مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

فيردي، جوزيبي

فيردي، جوزيبي

(1813 – 1901م). مؤلف أوبرا إيطالي. يعد أحد أبرز مؤلفي الأوبرا الإيطاليين في القرن التاسع عشر الميلادي. تؤدى أعماله في الوقت الحاضر أكثر من أعمال أي مؤلف أوبرا آخر. أنتج فيردي في الفترة 1851 – 1871م سلسلة من الروائع تشتمل على ريغوليتو
(1851م)؛ التروفاتوري
(1853م)؛ لاترافياتا
(1853م)؛ صلاة المساء الصقلية
(1855م)؛ سايمون بوشانيفرا
(1857م)؛ تم تنقيحها
(1881م)؛ حفلة تنكرية
(1859م)؛ لافورزا دل دستينو
(1862م)؛ دون كارلوس
(1867م)؛ عايدة
(1871م) التي ألفها لمناسبة الاحتفال بفتح قناة السويس. ألف فيردي 25 أوبرا وكتب نصوص كل أعماله الأوبرالية بالإيطالية ماعدا أوبرا صلاة المساء الصقلية
، ودون كارلوس
اللتين كتب نصوصهما بالفرنسية.

اكتسب فيردي شهرة عالمية وذلك لبراعته الفائقة في التأثير المسرحي، خصوصًا الألحان المليئة بالحياة والنابضة بالحيوية التي تتميز بها أعماله الأوبرالية. أخذ الكثير من حبكة أعماله الأوبرالية من مسرحيات دراميين مشهورين مثل فيكتور هوجو وفريدريش شيلر ووليم شكسبير. وكتب فيردي ألحانا كثيرة لفنانين اشتهروا بتميّزهم في الغناء الفردي، كما كتب لمجموعات صغيرة من المغنين. أصبحت جوقته الأوبرالية مشهورة في كل أنحاء العالم.

أصبح فيردي الوطني الثائر والغيور على بلاده رمزًا لكفاح إيطاليا لأجل استقلالها عن النمسا في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، فقد كان في صراع دائم مع السلطات النمساوية لشعورها بأن أعماله الأوبرالية تُذْكي الحس القومي عند الإيطاليين. وقد أصبحت موسيقى أعماله الأوبرالية، خصوصًا موسيقى أوبرا نابوشو وأوبرا اللومباردي شعارًا للحركة الوطنية الإيطالية .

ولد فيردي في لورونكول بالقرب من بارما. ودرس الموسيقى وهو صبي في بوزيتو (مدينة قريبة من موطنه). وحاول في عام 1832م الالتحاق بمعهد الموسيقى في ميلان ولكن طلبه رُفِض لكبر سنه ولافتقاره للتدريب الأكاديمي الكافي، فبدأ في أخذ دروس خصوصية في ميلان .

لاقت أوبراه الأولى أوبيرتو، نجاحا منقطع النظير في عرضها الأول في لاسكالا (دار الأوبرا الأولى في ميلان) وكان ذلك في عام 1839م. وماتت زوجته الأولى واثنين من أطفاله في الفترة 1838 – 1840م. لكن المؤلف المفعم بالأسى والحزن والحسرة استطاع كتابة أوبرا كوميدية سماها أون جيورنو دي ريغنو
لم يحالفها النجاح عند عرضها عام 1840م. ولكن أوبراه الثالثة نابوشو، أهلته أن يكون في مقدمة مؤلفي الأوبرا في ذلك الوقت. وبعد إنجازه لأوبرا عايدة عام 1871م، قرر فيردي اعتزال التأليف، وكان ذلك بسبب الشيخوخة والمرض. ولم يقدم فيردي عملاً مهمًّا سوى قداس راحة الموتى الذي كتبه تخليدًا لذكرى المؤلف الإيطالي أليساندرو مانزوني، وذلك في الأعوام الستة عشر التي تلت قرار اعتزاله.

عاد فيردي إلى التأليف مرة أخرى في منتصف ثمانينيات القرن التاسع عشر الميلادي، وذلك استجابة لطلب كريم من صديقه أريغو بويتو وهو شاعر ومؤلف موسيقى إيطالي. شارك بويتو بكتابة نص عطيل فيردي
(1887م)، وفالستاف
(1893م) اللتين لحنهما فيردي. والواقع أن كثيرًا من النقاد نظروا إلى أوبرا عطيل
باعتبارها أعظم أوبرا تراجيدية. وقد اعتبرها بعضهم أعظم أوبرا إيطالية على الإطلاق. وفالستاف هي ثاني أوبرا كوميدية ألفها فيردي، وهي تعتبر أيضًا أفضل عمل كوميدي عرفه البشر.

وفي عام 1898م، قام فيردي بتأليف أربعة مؤلفات دينية بعد فالستاف سماها رباعية بيزي ساكري
. وقد أعلنت فترة حداد قومي في إيطاليا عند وفاة فيردي. وجمع تشارلس أوزبورن كل أعمال فيردي في كتاب سماه أعمال فيردي الأوبرالية الكاملة
. وقام أوزبورن في هذا الكتاب بتحليل تاريخي أدبي وموسيقي لعناصر أعمال فيردي الأوبرالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى