مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

سيفر، معاهدة

سيفر، معاهدة.

تمت معاهدة سيفر في نهاية الحرب العالمية الأولى (1914-1918م)، حيث وقعت الدولة العثمانية مع الحلفاء معاهدة سيفر في مدينة سيفر الفرنسية في العاشر من أغسطس عام 1920م، وكان هذا بداية التَّدهور لقوة الأتراك وتاريخهم. وقد نصت المعاهدة على أن تكون سوريا، وفلسطين، وبلاد مابين النهرين (العراق حاليًا) دولاً مستقلة، تتولى الوصاية عليها القوات المنتدبة من عصبة الأمم.

وتقضي بنود المعاهدة بتخلي الدولة العثمانية عن كل سلطاتها الإقليمية في شمال إفريقيا، وأن تتخلى عن تراقيا الشرقية لليونان. على أن تكون سميرنا (أزمير حاليًا) والإقليم الأيوني تحت حكم اليونان لمدة خمس سنوات. واعترف باستقلال أرمينيا وضم إليها جزء كبير من شرق تركيا. وقد مُنِحَت حرية الملاحة في كل المياه التي حول الدولة العثمانية لسفن جميع الدول، وتقلصت القوات التركية المسلحة إلى قوة شرطة ليس إلا. وكذلك هيأت معاهدة سيفر للاقتصاد التركي أن يكون محكومًا من قِبَل لجنة للحلف.

وقعت الحكومة العثمانية هذه المعاهدة ولكن القوميين الأتراك لم يقروها. ثم أطاح القائد التركي كمال أتاتورك بالحكومة العثمانية الضعيفة وأقام كيانًا تركيًا علمانيًا مستقلاً، عاصمته أنقرة. ورفضت حكومة كمال أتاتورك الاعتراف بالمعاهدة التي وقعت في سيفر. وقد هزمت القوات التركية اليونانيين في أفيونكارا هيسار وبورصة، ثم طردت اليونانيين من أزمير. وفي عام 1923م ناقشت الحكومة التركية معاهدة جديدة مع قوات الحلفاء في لوزان بسويسرا.

انظر أيضًا: أتاتورك، كمال
؛ أزمير
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى