مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

برايانت، وليم كلن

وليك كلن برايانت
بِْرَاياَنْت، وليم كَلِن
(1794-1878م). من أشهر الشعراء الأمريكيين الأوائل، وهو محرر صحفي ذو نفوذ كبير. أدّى برايانت دورًا كبيرًا في الشؤون العامة للبلاد لمدة ما يقرب من 50 عامًا بسبب مهنته كصحفي. عُرفت قصائده بالأسلوب القوي الجزْل ووصفه الحقيقي للطبيعة والسحر. وقد أثر الشاعر العاطفي وليم وردزورث على شخصية برايانت وأفكاره تأثيرًا كبيرًا. كان وصف برايانت للطبيعة، كغيره من الشعراء العاطفيين مثل وليم وردزورث، قويًا وشخصيًا. كتب برايانت مقالات عن الشعر اعتبرت من بواكير النقد الأدبي الأمريكي. ومن أعماله أيضًا حملاته لمقاومة الاسترقاق.

أعماله الأولى.
ولد برايانت في كومينجتون بولاية ماساشوسيتس. نشرت أول قصيدة له التحريم
وهو في الثالثة عشرة من عمره، وكانت تستخف بسياسة الرئيس توماس جيفرسون. وكتب برايانت عام 1811م جزءًا كبيرًا من أشهر قصيدة له وهي بعنوان ثانا توبيسيس
. وتُعد القصيدة تأملات في مفهوم الموت. قدم والده قصيدة ثاناتوبيسيس وقصيدة أخرى إلى مجلة في بوسطن تُدعى مجلة النقد الأمريكي
. لم يصدق المحررون أن هذه القصيدة الشهيرة كتبتها شخصية أمريكية. نشرت المجلة القصيدة عام 1817م، وفي الحال أصبح أحد الرواد في كتابة الأشعار. أضاف برايانت عام 1821م مقدمة شعرية لتلك القصيدة وكذلك خاتمة شعرية، بدأت بهذا البيت:

عش حياتك كاملة حتى يأتيك اليقين

كتب أحسن مجموعة من قصائده قبل عام 1840م، كما كتب قصيدة الطائر السابح
. وتتأمل هذه القصيدة الطائر وهو يطير، وتوضح كيف أن الطائر وبرايانت كلاهما تحت رعاية الله في هذا الكون. كما كتب قصيدة لحن الحدائق
عام (1825م). وفي قصيدة البراري
(1833م)، كتب عن توسع الولايات المتحدة الأمريكية نحو الغرب إلى نهر المسيسيبي وما بعده من أماكن.
أعماله الأخيرة.
عُرف برايانت في عام 1825م بأنه من أحسن الشعراء الأمريكيين. لقد ترك ولاية ماساشوسيتس في هذا العام وذهب إلى مدينة نيويورك حيث أصبح محررًا شريكًا في إحدى المجلات هناك. انضم عام 1826م إلى مجموعة موظفي جريدة المساء وهي إحدى الجرائد اليومية في نيويورك. عمل محررًا بهذه الجريدة من عام 1829م حتى وفاته. وقد سبّبت كثرة انشغاله في الصحافة وضيق وقته عدم استمراره في كتابة الشعر، وعبر عن أسفه في هذه القطعة: لا أستطيع أن أنسى الحب الشديد المتوهج
(1826م).

أصبح برايانت نشطًا في العلاقات القومية والحياة الحضرية في مدينة نيويورك. وجعل جريدة المساء الصوت الرائد للحزب الديمقراطي، وأيد في مقالاته حرية التعبير وأيد المنظمات العمالية. وساعد في تأسيس السنترال بارك ومعرض الفنون القومي المتروبوليتان
في مدينة نيويورك.

في الأربعينيات من القرن التاسع عشر الميلادي، أصبح برايانت المتحدث المعارض لسياسة الأسترقاق. وقد ترك حزب الديمقراطيين وانضم إلى حزب الجمهوريين في الخمسينيات من القرن التاسع عشر، لأن الأخير كان معارضًا لهذه السياسة نفسها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى