مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

قرنق، جون

جون قرنق
قرنق، جون

(1943م – ). ضابط سوداني من جنوب السودان. وُلد في منطقة بور. حصل على درجة الدكتوراه من جامعة كورنل بنيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

التحق جون قرنق بالجيش السوداني في 1969م، وتلقى تدريبًا على قيادة وحدة عسكرية بفورت بنينج بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم عُين ضابطًا برتبة مقدم بمركز البحوث العسكرية التابع للقوات المسلحة السودانية. تمرد العقيد جون قرنق على الحكومة وكوّن قوات قِوامها أبناء قبيلته (الدينكا) عام 1983م، وأطلق على تلك القوات اسم الجيش الشعبي لتحرير السودان
. ولهذا الاسم دلالة عنصرية، إذ يعتقد قرنق ومشايعوه بأن السودان لم يتحرر بعد، مادامت الثقافة العربية الإسلامية هي المهيمنة على البلاد. وظل يمارس الحرب ضد حكومة الفريق جعفر محمد نميري إلى أن وصل إلى الحكم المشير عبد الرحمن سوار الذهب رئيسًا انتقاليًا للسودان عام 1985م. لم تنجح جهود المشير سوار الذهب في عقد مؤتمر أعلن عنه لحل مشكلة جنوب السودان، وآلت السلطة إلى السيد الصادق المهدي بعد الانتخابات العامة ورفض جون قرنق الاشتراك فيها.

دعته حكومة الصادق المهدي المنتخبة ديمقراطيًا إلى الحضور للخرطوم والتخاطب مع السلطة السياسية. رفض قرنق عرض الحكومة واشترط لعودته أو الدخول في مفاوضات مع الحكومة: إلغاء قوانين الشريعة الإسلامية، وأن تكف حكومة الخرطوم عن سياسة فرض مشروع الأقلية العربية، وإقامة دولة علمانية لا دخل للدين فيها. ورد هذا في كلمة ألقاها قرنق في البرلمان الألماني.

ذهب رئيس الوزراء المنتخب للتفاوض معه بإثيوبيا ولم تسفر المفاوضات عن شيء ذي بال. وقد التقى جون قرنق عام 1989م في كوكدام بإثيوبيا بالسيد محمد عثمان الميرغني ممثلاً لحزب الاتحاد الديمقراطي، ووقعا معًا اتفاقية كوكدام التي كان من أبرز بنودها اتفاق الطرفين على إلغاء قوانين الشريعة الإسلامية التي أجازتها حكومة الفريق جعفر نميري. دعته حكومة الفريق عمر البشير العسكرية إلى المفاوضات السلمية في أكثر من قطر إفريقي ولم تسفر المفاوضات بين الطرفين عن حل للمشكلة أو اتفاق حول القناعات المشتركة لأن قرنق يقول بأنه لا يمكن الوصول إلى حل لمشكلة جنوب السودان إلا إذا أُبعد الدين الإسلامي عن الحياة السياسية (مبدأ فصل الدين عن الدولة).

وفي عام 1993م، انشقت حركته المسلحة إلى عدة فصائل، وتحصَّن كل فصيل بالقبيلة التي ينتمي إليها. وتخلى جون قرنق عن بعض شعاراته الوحدوية، وأصبح ينادي بحق تقرير المصير لجنوب السودان إذا لم توافق الحكومة السودانية على قيام الدولة العلمانية في السودان. رفض اتفاقية الخرطوم للسلام رغم توقيع قادة سبعة فصائل جنوبية عليها في 1997م.

انظر أيضًا: السودان، تاريخ
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى