مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

بنود اتفاقية الاتحاد الكونفدرالي

بُنُوْد اتفَاقِيّة الاتحاد الكُوْنفِدْرَالي
. هي الاتفاقية التي بموجبها أسست المستعمرات الثلاث عشرة الأصلية حكومة الولايات المتحدة عام 1781م، وسمَّوْا اتحادهم الكونفدرالي بالولايات المتحدة الأمريكية، وبذلك استمروا في استعمال نفس الاسم الذي كان قد استعمل في إعلان الاستقلال. واستخدمت هذه البنود فأصبحت القانون الأساسي للأمة الجديدة إلى أن وضع دستور الولايات المتحدة عام 1788م. وأدار مؤتمر الاتحاد
الحكومة بمقتضى بنود اتفاقية الاتحاد.

أبرزت هذه البنود فقدان الثقة الذي كان يشعر به كثير من المستعمرين، فيما يتعلق بالسلطة المركزية القوية. وقد ضمنت الوثيقة لكل ولاية سيادتها واستقلالها، ومنحت جميع الولايات كل الصلاحيات والسلطات التي لم تمنح بالتحديد للكونجرس. ومنحت كل ولاية صوتًا واحدًا في الكونجرس بصرف النظر عن حجمها أو عدد سكانها. ولا يستطيع الكونجرس أن يجبي الضرائب أو ينظم التجارة أو يتدخل في شؤون الولايات أو مواطنيها. ومع كل هذا كانت للكونجرس بكل تأكيد سلطات كثيرة، ضُمِّنت فيما بعد في دستور الولايات المتحدة؛ فباستطاعته إعلان الحرب والسلم، وإدارة الشؤون الخارجية، وتكوين جيش وأسطول، وإصدار نقود، واقتراض أموال، كما أنه هو الذي يتحكم في شؤون الهنود الحمر.

أعدّ الكونجرس القاري الثاني مسودة بنود اتفاقية الاتحاد. وقدم ريتشارد هنري لي من ولاية فرجينيا اقتراحًا بتأسيس اتحاد في الكونجرس وذلك في يونيو عام 1776م. فعين الكونجرس لجنة لوضع خطة للاتحاد. وفي خلال شهر أعد ديكنسون من ديلاوير المسودة الأولى. غير أن الكونجرس تلكأ في تبني البنود؛ بسبب خلافات الحرب ومشكلاتها. واختلف المندوبون حول الطريقة التي يقتسمون بها تكاليف الحكومة، وحول عدد الأصوات التي يجب أن تكون لكل ولاية في الكونجرس. وفي 15 نوفمبر عام 1777م وافق الكونجرس أخيرًا على مسودة بنود الاتحاد، وسرعان ماوافقت اثنتا عشرة ولاية على الفور، ولكن ماريلاند اعترضت على مطالب ماساشوسيتس، وكنكتيكت، ونيويورك، وفرجينيا، وكارولينا، وجورجيا للأراضي الغربية. وبعد أن وافقت هذه الولايات على التنازل عن مطالبتها للولايات المتحدة بتلك الأراضي؛ وقعت ماريلاند في الأول من مارس عام 1781م، وأصبحت البنود سارية المفعول في ذلك اليوم نفسه.

لم يكن جورج واشنطن وألكسندر هاملتون وبعض الزعماء الوطنيين راضين عن بنود اتفاقية الاتحاد الكونفدرالي، ولكن كان من الصعب إجراء تعديلات؛ لأنه كان من الضروري أن توافق كل الولايات الثلاث عشرة عليها. وظهر طلب لعقد اتفاق لمراجعة البنود. وفي عام 1786م قام خمسة مندوبين من خمس ولايات بالاجتماع في أنابوليس بماريلاند واقترحوا تكوين لجنة لإصلاح البنود. واجتمع المؤتمر الدستوري في فيلادلفيا عام 1787م. فما كان من المؤتمر إلا أن تخلى عن البنود، وكتب دستور الولايات المتحدة.

انظر أيضًا: الكونجرس القاري
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى