثلاً، عظم الذراع العلوي يُسمَّى العضُد
، وعظام الساعد تُسمَّى الكُعبُرة
والزند
، والمفصل المكون من هذه العظام يُسمَّى المرفق
. وتتصل بعض العظام ببعضها الآخر في مجموعات لتكون تركيبًا خاصّا مثل الجمجمة.

تعطي العظام الجسم شكله وتدعمه أيضًا وتحمي الأعضاء الحيوية. ويتركب الهيكل من مجموعة العظام والمفاصل ومجموعات خاصة من العظام. وتحرك العضلات والأوتار الهيكل وجميع أجزائه. وتُسمَّى العظام والأربطة والعضلات والأوتار معًا الجهاز الهيكلي العضلي
أو الجهاز التَحَرُّكيّ
.

والعظم من أكثر الأنسجة نشاطًا في الجسم، ويستمر في انحلال وإعادة بناء في عملية تُسمَّى الدورة العظمية
. وتنحل نحو 3% من عظام الأطفال ثم تبنى في كلِّ عام، وتكون دورة العظام أقلَّ في البالغين. وتختزن العظام معادن مهمة مثل الكالسيوم والفوسفات والصوديوم، ثم تخرجها عند الحاجة.

أجزاء العظم

يوجد نوعان من العظام هما العظام المكتنزة
المحكمة والعظام الإِسفنجية
المسامية. ويسمى مركز العظام التجويف النقوي
الذي يملأ بالنقي. وتظهر الأوعية الدموية والأعصاب في العظام في الصورة المقربة.
بنية العظم.
تتركب العظام في شكلين من العظم: إسفنجي
ومُكتنز
، ويكوِّن المُكْتَنز الجزء الخارجيّ الصلب من العظام. وتكون العظام الإسفنجية عند نهايات العظام الطويلة وبداخل العظم المكتنز ويكون شكلها إسفنجيّا. وهي تدعم نهايات العظام، وتنقل الوزن من نهايات العظام إلى جسم العظمة. ويكون في العظم الإسفنجي في الجزء الأمامي من الجمجمة فراغات مملوءة بالهواء تُسمى الجيوب
. وتغطَّى العظام من الخارج بغشاء ليفي هو السِّمْحَاق
ويبطَّن من الداخل بالسِّمحاق الداخلي
.

وهناك نوعان من العظام: عظامٌ طويلة
توجد بالأذرُع والأرجل، وعظامٌ قصيرة
يوجد معظمها بالجمجمة والسلسلة الفقارية والحوض. والجزء المركزي للعظمة مجوف، ويُسمَّى التجويف النقوي
ويملأ إما بالنقي الأصفر
أو بالنقي الأحمر
. ومعظم النقي العظمي الأصفر من الدهن. ويتكوّن النقي العظمي الأحمر من شبكة من الأوعية الدموية والنسيج الضام وخلايا تكوين الدم. وتصنع خلايا الدم في النقي العظمي الأحمر. وتحتوي العظام كُّلها على أوعية دموية وأعصاب. وتتكون العظام الطويلة من ثلاثة أجزاء؛ الجَدْل
أو جسم العظم
وهو جزء طويل بمركز العظمة، وهناك جزء متوهج بالقرب من نهاية العظم يُسمَّى الكردوس
. وتكون المُشاشة
النهاية المستديرة.
نمو العظام.
تبدأ العظام في التكوين قبل الولادة بفترة طويلة. وتتكون قمة الجمجمة بعظام غشائية
التكوين. ويحل النسيج العظمي في هذه العملية محل النسيج الضام الرخو. وتنشأ العظام الطويلة من عظام غضروفية التكوين، حيث يحل محلَّ النسيج الضام الرخو الغضاريف ويحلّ محلَّ الغضروف العظام. انظر: الغضروف
.

وتنمو العظام الطويلة بوساطة تركيب يُسمَّى صفيحة النمو المُشاشي
، وهي قرص غضروفي رقيق بين الكردوس والمُشاشة. وتستمر وظيفة صفيحة النمو خلال فترة الطفولة والشباب، وتقف وظيفتها عندما يصل الشخص إلى طول البالغين. ويحلُّ بشكل متتابع محلَّ كل طبقة جديدة من الغضروف طبقة جديدة من العظم في عملية تُسَمَّى التكوين الغضروفي للعظم. وبهذه الطريقة، تنمو صفيحة النمو المُشاشي بعيدًا عن الجزء المركزيّ للعظمة، وينمو طول جسم العظمة تدريجيّا.
مكونات العظم.
تكوِّن المعادن نحو ثلثي وزن النسيج العظميّ. ومعظمها كالسيوم وفوسفات وكربونات. والباقي مواد عضوية يتكون معظمها من بروتين ليفي يُسمّى الكولاجين
. وعندما يغلى الكولاجين في الماء يعطي الهلام. وعند وضع عظمة طويلة في حمض تذوب المواد المعدنية، ويصبح الجزء العضوي رخوًا لدرجة أنه يمكن ربطه في شكل عقدة. وتُسمَّى المعادن والكولاجين معًا مَطْرِق العظم
. ويحتوي نسيج العظم على ثلاثة أنواع من الخلايا المتخصصة: الخلايا بانية العظم
، وتكوِّن مطرق العظم حولها بوضع ألياف الكولاجين وترسيب المادة المعدنية الصلبة. والخلايا العظمية
، وهي خلايا متفرعة توجد مدفونة في مطرِق العظم، وتساعد في التحكم في توازن المعادن في الجسم، ثم الخلايا ناقضة العظام
وتأكل المَطْرِق أثناء الدورة العادية للعظام، وعند إعادة بناء العظام أثناء النمو والتئام الكسور.

التئام الكسر

يلتئم الكسر بتشكيل أنسجة تسمى الدُّشْبذُ. وقد تستغرق عملية الالتئام فترة تمتد من أربعة أسابيع إلى سنة واحدة.
العظام المكسورة.
قطع العظام يُسمَّى الكسر
. وعندما ينكسر العظم، يجب إرجاعه بأسرع ما يمكن، وذلك بوضعه في الوضع الصحيح، حيث يوضع في الجبْس إذا كان ضروريا. يمسك الجبس العظم في مكانه بأمان. وعندما تنكسر العظمة لعدة أجزاء، يقوم الأطباء بربطها بسلك أو تشبك الأجزاء بعضها مع بعض حتى تلتئم. وفي معظم الحالات، تمسك نهايات العظام المكسورة بعضها مع بعض بوساطة دشبذ الكسر
، وهو كتلةٌ من غضروف وعظم جديد. وبالتدريج، يحلّ العظم محل الدشبذ، وفي النهاية يلتـئم الكسر. وتستغرق هذه العملية من أربعة أسابيع إلى سنة، وتعتمد على حجم العظم، ومكان الكسر وعمر المريض وصحته، وفي بعض الحالات، لا يلتئم الكسر من تلقاء نفسه. ويعالج الأطباء مثل هذه الكسور غير المتحدة برقعة عظمية أو باستخدام تيار كهربائيّ لتنبيه نمو العظم.
اضطرابات العظم.
أكثر اضطرابات العظام شيوعًا تَخَلخُل العظم الشيخوخي
الذي يعني مسامية العظام في كبار السن
. تفقد العظام في الشيخوخة المعادن وتصبح ذات مسام. وتصبح العظام المسامية هشة وبطيئة الالتئام قياسًا بالعظام العادية عندما تنكسر. وتحتوي العظام في الطفولة على نسبة عالية من الكولاجين عنها في البلوغ، ولا يسهل كسرها عند الوقوع. ومن ناحية أخرى، تقوّي التمرينات العظام.

والتغذية غير الكافية من الكالسيوم، والفوسفات، أو فيتامين د، تجعل عظام الشخص رخوةً. وتُسمَّى هذه الحالة في الأطفال الكساح
، وفي البالغين تلين العظام
. ويحدث تحطُّم العظم في حالة التهاب العظام الكيسيّ بوساطة الخلايا ناقضة العظم. وينتج عن زيادة نشاط الغدة جنبية الدرقية التي تفرز هورمونًًا ينبه الخلايا ناقضة العظم لتأكل العظم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى