مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

لا سال، سيور دو

سيور دو لا سال
لا سال، سيور دو

(1643 – 1687م). مستكشف فرنسي قاد الحملة الاستكشافية الأولى لتعقب نهر المسيسيبي في شمال أمريكا إلى خليج المكسيك.

طالب لا سال بكامل وادي المسيسيبي لفرنسا، وقد عززت اكتشافاته آمال فرنسا بإمبراطورية عظيمة في العالم الجديد.

حياته المبكرة.
وُلِدَ لا سال في رون بفرنسا، وكان اسمه الحقيقي رينيه روبرت كافلييه، وقد أخذ اسم لا سال من اسم عزبة عائلته. وعندما كان شابا ذهب إلى مدارس يديرها قساوسة يسوعيون، ودرس لكي يصبح يسوعيًا، ولكنه ترك التعليم الديني عام 1665م ليبحث عن المغامرة. أبحر لا سال في السنة التالية متجهًا إلى كندا حيث كانت فرنسا قد أسست مستعمرة فيها. وحصل لا سال على قطعة أرض بالقرب من مونتريال وأصبح تاجر فراء ناجحًا. كانت معظم تجارته مع الهنود الذين أخبروه بوجود نهرين عظيمين في الجنوب الغربي، هما المسيسيبي وأوهايو. وكان الهنود يعتقدون بأن النهرين يصبّان في البحر. واعتقد لا سال أن أحد النهرين أو كليهما يمكن أن يكون طريقًا عبر شمال أمريكا إلى المحيط الهادئ. فباع لا سال في عام 1669م أرضه واتجه للبحث عن النهرين.
الاكتشافات الأولى.
خلال الفترة من عام 1669م إلى عام 1673م تجوَّل لا سال عبر الأراضي الداخلية الشاسعة لشمال أمريكا. ويعتقد المؤرخون أنه سافر مسافة طويلة بقدر مساحة أوهايو الآن، وكان مقتنعًا في نهاية رحلته أن نهر المسيسيبي يصب في خليج المكسيك.

عاد لا سال إلى فرنسا عام 1674م ومنحه الملك لويس الرابع عشر أرضًا تتضمن حصن فرونتيناك، في مكان مدينة كينجستون الحالية في أونتاريو. وأسس مركز تجارة الفراء في القلعة، وسرعان ما أصبح واحدًا من أكثر الأشخاص نفوذًا في كندا. أبحر لا سال في عام 1677م مرة أخرى إلى فرنسا حيث حصل على إذن من الملك لويس لاستكشاف نهر المسيسيبي.

وفي عام 1679م بعد عودته من كندا شنَّ لا سال حملة لإعطاء فرنسا السيطرة على منطقة البحيرات العظمى. وفي السنة التالية أسس أول مستعمرة أوروبية فيما يعرف الآن باسم إلينوي. تقع المستعمرة على نهر إلينوي بالقرب من بيوريا الحالية وأطلق عليها قلعة كريفيكور. وبعد أن بنى لا سال هذه القلعة، عاد إلى كندا للتزود بالمؤن.
حملات إلى خليج المكسيك.
عاد لا سال إلى منطقة إلينوي في أواخر عام 1681م وكانت قلعة كريفيكور قد دمرت بسبب عصيان قام به بعض ساكنيها. وتابع لا سال سيره، فقاد فريقًا من حوالي 20 رجلا فرنسيًا، وحوالي 30 هنديًا في زوارق إلى نهر المسيسيبي.

بدأت الحملات بنهر المسيسيبي في 13 من فبراير 1682م ووصلت خليج المكسيك في 9 من أبريل. شيّد لا سال بالقرب من مصب نهر المسيسيبي عمودًا يحمل شعار النبالة الفرنسي. وطالب بكل الأراضي التي تروى من نهر المسيسيبي وروافده لفرنسا. أطلق لا سال على المنطقة اسم لويزيانا على شرف الملك لويس.

وفي أواخر عام 1683م اتجه إلى فرنسا ليجمع المؤن والمستوطنين لهذه المستعمرة.

أبحر لا سال في عام 1684م من فرنسا باتجاه خليج المكسيك برفقة 4 سفن وأكثر من 300 مستوطن. ولكن هذه الحملة لم تصل إلى المسيسيبي لأن لا سال تجاوزها بطريق الخطأ. وأنشأ مستعمرة أخرى في عام 1685م تدعى قلعة سان لويس غرب النهر.

هدّد الهنود المستوطنات الجديدة ومات كثير من المستعمرين بسبب الأمراض. وكانت المستعمرة في عام 1687م بحاجة ماسّة إلى المساعدة، وبدأ لا سال مع عديد من الرجال بمسيرة على الأرض بحثًا عن نهر المسيسيبي الذي خططوا لضمه إلى كندا. ولكنهم لم يعثروا على النهر، وتمرد بعض الرجال وقتلوا ابن أخي لا سال ثم قتلوا لا سال نفسه.

انظر أيضًا: هينبن، لويس
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى