مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

ديربان

ديربان

الميناء الرئيسي في المنطقة الشرقية في جنوب إفريقيا، وهي أكبر مدينة بمقاطعة كوازولو ـ ناتال، وثالثة كبريات مدن جنوب إفريقيا. يبلغ عدد سكانها 715,669 نسمة، والعدد الإجمالي الكلي لسكان المدينة مع ضواحيها 1,106,971 نسمة. وتقع هذه المدينة على المحيط الهندي، وتُعدُّ ميناءً رئيسيًا، ويوجد بها مركز سياحي.

جو المدينة مشمس، ومناخها شبه استوائي، ويتسم مناخها في الصيف بالدفء والرطوبة، وفي الشتاء بالاعتدال. ويساهم تيار أجولهاس في تدفئة المياه الساحلية. وتتسم الحياة النباتية المزدهرة على الشواطئ بالوفرة حيث تمتدُّ المدينة حول خليج واسع فيشكل بدوره ميناءً طبيعيًا رائعًا.

ينتمي ما يقرب من نصف سكان ديربان إلى أصول آسيوية، معظمهم من الهندوس والمسلمين والنصارى. وتوجد في ديربان بضعة معابد هندوسية وبعض المساجد. ويُعَدُّ معبد الأيان بمثابة أضخم وأقدم معبد في جنوب إفريقيا، أما مسجد جوما
(مسجد الجمعة) فهو أضخم مسجد في كل الجزء الجنوبي من نصف الكرة الأرضية.

ينتمي ما يقرب من ثلث سكان ديربان إلى أصول أوروبية، والكثيرون منهم من أصول بريطانية، ويوجد لبعضهم صلات بالمستوطنين الأفارقة الأوائل، ونسبة السكان السود بالمدينة تقدر بـ 15%، وهم ينتمون إلى الزولو.

تأسست جامعة ناتال في عام 1949م، ويقع أحد مبانيها في ديربان. وقد افتُتِحَت جامعة ديربان ويستفيل في عام 1973م، ويوجد مقر مجلس ناتال للفنون في ديربان. وتوجد أيضًا مسارح عديدة للفنون المسرحية (الدراما) والمسرحيات الغنائية (الأوبرا) والرقص التعبيري (الباليه) في مبنى دار المسرح. وتعدُّ ديربان أيضًا المركز الرئيسي لفرقة ناتال فيلهارمونيك للفرق الموسيقية
(للأوركسترا).

وتشكِّل الأنشطة التجارية في منطقة الميناء وما يحيط بها محور الحياة الاقتصادية في المدينة. ويتعامل الميناء مع حمولات يقدر وزنها على مدار العام بـ 25 مليون طن، وتحتوي هذه الحمولات على كميَّات ضخمة من الفحم والحبوب والمنجنيز الخام والسُكَّر.

يعدُّ السُكَّر أحد الدعائم الرئيسية لاقتصاد ناتال. وتشمل المنتجات الثانوية ذات الصلة بالسكر المواد الكيميائية والوقود والورق والألواح الجدارية والخميرة. وتعتمد ديربان أيضًا على السياحة، ولأن هذه المدينة تتمتع بمناخ طيب، فهي تعدُّ أكثر المصايف الساحلية شعبيَّة وشهرة في جنوب إفريقيا، ولذلك فإنها تخدم مايربو على مليون زائر سنويًا.

كان الملاّح البرتغالي فاسكو دا جاما أول من قام بزيارة هذه المنطقة، إذ أتى إليها في أحد أعياد الميلاد في عام 1487م، وأطلق عليها اسم ناتال
. ومع حلول نهايات القرن الثامن عشر الميلادي، كان عدد قليل من الأوروبيين قد استوطن في هذه المنطقة، وتعايشوا فيها مع سكان قبيلتي لا لا ولوثولي. وأسَّست مجموعة من تجار العاج ـ من منطقة الكاب ـ في عام 1823م، مستوطنة تجارية، وأطلقوا عليها اسم ميناء ناتال. وتطورت هذه المستوطنة فيما بعد وسُميت في عام 1834م باسم ديربان نسبة إلى السير بنيامين ديربان حاكم منطقة الكاب. ونجح ديربان في أن يُكْسِب المدينة وضعًا شرعيًا مستقلاً.

استضافت ديربان في سبتمبر 2001م المؤتمر العالمي الثالث لمناهضة العنصرية والتمييز العنصري الذي رعته الأمم المتحدة، وشاركت في أعماله نحو 153 دولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى