مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

مشروع المجين البشري

مشروع المجين البشري

برنامج علمي عالمي لتحليل كامل التعليمات الكيميائية التي تتحكم في الوراثة لدى البشر. وتسمى المجموعة الكاملة من هذه التعليمات المجين (المجموع المورثي أو الجينوم). ويهدف مشروع المجين البشري أيضًا لتحليل جينومات بعض الكائنات الحية الأخرى مثل الفأر المنزلي وذبابة الفاكهة والدودة الأسطوانية.

تحتوي كل الكائنات الحية على تعليمات وراثية من النوع الذي يقوم الباحثون بتحليله في مشروع المجين البشري. ويجري نقل هذه التعليمات عبر سلاسل طويلة من المادة الكيميائية المعروفة باسم د ن أ (الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين). يحتوي د ن أ على أربعة أنواع من المواد الكيميائية البسيطة التي تسمى القواعد، وهي السيتوسين، والأدينين، والجوانين، والثيمين. وحسب تقديرات الخبراء، يحتوي المجين البشري على ثلاثة بلايين من هذه القواعد.

يتقاسم العلماء المعلومات بغرض تحديد الترتيب الدقيق للقواعد في المجين البشري. ويسمى هذا الإجراء السَلْسَلة. وعلى الرغم من أنه بإمكان القواعد الاتحاد كيميائيًا وفقًا لأي ترتيب، إلا أنها تحدث بنفس الترتيب تقريبًا بالنسبة لكل البشر أو بالنسبة لكل أفراد أي نوع معين آخر. وبالنسبة لأي زوج من المجينات البشرية، فإن نسبة الاختلاف لا تتعدى قاعدة واحدة في كل ألف قاعدة.

تتحكم هذه الاختلافات الطفيفة في الجينومات، في العديد من السمات الموروثة التي يختلف بها الناس بعضهم عن بعض. على سبيل المثال، قد تؤدي بعض الاختلافات إلى حدوث اختلاف في لون العيون، ولون البشرة، ونوع فصيلة الدم. وتسهم أخرى في حدوث اختلافات في الطول والوزن والعديد من السمات الأخرى. وقد تتسبب اختلافات أخرى في بعض حالات الشذوذ المعينة أو تزيد بصورة ملحوظة من احتمال إصابة بعض الأفراد بمرض معين.

يجري تشفير التعليمات الخاصة بإحدى السمات المعينة، في قسم أو أكثر من أقسام القواعد، تسمى المورثات. وبالنسبة للبشر، تكون المورثات مرتبة في 23 زوجًا من التراكيب الشبيهة بالقضيب تسمى الصبغيات (الكروموزومات). يتوقع العلماء أن يكون التعرف على تسلسل القواعد في المجين البشري هو الخطوة الأولى نحو تطوير خرائط وراثية على درجة عالية من التفصيل. وستحدد هذه الخرائط مواضع المورثات على الصبغيات. وبعد إنتهاء العلماء من تحديد موضع كل مورثة، سيكون الهدف التالي هو تحديد دور كل مورثة في الوظائف الطبيعية للجسم في حالة الصحة أو في حالة المرض.

بدأ مشروع المجين البشري رسميًا في عام 1990م. وخلال التسعينيات من القرن العشرين تطور تحليل الجينوم البشري بسرعة، وتمت إعداد سلاسل قواعد بعض الكائنات الحية غير البشرية في المشروع، على نحو كامل. وفي عام 1998م أكمل العلماء سَلْسَلة قواعد الدودة الأسطوانية. والدودة الأسطوانية هي أول كائن حي متعدد الخلايا يتم سَلْسَلة كامل مورثاته.

قد تمكن المعرفة التي جرى اكتسابها في مشروع المجين البشري، الخبراء في يوم ما من تحليل الاختلافات الفردية بين الجينومات. وحيث أن الاختلافات الجينية قد تتسبب في الإصابة بأمراض معينة، أو تسهم في الإصابة بها، فإن تحليل جينوم شخص ما قد يكشف عن معلومات صحية ينبغي أن تبقى خاصة. يدرس العلماء كيفية تجنب سوء استخدام مثل هذه المعلومات.

انظر أيضًا: الخلية؛ الحمض النووي؛ المورثة؛ التخريط الجيني؛ الوراثة
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى