الاحصائيات

اجمالي الملفات: 23,716
ممارسات اليوم: 19,018
احمالي الممارسات: 7,796,825
الاعضاء المتواجدين : 49

الافضل

1. أشغال الخشب
2. الكسر
3. عملات الدول العربية
4. الحيوان الولود
5. دار رعاية المسنين
6. جوفر، جوزيف جاك سيزار
7. النسبة المئوية
8. العصور الوسطى
9. حديقة الحيوان
10. قراءة الكف
11. الغابات الاستوائية المطيرة
12. الدائرة الكهربائية
13. الزراعة المائية
14. الخريطة
15. الغابة
16. الذبابة
17. الضوء
18. الدب الأكبر والدب الأصغر
19. الثورة الصناعية
20. الزجاج
21. النظام المتري
22. اللاوعي
23. الذرة الشامية
24. محمد صلى الله عليه وسلم
25. جائزة بوليتزر
26. النبات البري في البلاد العربية
27. الهندسة
28. العائلات المالكة
29. الكشاف الكهربائي
30. التنويم المغنطيسي
31. ذبابة الفاكهة
32. كاسيات البذور
33. ضغط الدم المرتفع
34. الضفدع
35. القسمة
36. الدجاج
37. الخدمة الاجتماعية
38. القفز الطويل
39. الجذر التربيعي
40. الفأر
41. الزراعة
42. الهكسوس
43. ابن كثير القرشي
44. الواط
45. حمض النيتريك
46. الثورة الزراعية
47. مسمر، فرانز أو فريدريتش أنطون
48. المبالغة
49. اللحام
50. الغاز
51. حشيشة الكبد
52. البوليستر
53. المعجم
54. استئصال الرحم
55. آدم عليه السلام
56. الوثب الثلاثي
57. خمارويه
58. القرادة
59. تربية المواشي
60. فن الرقش العربي
61. دورة الحياة
62. الطفل مفرط النشاط
63. التبريد
64. اللافكيات
65. الثلاجة الكهربائية
66. المقدسي، شمس الدين أبو عبد الله
67. وسواس المرض
68. صيانة الموارد الطبيعية
69. الرياضيات العصرية
70. الفرضية العلمية
71. الناتج الوطني الإجمالي
72. الضب
73. آبرو، حافظ
74. أبو بكر الصديق
75. الحقن تحت الجلد
76. الدب القطبي
77. نظرية برنولي
78. ثورة الزنج
79. النقل والمواصلات
80. الزوفة
81. معاوية بن أبي سفيان
82. الزحار الأميبي
83. الطب عند العرب والمسلمين
84. اللاحمة العاشبة، الثدييات
85. مندليف، دمتري إيفانوفتش

ملف عشوائي

.
مروحة التهوية
انظر: الرئة الحديدية؛ المهواة .

بحث

RSS خدمة

موسوعة نت > باب حرف التاء ت > تربية المواشي

قيم: 0.00 [تقييم]

عنوان الموضوع: تربية المواشي

اخبر صديقك عن موضوع تربية المواشي

عدد زوار الموضوع : 9,581

طباعة الموضوع

معلومات الملف:

تربية المواشي






الحياة في مزارع الماشية
تغيرت منذ تأسيسها في جنوب غربي أمريكا. استخدم مربو الماشية خيول الرعي لربط العجول. تستخدم الطائرات العمودية للاطمئنان على القطيع في المناطق النائية
تربية المواشي
يقصد بها عادة تربية الأبقار والأغنام في مزارع كبيرة. وتسمى بعض بساتين الفاكهة الكبيرة وكذلك المزارع التي تُربى فيها حيوانات الفرو مثل حيوان المنك، مزارع تربية المواشي
، وتتعلق هذه المقالة بتربية الأبقار والأغنام.

وعادة ما تكون مزارع الماشية كبيرة لأنه يلزم مساحات واسعة من المراعي لتغذية القطيع. ويبلغ معدل مساحة مزرعة الماشية في غربي الولايات المتحدة حوالي 1,356 هكتارا.

توجد معظم مزارع تربية الماشية الأمريكية في المناطق الغربية من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا. كما توجد مزارع ماشية كبيرة أيضا في أستراليا والأرجنتين والمكسيك ونيوزيلندا وإفريقيا. ويطلق الأستراليون والنيوزيلنديون على هذه المزارع اسم محطات
. لقد أقام مربو الماشية الأوائل في الولايات المتحدة الأمريكية مزارعهم على أرض مفتوحة غير مسيَّجة تسمى مراعي مفتوحة
. والعاملون في هذه المزارع والذين يقودون القطعان يطلق عليهم رعاة البقر
. أما في وقتنا الحاضر، فإن مربي الماشية يمتلكون معظم أراضي مزارعهم ويقومون هم وأفراد عائلاتهم بالعمل فيها، ويساعد الجيران بعضهم بعضًا عند الحاجة. ولا يتم استئجار رعاة البقر إلا للمزارع الكبيرة جدًا.


الحياة في مزارع الأبقار.
تتركز الحياة في مزارع الأبقار حول تربية العجول لبيعها باعتبارها مواشي للتسمين
، وبعد تسمينها يطلق عليها اسم مواشي الذبح
وتشحن إلى سوق المواشي
حيث يتم بيعها وذبحها. ويبقي مربو الماشية بعض عجول التربية الإناث
لاستبدال الأبقار الكبيرة.

يبدأ المربون في الغرب الموسم في الخريف بعد بيع العجول. ويأخذون في التحضير لفصل الشتاء، حيث يشترون أو يحصدون محاصيل القش والحبوب مثل الشعير أو الذرة الشامية أو الشوفان أو الذرة. وعندما يغطي الثلج الأرض خلال فصل الشتاء، لا تستطيع الماشية أن تجد غذاءها بنفسها، ولهذا يحمل المربون العلف لأبقارهم في شاحنات أو طائرات مروحية حيث يقومون بنشر الأعلاف على الأرض كي تتغذى بها الماشية.

يلد كثير من الأبقار عجولاً في أوائل الربيع وبعد شهر أو اثنين تصبح العجول نشطة قوية، فتجمع وتُوسَم بقضيب حديدي ساخن بعلامة تدل على مالكها. وقد توضع على آذانها علامات في هذا الوقت. وتُعطى أدوية للوقاية من الأمراض ويتم خصي العجول الذكور بإزالة الغدد الجنسية. يرعى القطيع في المرعى خلال الربيع والصيف.

تتبع الماشية نمطاً واحداً يوميًّا في المرعى. حيث ترعى في الصباح الباكر، فتأكل بسرعة كبيرة وتقوم بمضغ الغذاء بدرجة كافية لترطيبه ثم بلْعه. وعند منتصف النهار ترتاح في أماكن ظليلة، وفي وقت متأخر من اليوم تذهب لحفر السقاية أو إلى خزانات الماء لتشرب ثم ترعى حتى الغروب.

خلال النهار يقوم العمال بإصلاح الأسيجة والآلات، ويتأكدون من كفاية كميات الماء في حفر السقاية، ويضعون قطعا من الملح المخلوط بمعادن أخرى للأبقار حتى تلعقها، وذلك لأن الماشية بحاجة لمثل هذه المعادن في غذائها. ويعاون الجيران بعضهم بعضًا في جمع الماشية في الخريف. وتُفطَم العجول في هذا الوقت (تُبعد عن أمهاتها) وبعد ذلك يتم بيعها.

كانت الحياة في مزارع الماشية تتسم بالعزلة ولكن وجود السيارات والشاحنات والطرق الجيدة قربّت مربي الماشية إلى المجتمعات الأخرى. ويركب معظم الأطفال الحافلات للذهاب إلى مدارسهم في المدن القريبة، وتعيش العائلات حاليًا في منازل مريحة مزودة بالكهرباء والهاتف ووسائل الراحة الحديثة الأخرى.
محطات تربية الأغنام.
يوجد في أستراليا ونيوزيلندا حوالي 230 مليون رأس من الغنم تعيش في حوالي 120,000 محطة. تمتلك أستراليا 16% من أغنام العالم، وتنتج تقريبًا ثلثي إنتاج الصوف العالمي. أما نيوزيلندا فهي ثالث أكبر مُنتج وثاني أكبر مُصدِّر للصوف. جُلِبَت الأغنام أول مرة إلى أستراليا عام 1788م، وكان الهدف منها إنتاج اللحم أكثر من إنتاج الصوف. وفي وقتنا الحاضر فإن إنتاج الصوف أصبح أحد أهم صناعات أستراليا ونيوزيلندا.

تختلف الحياة في محطات الأغنام عن تلك التي في مزارع الماشية، حيث تنتج الأغنام، الحملان والصوف. وفي الربيع يستخدم فريق العمال مقصات كهربائية من أجل جزّ الصوف الذي يباع. تولد الحملان في الربيع، وتوضع علامات على الحملان والنعاج التي تم جزِّها حديثا بالدهان أو بوضع علامات على آذانها. وتفطم الحملان في الخريف، ثم ُتشحن إلى مُسمِّني الأغنام أو إلى السوق حيث تباع للذبح.
نبذة تاريخية.
بدأت تربية الماشية في الولايات المتحدة الأمريكية في منتصف القرن التاسع عشر وذلك في الطرف الجنوبي من تكساس، بوساطة مربي الماشية المكسيكيين الذين طوروا أدوات لاستخدامها في أعمالهم مثل الرّسن وهو حبل له أنشوطة دائرية متحركة، وسِرْج مصمم بشكل خاص عليه مقبض أمامي ليمسك أثناء مطاردة الماشية للقبض عليها. وتبنى رعاة البقر من أهل تكساس هذه الأدوات وطوروها، وكان مربو الماشية يقومون بتربية ماشيتهم في مراع مفتوحة، وكانوا يستأجرون رعاة بقر للمساعدة في حماية القطيع والاعتناء به. وعندما تصبح الماشية جاهزة للذبح، يشكل مربو الماشية قطعانا كبيرة ويسوقونها لأقرب محطة قطار. ويحتوي القطيع الواحد على آلاف الماشية التي كانت تساق مسافة 16-24 كم في اليوم الواحد ثم تباع للمشترين الذين كانوا يشحنونها إلى الشرق.

خلال السبعينيات وأوائل الثمانينيات من القرن التاسع عشر ظهرت مزارع كبيرة في الغرب في شمالي تكساس بلغ طولها 320 كم وعرضها 40 كم، وكانت تحتوي على 150,000 رأس من الماشية. وقد عمل بهذه المزارع الكبيرة كثير من رعاة البقر. وعاشوا في بنايات كانت تدعى البيوت الريفية الصغيرة
. وفي الثمانينيات من القرن التاسع عشر الميلادي تسببت الظروف الجوية السيئة في قتل آلاف من رؤوس الماشية، ودمرت كثيرًا من المزارع مما أدى إلى بيع العديد منها وتقسيمها إلى مزارع صغيرة.

حروب المراعي. تم تخصيص أفضل الأراضي لأفراد من أجل العيش عليها وزراعتها. وقد بنى هؤلاء المستوطنون أسيجة لحماية محاصيلهم من الماشية. وفي هذه الأثناء تطورت تربية الأغنام وكان مربو الأغنام يتنقلون من مرعى لآخر، وكانت الأغنام أحيانًا ترعى حول مراعي الأبقار. وأدى ذلك إلى نشوب قتال بين مربي الأبقار والمستوطنين ومربي الأغنام على الأرض ومصادر الماء. وتطوّر كثير من هذه المنازعات إلى حروب مراع دامية. ثم انتهت المراعي المفتوحة غير المحددة عام 1934م، ومنذ ذلك الوقت أصبح مربوالماشية بحاجة للحصول على تصريح لرعاية قطعانهم على أرض الدولة الفيدرالية الاتحادية.
الضرر الناتج عن تربية الماشية.
أثَّر تحويل الغابات الاستوائية إلى مزارع ماشية في معظم دول أمريكا اللاتينية على البيئة بدرجة خطيرة. فقد أدى ذلك إلى القضاء على حوالي 40% من الغابات الاستوائية، وأكثره خلال الـ 35 سنة الأخيرة.

أثارت الأضرار البيئية الناتجة عن قطع الغابات الاستوائية اهتمام بعض الدول ومنها الولايات المتحدة الأمريكية، والتي فكرت في إلغاء استيراد لحوم البقر من دول أمريكا اللاتينية الاستوائية.

انظر أيضًا: الأبقار
؛ الأغنام
.