مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

بدفوردشاير

بدفورد
المركز الإداري لبدفوردشاير، مدينة تقع على ضفاف نهر أوز.
بـدفُوردشـايَـر
من أصغر المقاطعات الإنجليزية. تقع في الجزء الجنوبيّ الشرقيّ من وسط إنجلترا، وموطن جون بنَيان مؤلف كتاب رحلة السائح
. قبل بداية القرن العشرين، كانت بدفوردشاير منطقة ريفية زراعية، أما الآن فقد تحوَّلت الأرض الزراعية إلى مناطق صناعية. وتُعد بدفورد ـ وهي المركز الإداريّ للمقاطعة ـ ولوتون مركزين صناعيّين مهمَّين.

بدأت بدفوردشاير، كمركز إداري قبل أكثر من ألف عام، وقد اكتسبت اسمها وشكلها الحالي في القرن العاشر الميلادي بعد أن طرد الملك إدوارد الأكبر الدنماركيين من المنطقة. لم يكن لإعادة تنظيم الحكم المحلي في إنجلترا عام 1974م تأثيرٌ كبيرٌ على بدفوردشاير، ففي ذلك الوقت أصبحت لوتون، التي كانت مقاطعة تتمتع بحكمٍ محلي داخلي، جزءًا من بدفوردشاير من الناحية الإدارية. وفي عام 1996م، أصبحت لوتون مركزًا إداريًا تتمتع بكافة سلطات الحكومة المحلية بالمنطقة.

حقائق موجزة

المركز الإداري:بدفورد.
المدن الكبرى:لوتون، بدفورد، دونِسْتَبل، ليتون بزارد.
المساحة:235،1كم².
عدد السكان: 200،514 نسمة.
المنتجات الرئيسية: الزراعة:
الشعير، البقر الحلوب، الخضراوات، والقمح.
الصناعة:
الطوب، مواد البناء، المواد الكيميائية، الشوكولاتة والحلوى، الملابس، الأدوات الكهربائية، الأثاث، الأدوات الصناعية، السيارات.

السكان ونظام الحكم
تضم المؤسَّسات التعليمية في بدفوردشاير مدرسة بدفورد وكليات للتعليم العالي في كلٍّ من بدفورد ولوتون. وتُقدم مؤسسة كرانفيلد التكنولوجية مقررات لنيل الشهادة الجامعية في عدد من التخصصات من بينها هندسة الطيران والهندسة الزراعية.
العادات والترويح.
مازالت بعض التقاليد القديمة راسخة في المقاطعة، ففي إكويل جرين قرب بجلزوَيد يوجد عمود نوّار مزيَّن بالأضواء والأشرطة والأزهار يرقص المحتفلون حوله في عيد أول مايو من كل عام، كما يجري احتفال يوم الاثنين الكبير في ليتُون بزارد بمناسبة الابتهال (وهو اليوم الذي يسبق عيد الصعود). وفي بعض بيوت المسنين (ملاجئ الفقراء) في المدينة، يقف غلام من جوقة المرنمين ليقرأ جزءًا من وصية المحسن مؤسس الملاجئ وهو إدوارد ولكز الذي بنى هذه البيوت في عام 1630م.

تنتشر لعبة الرجبي في المقاطعة خصوصًا في مدينة بدفورد التي يجري فيها أيضًا سباق للزوارق في شهر يوليو من كل عام. كما يوجد في مدينة لوتون فريق محترف لكرة القدم يلعب في مباريات الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

يوجد في دونستَبلُ أقدم ناد للطيران الشراعيّ في بريطانيا حيث يُمكن رؤية أعداد كبيرة من الطائرات الشراعية تُحلّق في الجو خلال أيام الصيف. ويوجد في مدينة دونستَبلُ مُجَمَّعٌ رياضي كما يوجد مركز رياضي في لوتون، ومرافق صيد السمك جيدة في بدفوردشاير خصوصًا في نهري أوز وآيفل.
الحكم المحلي.
تنقسم بدفوردشاير إداريًا إلى ثلاث مناطق للحكم المحلي، هي بدفوردشاير الوسطى، وبدفوردشاير الشمالية وفيها مدينة بدفورد، وبدفورد الجنوبية. وبدفوردشاير الوسطى هي أكبرها من ناحية المساحة.

يوجد في المقاطعة قوةٌ للشرطة هي شرطة بدفوردشاير ومقرها حيّ كمبستون في مدينة بدفورد. تنعقد محكمة التاج في مدينة بدفورد.
الاقتصاد التصنيع.
تنحصر الصناعات في بدفوردشاير في مدنها الثلاث الكبرى، وهي: لوتون، بدفورد، دونستَبلُ.
تُعَد لوتون مركزًا من أكبر مراكز صناعة السيارات في إنجلترا. وينتج الفنيون فيها محامل الكريات (رمان بلي) وأسطوانات التحميل والأدوات الصناعية والمعدات الكهربائية. ومن بين الصناعات الأخرى صناعة الأثاث والمنسوجات، ومواد البناء والمواد الكيميائية.

تعتبر بدفورد مركزًا للهندسة البحرية والكهربائية والهندسة العامة. أما المصانع الأخرى فإنها تنتج الحلويات والأحذية، كما يوجد في بدفورد مصنع كيميائي صغير .

يوجد في دونستَبل مصنع كبير للورق والطباعة. وقد اتسعت المدينة في السنوات الأخيرة حيث قام صانعو السيارات بإنشاء المزيد من المصانع. تنتج المصانع الأخرى الموجودة في دونستَبل مواد البناء. كما يوجد في كل من بجلزويد وليتون بزارد منشآت هندسية ومصانع لإنتاج الملابس.
الزراعة.
يَنصبّ النشاط الزراعي على إنتاج الخضراوات أو تجميدها وتعليبها لأسواق لندن. تُعد المنطقة المحيطة ببجلزويد من أخصب الأراضي. وبعض المزارعين في الشمال يقومون بزراعة مختلف المحاصيل كما توجد بعض مزارع إنتاج الألبان في الجنوب.
المحاجر.
توفّر المحاجر ـ وغيرها من الصناعات المتصلة بها ـ عملاً لكثير من أهالي بدفوردشاير. وتنتج المحاجر الموجودة في المقاطعة الطباشير والصلصال والرمل والحصباء، وتراب القصَّار، ومن الصناعات المحلية أيضاً صناعة الطوب.
النقل والاتصالات.
يمر عبر بدفوردشاير اثنان من الطرق الرئيسية التي تصل لندن بشمالي إنجلترا، وهما طريق (م1) والطريق الشماليّ الكبير. كما تمر عبر بدفوردشاير ثلاثة خطوط حديدية رئيسية تتجه من لندن إلى أسكتلندا.

يوجد في لوتون مطارٌ مدنيّ يتطور بسرعة حيث يوفّر خدمات لنقل المسافرين إلى المطارات البريطانية الأخرى، كما ينظم مطارها كثيرًا من الرحلات السياحية إلى العديد من البلدان الأوروبية.

لكلّ مدينةٍ كبيرة من مدن بدفوردشاير صحيفتها الأسبوعية. وتُغطي معظم أنحاء المقاطعة إذاعة تشلتيرن وهي محطةٌ محلية مستقلة، وإذاعة بدفوردشاير التابعة لهيئة الإذاعة البريطانية.
الموقع والمساحة.
يحدّ بدفوردشاير من الشمال مديريّتا نورثامبتونشاير وكمبريدجشاير، وفي الجنوب الشرقي ّهرتفورد شاير، ومن الغرب بكنجهامشاير. تبلغ أطول مسافة من الشمال إلى الجنوب 51كم، كما تبلغ أطول مسافة من الشرق إلى الغرب 34كم.
السطح.
تقع الأراضي الأكثر ارتفاعاً في الجنوب حيث ترتفع التلال الطباشيرية إلى ما يقرب من 240م فوق سطح البحر. ثم تنحدر الأرض بعد ذلك على شكل سهلٍ ضَّيق من الصلصال يمتد من الغرب قرب ليتون بزارد إلى الشرق قرب بوتُّون، وتقابل هذا الحزام الصلصالي سلسلة ضيقة من التلال تُدعى تلال جرين ساند
.

يعبر نهر أوز المديرية عند حدودها الشمالية الغربية قرب تيرفي، ويتجه من نورثامبتونشاير إلى الواش، ثم يتعرّج خلال مروره بوادي بدفورد ويخرج شمال شرقيّ المقاطعة. وقد كان نهر آيفل، وهو أحد الفروع الرئيسية لنهر الأوس، يُستعمل في الماضي مَعبَراً للوصول إلى أجزاءٍ من بدفوردشاير الشرقية .
المناخ.
في الأجزاء المنخفضة من وادي الأوس يبلغ معدل هطول الأمطار 50سم في السنة. أما في تلال تشيلترن فإنَّ هذا المعدل يبلغ 70سم. درجات الحرارة في شهر يناير تبلغ 3°م ومعدل درجة الحرارة في يوليو 16°م.
نبذة تاريخية
عثر علماء الآثار على دلائل كثيرة تبيّن وجود استيطان منذ عصور ما قبل التاريخ في بدفوردشاير. وفي القرن السادس قبل الميلاد، بدأ إنسان العصر الحديدي بزراعة الأراضي المنخفضة وغيرها من المناطق حيث بنى الحصون على طول التلال الطباشيرية.

أسس الرومان مخفراً عسكريًّا سموه دوروكوبرايفي
في دونستَبل حيث يتقاطع شارع واتلنغ مع طريق إكنيلد.

وبعد ذلك، استقر الإنجليز والسكسون في المقاطعة، ولهم مقابر في كمبستون ولوتون وساندي وتوتيرنهو وليتون وبزارد. وفي عهد الملك ألفرد احتل الدنماركيون جزءًا من بدفوردشاير.

في بداية القرن الثاني عشر الميلادي، أنشأ الملك هنري الأول مدينة دونستَبل، كما أقام فيها ديرًا للرهبان. وفي عشرينّيات القرن الثالث عشر الميلادي، حاصر الملك هنري الثالث قلعة بدفورد ودمَّرها.

في إلستاو، قرب بدفورد، وُلد جون بنيان الذي قضى 12 عاماً في السجن في بدفورد، حيث بدأ كتابه رحلة السائح
، وبعد خروجه من السجن، استقر بَنيان في بدفورد، ودُفن في حقول بَنهل. ويرقد في كنيسة ساوثهل رفات الأدميرال بَنج الذي حُكم عليه لإهماله أثناء القتال، وأُعدم في عام 1757م. كما أنَّ جون هوارد الذي قام بحملةٍ لتحسين الأوضاع في السجون في سبعينيات القرن الثامن عشر، قضى معظم حياته في كاردنجتن.

أدى كثير من دوقات بدفورد أدواراً مهمة في تاريخ المقاطعة وتاريخ البلاد. وتولى السياسي اللورد جون رسل، الذي برز في منتصف القرن التاسع عشر، منصب رئيس الوزراء مرتين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى