مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

نجري سمبلان

نجري سمبلان
ولاية تشكل جزءاً من شبه جزيرة ماليزيا. معظمها جبليّ. علم نجري سمبلان
ثلاثة ألوان تمثل الحاكم والزعماء الأربعة (أُنْدَانغ) والشعب. شعار الدولة
(على اليسار) فيه تسع سنابل أرز ونجمة ذات رؤوس تسعة تمثل الولايات التسع الأصلية.

نِجري سِمْبلان

ولاية في شبه جزيرة ماليزيا. تسمى الولايات التسع معًا الملايو. لها حدود مشتركة مع سيلانجور شمالاً، وباهانج شرقًا، وجوهور وملقا جنوبا، ولها ساحل قصير في الغرب حيث تلتقي بمضيق ملقا.

السكان والحكومة.
حوالي 46% من السكان ماليزيون، و36% صينيون، و 19% هنود، كثير من الماليزيين في نجري سمبلان مهاجرون من منانكباوا، جاءوا أول الأمر إلى هذه المنطقة من سومطرة في القرن الخامس عشر الميلادي.

رئيس الدولة في نجري سمبلان يُدعى يانغ دبرتوان بيسار
وهو السلطان (الحاكم). يتكون مجلس الولاية من 28 مقعدًا.
الاقتصاد.
تعتبر نجري سمبلان منطقة مهمة لإنتاج المطاط. ومن محاصيلها التجارية الرئيسية الأخرى منتجات الغابات وزيت النخيل. كذلك أصبحت نجري سمبلان مركزًا للتطور الصناعي وبخاصة في مجالات الإلكترونيات (الكهربائية) وصناعة الأغذية والنسيج والآجُرّ الخزفي (السيراميك). ومن ميزات نجري سمبلان أنها قريبة من كوالالامبور ومن الميناء البحري الرئيسي في بورت كيلانج.
السطح.
قسم كبير من نجري سمبلان جبلي، يمتد الجزء الجنوبي من سلسلة الجبال الرئيسية (بانجدان تيتي وانغسا) من الشمال إلى الجنوب عبر الولاية. ومن هذه السلسلة الجبلية تنحدر عدة أنهر شرقًا وتنساب عبر المناطق المنخفضة في الشرق قبل أن تلتقي بروافد نهر باهانج. وإلى الغرب من سلسلة الجبال الرئيسية تظل الأرض إلى حدٍ كبير تلّية حتى الساحل تقريبًا. وينحدر من هذا الجزء من الولاية عدد من الأنهر الصغيرة. ويتكون معظم الساحل القصير من الصخور والرمال وفيه رؤوس قليلة الأهمية في بورت دكسن ورأس رشادو.
نبذة تاريخية.
خلال القرن الخامس عشر الميلادي هاجر كثيرون من شعب المينانغكابو من سومطرة إلى نجري سمبلان ومنحهم سلطان ملقا القوي حينذاك حمايته. عند سقوط ملقا في أيدي البرتغاليين في بداية القرن السادس عشر أصبحت ولايات المينانغكابو تحت حماية سلاطين جوهور. لكن في أوائل القرن الثامن عشر لم تعد جوهور قادرة على حماية أهل المينانغكابو ضد جماعة البوجينيين، وهم تجار من سيلبيز (سلاويسي) التي هي الآن في إندونيسيا، كانوا قد استقروا في سيلانجور. ويعتقد الكثيرون أن أهل مينانغكابو توجهوا عندئذ إلى الأسرة الملكية في بلدهم الأصلي سومطرة، يطلبون أميرًا يعمل على جمع الولايات التسع المنفصلة في اتحاد فيدرالي. وكان هذا الأمير راجاميليوار الذي أصبح في عام 1773م أول حاكم في نجري سمبلان.

لكن إقامة تلك الكونفدرالية لم يحقق الوحدة الدائمة. وخلال المائة سنة التالية كان هناك صراع بين الولايات. في منتصف القرن التاسع عشر أصبحت سونجاي يونج مركزاً يتدافع نحوه الطامعون في القصدير، وراح التجار وعمال التعدين الصينيون يتصارعون من أجل السيطرة على تجارة القصدير.

في عام 1874م تدخل البريطانيون وعينوا مقيمًا (ممثلا للحكومة) في سونجاي يونج. وفي الثمانينيات من القرن التاسع عشر عين البريطانيون موظفين في الولايات الأخرى الأعضاء في الكونفدرالية، وأصبحت نجري سمبلان مرة أخرى كونفدرالية تحت حاكم مقيم بريطاني واحد في عام 1875م. في العام التالي شكّلت هذه الولاية مع سيلانجور وبيراق وباهانج ولايات الملايو الفدرالية وعاصمتها الفيدرالية كوالا لامبور.

في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين أصبحت الولاية منطقة مهّمة لإنتاج المطاط، ووفد إليها هنود كثيرون راحوا يعملون في استحلاب المطاط من الأشجار. وفي عام 1948م أصبحت نجري سمبلان جزءًا من الاتحاد الفيدرالي الماليزي الذي استقلّ عن الحكم البريطاني في عام 1957م.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى