مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

زراعة الأنسجة

زراعة الأنسجة

نقل أي نسيج أو عضو بشكل دائم من جزء من الجسم إلى جزء آخر، أو من شخص إلى آخر. تحل الأنسجة أو الأعضاء المنقولة محل أجزاء الجسم المريضة أو التالفة، وتساعد على استعادة صحة شخص يمكن أن يموت أو يصاب بإعاقة لولا إجراء مثل هذه العملية.

أنواع الزراعات.
يطلق على نقل أنسجة من أحد أجزاء الجسم إلى جزء آخر الطعم الذاتي (الترقيع الذاتي)
. وقد حققت هذه الزراعات نجاحًا هائلاً، حيث لا يستطيع الجسم تمييز المنقول على أنه جزء غريب عليه. وتُزرع أنسجة الجلد، والعظام والشعر دومًا بطريقة الطعم الذاتي، على سبيل المثال، يستخدم الجراحون أنسجة الجلد لإصلاح التلف الناتج عن الحروق الشديدة.

يطلق على عمليات الزراعة من شخص لآخر الطعم الإسوي أو التطعيم المباين
. وفي كثير من الحالات يرفض الجسم المتلقي العضو المنقول. ويحدث الرفض بسبب جهاز المناعة، وهو جهاز الدفاع الرئيسي للجسم ضد الأمراض، الذي يميز النسيج المزروع على أنه جسم غريب، فتهاجم خلايا الدم البيضاء المسماة الخلايا التائية
الجزء المزروع. وفي حالة عدم التحكم في هذه العملية، تفشل الزراعة. وتمثل عملية الرفض مشكلة رئيسية في زراعة الأنسجة والأعضاء التي تتكون أساسًا من خلايا حية مثل القلب، والكُلَى، والرئتين، والكبد، ونقي العظم. ولكن بعض الأنسجة ـ التي تشمل الغضاريف، والطبقات الصلبة للعظام، وقرنية العينين ـ يمكن زراعتها بسهولة. تحتوي هذه الأنسجة على قليل من الخلايا الحية نسبيًا، ومن ثم تقل فرصة تمييز جهاز المناعة للجسم المتلقي لهذه الأنسجة على أنها غريبة.

الأنسجة المتطابقة.
للمساعدة على التغلب على رفض الجسم للنسيج المزروع، طور الباحثون طرائق لمطابقة أنسجة المتبرع والمتلقي. وتشمل هذه الطرائق تحديد بروتينات معينة ـ يطلق عليها مستضدات هـ ل أ ـ
على سطح الخلايا. وقد حدد العلماء عددًّا من مستضدات هـ ل أ يرث كل فرد ثمانية منها ـ أربعة على كروموزوم (صبغي) واحد موروث من الأب، وأربعة على كروموزوم واحد موروث من الأم. وكلما زاد عدد المستضدات المشتركة بين المتبرع والمتلقي كانت الفرصة أفضل لزراعة ناجحة.

ويوجد حوالي زوج واحد في كل أربعة أزواج من الأشقاء
له نفس عدد المستضدات، لأنهما ورثا نفس أزواج الكروموزومات. وقد أثبتت الزراعة بين الأشقاء المتماثلين في مستضدات هـ ل أ، أفضل فرص النجاح. وتشمل زراعات الكلى غالبًا الأشقاء المتماثلين في مستضدات هـ ل أ. وتصبح مثل هذه الزراعات ممكنة لأن كلا الفردين المتبرع والمتلقي يمكنهما الحياة والعمل بكلية واحدة.

مكافحة الرفض.
لا يوجد لدى كثير من طالبي زراعة الأنسجة أشقاء متماثلين في مستضدات هـ ل أ. كذلك لا يمكن الحصول على أعضاء مثل القلب والكبد إلا من متبرع متوفى دماغيًا لأن نقلهما سيؤدي إلى وفاة المتبرع. وفرص التوافق الدقيق في مستضدات هـ ل أ بين طالب الزراعة ومتبرع متوفى دماغيًا لا يمت له بصلة قرابة ضعيفة. وفي هذه الحالات، يوفق الأطباء أنسجة المتبرع والمتلقي قدر المستطاع، وبعد ذلك يصفون الأدوية للتقليل من رد فعل جهاز المناعة. ومع ذلك فإنهم بفعلهم هذا يُضعفون وسيلة الجسم الرئيسية لمقاومة العدوى. وخلال الثمانينيات من القرن العشرين، بدأ الأطباء في استخدام السيكلوسبورين
لمقاومة الرفض. ويتداخل هذا العقار بشكل أقل من العقاقير الأخرى مع قدرة جهاز المناعة على مقاومة الأمراض. كذلك توصل الباحثون إلى عقار يعمل ضد الخلايا التائية التي تسبب المقاومة. وأحد هذه العقاقير نوع يسمى الأجسام المضادة وحيدة النسيلة
.

انظر أيضًا: المناعة
؛ الجهاز اللمفاوي
؛ بنك العظام
؛ السيكلوسبورين
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى