مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

العقاب

عقاب ستيلر البحري

واحد من أضخم وأقوى العقبان وهو يتكاثر على شواطئ سيبريا وفي كوريا. العُقَاب

من أقوى الطيور في العالم، وليس هناك ما يفوقه من الطيور الجارحة حجمًا سوى الكندور وبعض أنواع النسور. يظهر العقاب وعليه علامات التوحش والاعتزاز ويحلّق بعظمة في الهواء. وتُصوَّر العقبان عادة على أنها طيور صائدة شجاعة، كما يرُمز بها منذ وقت بعيد إلى الحرية والقوة. وأكثر ما ينطبق هذا الوصف على العُقاب الذهبي
الذي يدعى أحيانا ملك الطيور
. وفي الحقيقة، فإن العقبان ليست بتلك الشجاعة التي تُصور بها والتي يدل عليها مظهرها. تتغذّى معظم العقبان بما يتوافر من لحوم تحصل عليها بسهولة بما فيها جيف الحيوانات
. والعقاب الأصلع
ليس لطيفًا مثل العقاب الذهبي وهو صائد جبان يتغذى بالأسماك والجيف.

تحرص العقبان على تجنب الخطر،كما تحرص على البقاء بعيدة عن الإنسان، ونادرًا ما تهاجمه إلا إذا حاصرها. كما تهاجم بعض أنواع العقبان دفاعًا عن صغارها وأعشاشها. وتمثل الأرجل والأقدام والمخالب القوية الأسلحة الأساسية عند العقاب. وقد يهاجم العقاب حيوانات المزارع؛ ويحدث ذلك نادرًا كما أنه لا يحدث إلا عندما يكون الحيوان بمفرده.

استخدم المحاربون الرومان رسومات ذهبية للعقبان دلالة على القوة والشجاعة. كما استخدم أباطرة روسيا والنمسا العقبان رموز ًا ذات دلالة مماثلة. وفي الولايات المتحدة يُعَدّ العقاب الأصلع رمزًا وطنيًا منذ عام 1782م.

حقائق موجزة

الأسماء:المكتمل النمو: عقاب، الصغير:عقُيب.
فترة الحضانة:35-42 يوماً تبعاً للنوع
العمر:20 – 50 سنة.
أماكن الوجود:توجد العقبان في جميع أنحاء العالم ماعدا قارة أنتاركتيكا و المناطق التي اختفت منها بسبب قتلها و الصيد الجائر لها.

جسم العُقاب
يتراوح طول كل من العقاب الذهبي والعقاب الأصلع بين 75 ـ 90 سم، ويزن الواحد منها ما بين 3,5 ـ 6 كجم، ويبلغ امتداد الجناحين حوالي مترين. أما الأنواع الأخرى من العقبان فهي أصغر حجمًا حيث يبلغ طول العقبان الصقرية
التي تعيش في إفريقيا وآسيا ما بين 45 ـ 55 سم، كما أن إناث العقبان أضخم من ذكورها.
الرأس.
رأس العقاب كبير ومغطّى بالريش. وللعقاب عيون كبيرة على جانبي الرأس ويستطيع أن يشاهد أيضا أمامه مباشرة. ولمعظم الطيور نظر حاد مقــارنة مع الإنسان والحيوانات. ويُعتقد أن للعقبان والصقور نظرًا أكثر حدة من باقي معظم الحيوانات، لذلك ضربَ به العرب المثل فقالوا أَبْصَرُ مِنْ عُقَاب
. ويستطيع العقاب مشاهدة فريسته أثناء تحليقه في الفضاء ولكنه عادة يطير أثناء الصيد قريبًا من سطح الأرض. وللعقاب منقار ضخــم قوي، به خطافات حادة عند طرفه تساعد على تمزيق لحم الفريســة. ويبلغ طــول منقــار العقاب 5 سم وعمقه 2,5 سم (من أعــلى لأسفل). ومنقار العقاب الأصلع أضخم من ذلك.
الأقدام والأرجل.
للعقاب أرجل وأقدام قوية للغاية، ولون الأقدام أصفر. وتمسك العقبان الفريسة وتقتلها بوساطة براثنها
التي تستعملها أيضًا في حملها إلى المكان الذي تأكل فيه. ويغطّي الريش أرجل العقاب الذهبي بينما لايوجد ريش على الجزء السفلي من أرجل العقاب الأصلع.
الريش والأجنحة.
للعقبان ذيول وأجنحة طويلة وعريضة، ومنظرها غير جميل عندما تكون على الأرض. وتعمل الأجنحة على دعم جسم العقاب أثناء الطيران. وتهبط العقبان لمسافات طويلة عن طريق فرد أجنحتها بقوة. وريش الأجنحة قوي وصلب ومرتب بشكل يسمح بمرور الهواء على سطح الجناح. وأثناء التحليق، يُفْرد الريش كأنه أصابع يد ملتوية عند أطرافها. وتستخدم العقبان أجنحتها أحيانًا في ضرب الفريسة ولكنــها لا تقوم بذلك أثناء الطيران بل تهاجم وتضرب بمخالبها.

ومعظم العقبان بنية داكنة أو سوداء وقد تتخللها أجزاء بيضاء. وليس للعقاب الصغير كمية الريش التي لوالديه حتى يبلغ عمره أربع سنوات تقريباً.
حياة العقاب
يعيش العُقاب في البَرِّية حوالي 20 ـ 30 سنة، وقد يعيش في الأسر حتى 50 سنة أو أكثر. وتبدأ صغار العقبان بالتكاثر عندما تــبلغ أربع سنوات من العمر، وتحتفظ بنفس الشريك بقية حــياتها. وإذا مات أحدهما فإن الآخر يبحث عن شريك جديد، ويحدث التناسل في السنة التالية. وقد تتجمع العقبان في فصل الشتاء في الأماكن التي يتوفر فيها الغذاء. وخلال موسم التزاوج، يحدد كل زوجين منطقة إقليمية حول عشهما وتبقى العقبان الأخرى خارجها. وتتراوح مساحة المنطقة التي يسيطر عليها بين 50 و 160كم² أما منطقة العقاب الأصلع فهي أصغر، حيث يبعد عش كل واحد عن الآخر مسافة 1,5 كم.
الأعشاش.
تسمّى أعشاش العقبان أوكارًا
. ويبني العقاب وكره في قمم الأشجار القريبة من المياه، كما يعيش بعضها في أصقاع الجبال المرتفعة. وتعشش بعض العقبان في آسيا على الأرض. ويعيد العقاب الأصلع استخدام الوكر نفسه كل سنة. ولكثير من العقبان الذهبية أوكار تستخدمهما على التوالي سنة بعد أخرى.

تبني العقبان أوكارها بشكل أساسي من العصي، وتقوم بتـزيـينها عادة بأوراق نباتات صغيرة، كما تضيف مواد جديدة عليها عند استخدامها لها كل عام. لذلك يكون الوكر الجديد بعرض 90 سم وعمق 45سم، بينما يبلغ عرض الوكر القديم ثلاثة أمتار وعمقه 4,5م.
البيض.
يبلغ طول البيضة حوالي 8سم وعرضها 5سم. وتضع الأنثى عادة بيضتين في السنة، وفي أحيان نادرة تضع ثلاث بيضات. ولون بيض العقاب الذهبي أبيض، وقد يكون مرقطًا بلون بني أو أحمر أو رمادي. أما بيض العقاب الأصلع فهو أبيض يتحول إلى الأصفر أثناء وجوده في العش.

ويجب حضن البيض حوالي 40 يومًا قبل فقسه. وترقد الأنثى على البيض معظم الوقت، بينما يرقد الذكر عليه أحيانًا، ولكنه يقوم بـإحضار الغذاء للأنثى أثناء حضنها البيض. ويقوم كل من الذكر والأنثى بحراسة العش وإحضار الطعام لفراخهما.
العُقَيبات.
تخرج العُقيبات (صغار العقبان أو فراخها)، من بيضها وعيونها مفتوحة يغطيها زغب أبيض رمادي. ويبدأ نمو ريشها عند بلوغها عمر أسبوعين أو ثلاثة أسابيع. ولا يستطيع العُقيب تقطيع غذائه إلا عندما يبلغ عمره ستة أسابيع إلى ثمانية أسابيع. ويترك العش عندما يكون عُمره 11 أو 12 أسبوعًا ولكنه في البداية لا يستطيع الطيران بشكل جيد ويبقى قريبًا من الوكر عدة أسابيع. ويقوم والدا العُقيبات بإطعامها لعدة أشهر، حتى تــصبح قادرة على الاصطياد والحصول على غذائها بنفسها.

ويفقس العقاب بيضتين و في الغالب لا يعيش إلا عقيب واحد. يخرج أحد العقيبين قبل الآخر بيومين أو ثلاثة أيام، ويكون للعقيب الأول نصيب أوفر من الغذاء، كما أنه يهاجم العقيب الآخر بشكل متكرر وربما يقتله.
الغذاء.
تصطـاد العقبان فقط خلال النهار، بينما تمضي الليل في أوكارها أو في مجثم آمن. وعادة يذهب عقابان معًا للصيد. ويأكل العقاب الذهبي الأرانب، والسناجب الأرضية والأرانب البرية والطيور ويتغذّى أحيانًا بصغار الغزلان والخراف وربما يأكل الحيوانات الميتة. ويطير العقاب الذهبي على ارتفاع منخفض فوق أطراف الروابي المكشوفة، حيــث يمكنه الهبوط بسـرعة للإمساك بفريسته المذعورة.

يتغذّى العقاب الأصلع بشكل أساسي بالأسماك حيث يختطفها من الماء أثناء طيرانه، أو يغطس في الماء للحظات. ويستطيع العقاب الأصلع حمل فريسته إلى الشاطىء عن طريق السباحة باستخدام جناحيه في التجديف. وتستدل العقبان على تجمع الأسماك باتباع أسراب الطيور الأخرى آكلة الأسماك. وتقوم أحيانًا بانتزاع الأسماك من الطيور الأخرى مثل النورس وصقر البحر. ويقوم العقاب الأصلع في بعض الأحيان بالإمساك بالدجاجة المائية وطيور الماء الأخرى عن طريق التحليق والرفرفة فوق الطيور لبث الرعب في قلوبها وإجبارها على تكرار الغوص حتى تتــعب، وكذلك يتغذى العقاب الأصلع بجيف الحيوانات.

تتفاوت وجبات العقاب تبعًا لنوع الحيوانات الموجودة في المنطقة التي يعيش فيها. وتتغذى بعض العقبان بالقردة وحيوان الكسلان، بينما تتغذى أنواع أخرى بالحيّات والسحالي.
أنواع العقبان
يوجد بالعالم نحو 60 نوعًا من العقبان:

العُقاب الأصلع

يفرد جناحيه القويين إلى أقصى مدى عند عودته إلى عشِّه الجبلي حاملا معه الغذاء إلى صغاره الجائعة. ويكسبه الريش الأبيض الذي على رأسه مظهراً بيدو فيه كالاًصلع. العُقاب الأصلع.
هذا النوع من العقبان ليس أصلع في حقيقة الأمر، إلا أنه يبدو كذلك لأن رأسه مُغطى بريش أبيض، وذيله أبيض صغير. ولون العقاب الأصلع بني غامق تتخلله بقع فاتحة.

يوجد العقاب الأصلع فقط في أمريكا الشمالية. وهو الشعار الوطني للولايات المتحدة الأمريكية. وهذا النوع من العقبان معرض للانقراض في جميع مناطق الولايات المتحدة باستثناء ألاسكا. ويوجد في الولايات المتحدة أكثر من 50 ألف طائر من طيور العقاب الأصلع يعيش معظمها في ألاسكا.

حتى أواسط القرن العشرين، كان الصيادون في الولايات المتحدة قد قتلوا أعدادًا كبيرة من طائر العقاب الأصلع. وقد تمت حماية هذا النوع بقانون فيدرالي صدر عام 1940م في 48 ولاية، وعام 1953م في ألاسكا. وعلى كل حال فإن انحسار البراري بسبب توسع المزارع والمناطق الحضرية كان سببًا رئيسيًا في انخفاض أعداد العقاب الأصلع. كذلك انخفض عدد العقاب الأصلع بسبب تلوث مياه البحيرات والأنهار بمبيدات الآفات وبمخلفات الصناعة حيث تتراكم هذه الملوثات على أجسام الأسماك التي تتغذى بها العقبان. وفي كثير من الأحيان لا تُقتل الطيور، لكن قدرتها على التكاثر تتأثر، مما يؤدي في النهاية إلى نقصان أعدادها.

العقاب الذهبي

صائد مخيف تشتمل فرائسه الأرانب والسناجب الأرضية و حتى صغار الغزلان والخراف. يحمل العقاب الذهبي إلى عشِّه فريسة يقارب وزنها وزنه. العقاب الذهبي.
لونه بني غامق وخلف رقبته رقعة ذهبية من الريش، وفراخه داكنة اللون لها بقع بيضاء على الأجنحة والذيل. وتعيش العقبان الذهبية في أوروبا وآسيا وشمالي إفريقيا وفي معظم مناطق أمريكا الشمالية. وقد استخدم سكان السهول من الهنود ريش العقاب في تزيين قبعاتهم؛ لذلك أطلق عليه اسم عقاب الحرب
.

تهاجر بعض العقبان الذهبية لتقضي جزءًا من فصل الشتاء في الأماكن الحارة. ويقوم أصحاب حظائر الأغنام بقتل أعدادكبيرة منها خشية قيام هذه العقبان باختطاف صغار الخراف. وفي تكساس تم استئجار صيادين لرمي الآلاف من العقبان بالرصاص بوساطة الطائرة. وقد تم في الولايات المتحدة حماية العقاب الذهبي منذ عام 1962م إلا أنه مازال يُقتل في تكساس ضمن ترتيبات خاصة. كذلك يتم اصطياده وقتله في المكسيك وفي كثير من أجزاء أوروبا وآسيا. وهنالك حماية للعقاب الذهبي في معظم أنحاء كندا وأسكتلندا.
أنواع أخرى من العقبان
يشبه كل من العقاب أبيض الذيل وعقاب ستيلر البحري
، إلى حد كبير العقاب الأصلع. ويتكاثر العقاب أبيض الذيل في كثير من مناطق أوروبا وآسيا وأيسلندا وجرينلاند وله ذيل أبيض كذيل العقاب الأصلع ولكن رأسه داكن. أما عقاب ستيلر البحري فداكن اللون ما عدا ذيله، وأكتافه بيضاء، ويعتبر هذا النوع من أكثر العقبان قوة ويتكاثر على طول شاطئ المحيط الهادئ في سيبريا، وفي كوريا وأحيانا يقوم بزيارة جزر ألوشيان القريبة من ألاسكا.

العقاب الخطاف

يعيش في الغابات المدارية بأمريكا الجنوبية والوسطى ويتغذى بالقرود وحيوان الكسلان والحيوانات الأخرى.
العقاب الخطاف
يعيش في جنوبي أمريكا ووسطها ويعتبر من أكثر العقبان في الغابات المدارية الكثيفة. ويفترس القرد المقلنس وحيوان الكسلان والثدييات الأخرى. لون العقاب الخطاف أسود ورأسه رمادي وُعرْفُ رأسه أسود طويل. لايرعى العقاب الخطاف أكثر من عُقيب واحد في نفس الوقت، حيث يطعمه لمدة عام تقريبًا بعد أن يخرج من بيضته. ويتزاوج الذكر والأنثى مرة كل سنتين.

العقاب آكل القردة.
يوجد في الفلبين فقط، وهو يشبه إلى حِّد كبير العقاب الخطاف ويعيش بنفس الطريقة. يتغذى هذا العقاب بالقردة وكثير من الطيور، ويقوم ببناء عشه على أشجار الكابوك المدارية الضخمة التي ترتفع سامقة أكثر من الأشجار الأخرى في الغابات المدارية. أصبح هذا العقاب نادر الوجود بسبب إطلاق النار عليه، وانحسار الغابات المدارية. ويعيش العقاب المتوَّج
أيضًا في الغابات المدارية في إفريقيا ويتغذّى بالقردة.

توجد أنواع أخرى من العقبان في كل من آسيا وإفريقيا أكثر من تلك الموجودة في القارات الأخرى، ويعرف كثير من هذه العقبان بأنها عقبان صقرية
، ولايزيد طولها على 45 – 55سم. ينحدر العقاب الإفريقي السماك
الذي يعيش بالقرب من البحيرات والأنهار من العقاب الأصلع. وعندما يدير رأسه إلى الخلف فوق كتفيه، يصدر أصواتًا عالية غير مألوفة. يعيش العقاب الزوجي
في السهول العشبية ويتغذى بحيوانات الوبر، وهي حيوانات صغيرة ذات علاقة مع الفيلة.

عقاب البحر أبيض البطن يعيش على الشواطئ المدارية جنوبي آسيا وأستراليا ولونه رمادي وأبيض. يتغذى هذا العقاب بالأسماك والثعابين المائية حيث يقوم باختطافها من البحر بمخالبه. كذلك يوجد العقاب قصير الأصابع
في آسيا وإفريقيا وأوروبا، ويتغذّى بشكل أساسي بالثعابين أثناء التحليق والرفرفة فوق أطراف الروابي الجافة. يعيش عقاب الحيات
على قمم الأشجار في الغابات في آسيا ويتغذى بالثعابين والسحالي. كما يعيش العقاب السهبي
في السهول اللاشجرية في أواسط آسيا. يقوم هذا العقاب وغيره من أنواع العقبان الأخرى بالهجرة إلى إفريقيا كل شتاء بعد أن تمر أسرابها الضــخمة فوق الصحارى المصرية كل ربيع وخريف.

انظر أيضًا: الطائر
؛ الكندور
؛ العقاب الخطاف
؛ كاسر العظام
؛ الصقر
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى