مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

المدرسة الخاصة

المدرسة الخاصة

تشير بصورة عامة لأية مدرسة لا تديرها السلطات الحكومية، ولا يجري تمويلها من أموال الضرائب أو الاعتمادات المالية العامة الأخرى. وتختلف المدرسة الخاصة عن المدرسة العامة التي تعمل تحت الإشراف الحكومي وتتلقى دعمًا ماليًا كبيرًا من الحكومة. تدار بعض المدارس الخاصة في الغرب بوساطة بعض الجماعات الدينية، والمنظمات المستقلة غير الدينية التي تسعى إلى تأمين وسائل تربوية غير متوفرة بصورة كافية في المدارس العامة. وتدار في العالم العربي على أسس تجارية احترافية.

تُدار معظم المدارس الخاصة على أسس غير ربحية، على الرغم من أن القليل منها يدار بوصفه عملاً تجاريًا الغرض منه تحقيق الكسب المادي لمالكيها. وتمول المدارس الخاصة بصورة رئيسية عن طريق الرسوم الدراسية، والهبات التي تتبرع بها الجهات الراعية للمدارس، والاشتراكات. كما تملك بعض المدارس الخاصة أيضًا وقفًا أي أموالاً مستثمرة يستغل دخلها في تمويل المدرسة.

وفي معظم البلدان في الغرب، كانت كل المدارس تقريبًا خاصة، حتى بدايات القرن التاسع عشر الميلادي. وفي ذلك الوقت بدأ بعض الزعماء الحكوميين في الدعوة إلى تطوير المدارس العامة بغرض تعزيز التقدم على النطاق القومي، عن طريق جعل التعليم متاحًا على نحو واسع للمواطنين. وفي الوقت الراهن، تتفاوت أعداد المدارس العامة والخاصة بصورة كبيرة من بلد إلى آخر. وفي البلدان النامية، توفر المدارس الخاصة بدائل رائجة للمناهج التي تُدرس في المدارس العامة. وتشمل هذه البدائل التركيز بصورة عامة على الإعداد للمرحلة الجامعية، والتركيز بصورة خاصة على العلوم، والموسيقى، والمواد الأخرى، والتعليم الديني. تشكل الكنيسة الرومانية الكاثوليكية أحد أكبر الجهات الراعية للمدارس الخاصة حول العالم. وتدار بعض المدارس الخاصة الأخرى في العديد من البلدان بوساطة جماعات إسلامية وبروتستانتية ويهودية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى