مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

بونديشيري

بونديشيري
أرض اتحادية في جنوب شرقي الهند. عدد سكانها 789,416 نسمة.
تتكون هذه الأرض من أربع مقاطعات، تغطِّي مساحة قدرها 492كم². وتضم مقاطعة بونديشيري ميناء بونديشيري وهو العاصمة في الوقت نفسه. وتقع مقاطعة يانام على ساحل كوروماندل، بينما تقع مقاطعة ماهي على ساحل كيرالا. والمقاطعة الرابعة هي كاريكال. وكان البريطانيون قد هزموا الفرنسيين في الصراع من أجل إقامة إمبراطورية هندية في أوائل القرن التاسع عشر، غير أن المقاطعات الأربع ظلت تحت الحكم الفرنسي. وهذه الواقعة كانت السبب في تشتُّت المقاطعات الأربع.

وبونديشيري منطقة غنية بالزراعة، ومزدهرة، وذات صلات طيبة بالأجزاء الأخرى من جنوبي الهند. ويُشاهد الزوار لمحات من أساليب الحياة الإدارية والثقافية والقضائية الفرنسية التي تبقَّت من العهد الاستعماري. وبجانب معابدها وأنصابها القديمة تشتهر بونديشيري بِمَعْزَلَ (مكان يعتزل فيه حكماء الهند) سري أوروبيندو، وأوروفيل مدينة الإنسانية العالمية.

ومعظم السكان هندوس، يليهم من حيث العدد المسلمون، فيما عدا مقاطعة بونديشيري حيث يحتل النصارى المرتبة الثانية بعد الهندوس. ويتحدث السكان بأكثر من 55 لغة في الإقليم، منها خمس لغات فقط رسمية هي التاميلية والتليوغونية والمالايالامية والإنجليزية والفرنسية.

وتتمتع جميع مناطق الإقليم بمناخ ساحلي، حيث الصيف الحار والشتاء البارد. ويستمر موسم الأمطار من يوليو إلى سبتمبر.

يشتغل نصف سكان بونديشيري تقريبًا بالزراعة. وأهم المحصولات القطن والفول السوداني والأرز وقصب السكر. ويكثر جوز الهند في مقاطعة ماهي.

نبذة تاريخية.
يوجد بالقرب من بونديشيري بقايا مستوطنة رومانية تُسمَّى أريكاميدو التي كانت مركزًا للتجارة بين الهند وروما في القرنين الثاني والثالث الميلاديين. وأصبحت بونديشيري فيما بعد حاضرةً للمعارف التقليدية والحضارة الفيداوية. انظر: الفيدا
. وكان اسمها قديماً فيدابوري، نسبة لديانة فادابوريسوارا، وهو الاسم المحلي للإله الهندوسي شيفا. وتم بناء معبد لهذا الإله ثم أعيد بناؤه عدة مرات. ويعود تاريخ المعبد إلى القرن العاشر الميلادي. وفي الفترة بين القرنين العاشر والحادي عشر، بنى ملوك الكولا المعابد في العديد من مناطق بونديشيري.

وفي عام 1673م، أقام الفرنسيون مركزًا تجاريًا في بونديشيري، وأصبح هذا المركز في النهاية المستعمرة الفرنسية الرئيسية في الهند. ورغبت الشركات الهولندية والبريطانية أيضًا في التعامل تجاريًا مع الهند. وتأجَّجت الحروب بين هذه الدول الأوروبية، ثم توسع نطاقُها في شبه القارة الهندية. واستولى الهولنديون على بونديشيري عام 1693م، ولكنهم أعادوها إلى فرنسا بموجب معاهدة ريزفيك عام 1699م وحاز الفرنسيون منطقة ماهي في العشرينيات من القرن الثامن عشر. ثم استولوا على يانام عام 1731م، ثم على كاريكال عام 1738م. وخلال الحروب الإنجليزية الفرنسية (1742- 1763م)، تغيرت ملكية بونديشيري عدة مرات قبل أن يعيدها البريطانيون في النهاية إلى الفرنسيين عام 1814م. ولما فرضت بريطانيا هيمنتها على كامل الهند في أواخر الخمسينيات من القرن التاسع عشر الميلادي، سمحت للفرنسيين بالاحتفاظ بمستعمراتهم القليلة في تلك الدولة بما فيها بونديشيري.

وبحلول عام 1946م، طالب سكان بونديشيري بالاستقلال عن فرنسا، ومن ثم برزت عدة أحزاب سياسية إلى الوجود. وعندما بات معروفًا أن بريطانيا سوف تمنح الهند استقلالها عام 1947م، طالب سكان بونديشيري بالانضمام إلى الهند الحرة. وعقب الاستقلال بدأت الهند مفاوضات مع فرنسا حول قضية وحدة بونديشيري الاندماجية. وأخيرًا وفي الأول من نوفمبر 1954م، تولت حكومة شعبية إدارة بونديشيري، وجعلت منها أرضًا اتحاديةً هندية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى