مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

بدوي الجبل

بـــَدَوي الجبل
(1325-1401هـ، 1907- 1981م). محمد سليمان الأحمد شاعر سوري، وأما بدوي الجبل فهو الاسم الأدبي المستعار الذي اشتُهر به. انظر: الاسم المستعار
. كان والده مصدر ثقافته الأساسي في سني يفاعته، حيث كان أحد علماء الدين، وعلى اطلاع عميق على العربية وعلومها، حتى أصبح عضوًا في مجمع اللغة العربية بدمشق. درس بدوي الجبل على أبيه القرآن الكريم واللغة والبلاغة، واطلع على عيون التراث العربي كالأغاني
وكتابات الجاحظ، كما قرأ أثناء سنوات تكوينه الشعري دواوين بعض الأعلام من الشعراء، مثل الشريف الرضي ومهيار الديلمي، وأبي العلاء المعرّي، وأبي تمام، والمتنبي والبحتري.

على الرغم من اشتغاله بالسياسة في بلده، منذ وقت مبكر، حيث كان عضوًا بالبرلمان السوري عدة مرات، ووزيرًا أربع مرات، فإن ذلك لم يشغله عن الشعر، إذ ظهر أول دواوينه سنة 1925م، وكان له صدى طيب في الأوساط الثقافية التي رأت فيه خامة شاعر يُذكّر نتاجه بالشعر العربي أيام ازدهاره. لذلك صنف كثير من النقاد بدوي الجبل ضمن شعراء مدرسة الإحياء في الشعر العربي الحديث؛ مع أحمد شوقي وحافظ إبراهيم ومحمد مهدي الجواهري.

لكن شعر بدوي الجبل لم يكن مجرد تقليد لطرائق الأقدمين الشعرية وأغراضهم، بل نجده يفيد من تجاربه الذاتية في الحياة، ومن قضايا عصره؛ ليضفي على شعره روحًا تُقربه إلى الذائقة الفنية للعصر الحديث وتصله بهمومه، وهموم أهله وقضاياهم. على أنه يغترف من بحر الكلاسيكية من حيث فخامة الأسلوب، وجزالة اللغة، ودقة التراكيب والصور والتشبيهات.

تعددت أغراضه الشعرية، فكتب شعر المناسبات والشعر السياسي والغزلي والوصفي، ومع أن شعره يغترف من أحداث الحياة الواقعية، فهو يُلبس الحدث معاني إنسانية عامة، لا تخلو من تأملات كونية صوفية الصبغة غالبًا. كما يمتاز شعره بالجزالة وقوة السبك مع صفاء الديباجة وخصب الخيال يقول:

قد نبا مضجعي لورقاءَ غنَّت  سحرًا فوق فرعها المياد
أنت مثلي حزينةُ القلب لكن  بَعُدَ الفرقُ بين باكٍ وشاد
ما صفا لي ودادُ قومي يومًا  غيرَ أني صفا لقومي ودادي
لاتكونوا مع الزمان علينا  حسبُ ذا الدهر مالنا من أعادٍ
إنما الشعب وهو يقظانُ حيٌّ  واقفٌ فاحذروه بالمرصاد

صدر ديوانه الكامل عام 1978م بعنوان ديوان بدوي الجبل
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى