الاحصائيات

اجمالي الملفات: 0
ممارسات اليوم: 4,060
احمالي الممارسات: 80,096
الاعضاء المتواجدين : 37

الافضل

1. عملات الدول العربية
2. الحيوان الولود
3. أشغال الخشب
4. النسبة المئوية
5. العصور الوسطى
6. الكسر
7. دار رعاية المسنين
8. قراءة الكف
9. الغابات الاستوائية المطيرة
10. الدائرة الكهربائية
11. حديقة الحيوان
12. الزراعة المائية
13. الخريطة
14. الغابة
15. الضوء
16. الذبابة
17. الثورة الصناعية
18. جوفر، جوزيف جاك سيزار
19. الدب الأكبر والدب الأصغر
20. اللاوعي
21. جائزة بوليتزر
22. محمد صلى الله عليه وسلم
23. الذرة الشامية
24. النظام المتري
25. الزجاج
26. الهندسة
27. التنويم المغنطيسي
28. الكشاف الكهربائي
29. كاسيات البذور
30. ضغط الدم المرتفع
31. ذبابة الفاكهة
32. العائلات المالكة
33. النبات البري في البلاد العربية
34. الخدمة الاجتماعية
35. القفز الطويل
36. الدجاج
37. القسمة
38. الهكسوس
39. الفأر
40. الضفدع
41. ابن كثير القرشي
42. الجذر التربيعي
43. الثورة الزراعية
44. الزراعة
45. الواط
46. المبالغة
47. اللحام
48. مسمر، فرانز أو فريدريتش أنطون
49. الغاز
50. آدم عليه السلام
51. استئصال الرحم
52. حمض النيتريك
53. خمارويه
54. القرادة
55. المعجم
56. الوثب الثلاثي
57. دورة الحياة
58. تربية المواشي
59. اللافكيات
60. الطفل مفرط النشاط
61. فن الرقش العربي
62. التبريد
63. الثلاجة الكهربائية
64. وسواس المرض
65. البوليستر
66. المقدسي، شمس الدين أبو عبد الله
67. الفرضية العلمية
68. آبرو، حافظ
69. الرياضيات العصرية
70. الضب
71. الدب القطبي
72. الحقن تحت الجلد
73. نظرية برنولي
74. أبو بكر الصديق
75. الزحار الأميبي
76. مندليف، دمتري إيفانوفتش
77. اللاحمة العاشبة، الثدييات
78. ثورة الزنج
79. الطب عند العرب والمسلمين
80. معاوية بن أبي سفيان
81. صيانة الموارد الطبيعية
82. الصابون، شجرة
83. تحت المهاد
84. قانون برنولي
85. الناتج الوطني الإجمالي

ملف عشوائي

.

الخلية
الخلايا، الوحدات البنائية لكل الكائنات الحية، واضحة جدًا في هذه الصورة الفوتوغرافية لقمة جذر بصلة، بعد صبغ خلاياها وتكبيرها نحو 1200 مرة. تُظهر الصبغات الحمراء تراكيب تسمى الصبغيات في خلايا منقسمة لتصبح كل منها خليتين. الخلية الو

بحث

RSS خدمة

موسوعة نت > باب حرف الميم م > المدفعية

قيم: 0.00 [تقييم]

عنوان الموضوع: المدفعية

اخبر صديقك عن موضوع المدفعية

عدد زوار الموضوع : 1,151

طباعة الموضوع

معلومات الملف:

المدفعية





المِدْفعية
نوع من الأسلحة التي تشمل المدفعية المحمولة، وقاذفات الصواريخ التي لا تصنف كأسلحة خفيفة لكونها كبيرة وذات عيار ثقيل. وكل سلاح يستخدم ذخيرة قطر 2,5 سم أو أكثر، ولا يطلق من اليد أو الكتف يمكن تسميته مدفعية.


أجزاء المدفع
صواريخ شاباريل

(أعلاه) صواريخ موجهة ضد الطيران المنخفض. وهي تلتقط الموجات المنطلقة من الهدف وتتوجه إليه آليًا.
تتألف أي قطعة مدفعية من سبطانة
، وهي ماسورة لها فتحتان: الفوهة
، حيث مخرج القذيفة، والحجرة
(الترباس)، وهي مكان إدخال وتعبئة القذيفة. ويوضح حجم السلاح بعياره
، ويتمثل بقطر السبطانة أو الذخيرة. والمغلاق
(كتلة الترباس) هو الذي يغلق حجرة القذيفة، وهو يحوي الإبرة أو مجموعة الإطلاق.

يمكن أن تكون سبطانة المدفع من الداخل ملساء أو محززة بخط لولبي محفور يتسبب في دوران القذيفة بعد انطلاقها، فتحافظ على ثبات خط حركتها وتوازنها، بحيث تنطلق نحو الهدف ومقدمتها للأمام. أما المدفعية ذات السبطانة (الماسورة) ملساء القطر الداخلي، فهي التي تطلق قذائف لها ذيل وفراشات لتحافظ على توازنها أثناء طيران القذيفة. وتحوي مجموعة الإطلاق شعيلة تفجير
في المدافع الكبيرة، أو إبرة إطلاق للمدافع الأصغر. وتقوم شعيلة التفجير بإشعال الحشوة الدافعة في مؤخرة القذيفة. وتضرب الإبرة على الشعيلة فتشعل الدواسر مولدة ضغطًا عاليًا جدًا من الغازات، فتجبر القذيفة على الانطلاق عبر الفوهة بسرعة عالية جدًا.
أنواع المدفعية
تصنف المدفعية تبعًا لحجمها إلى مدفعية خفيفة ومدفعية متوسطة ومدفعية ثقيلة. ويمكن تصنيفها حسب مسار المقذوف
(خط منحنٍ). فالمدفع
يستخدم مسار مقذوف مستو عند سرعة فوهية عالية جدًا، بينما الهاوتزر
يستخدم مسار مقذوف قوسي عالٍ، ويستخدم ضد الأهداف المختفية خلف الموانع.

مدفعية الميدان

كمدفع الهاوتزر الموضح (أعلاه) والذي يساند قوات المشاة والدروع. وهذه الأسلحة التي تتراوح أقطارها من 75 إلى 125ملم، يمكن أن تنقلها الشاحنات أو الطائرات المروحية.
كثيرًا ما تعتبر الهاونات (المورتر)، وقاذفات الصواريخ، والبنادق عديمة الارتداد مدفعية. والهاون له غالبًا سبطانة ملساء، وتعبأ الذخيرة من الفوهة، ويطلق المقذوفات بمسار مقذوف قوسي أعلى من مدفع الهاوتزر (مدفع قوس)، وقاذفات الصواريخ
تشغل صواريخها أثناء طيرانها. وتطلق البندقية عديمة الارتداد مقذوفات بحجم وعيار المدفعية الخفيفة. وهي أخف كثيرًا من بقية أسلحة المدفعية، ويمكن نقلها يدويًا أو حملها في الآليات.
مدفعية الميدان.
تستخدم لمساندة قوات المشاة والدروع. ويمكن سحب هذه الأسلحة بالشاحنات أو المجنزرات، أو حملها على الآليات ليتم إدخالها في المعركة بسرعة. وهي مختلفة في أحجامها فمنها مدافع ترمي مقذوفات زنة نصف كيلو جرام، ومنها مايطلق مقذوفًا زنة 159كجم. لقد تم استخدام جرارات وشاحنات لحمل الذخيرة عوضًا عن عربة الذخيرة الصغيرة ذات العجلتين التي كانت تستخدم قديمًا. والمدافع التي يتراوح قطرها من 75 إلى 125ملم محمولة على صواريخ أرض ـ أرض تعدُّ مدفعية ميدان.

المدفعية المضادة للطائرات

تحمِي الوحدات والمنشآت العسكرية من الهجوم الجوي. مدفع فولكان 20 ملم ذو ست سبطانات (أعلاه)، ويستطيع إطلاق ذخيرة زنتها أكثر من طن واحد في الدقيقة. المدفعية المضادة للطائرات.
تستطيع رماية قذائف بمعدل سريع وبزوايا عالية. توجه هذه المدافع عادة على الهدف بأنظمة سيطرة نيران آلية وإلكترونية. وعمومًا، فإنها تستخدم كبسولات تفجير خاصة لتفجر الذخيرة في منطقة الهدف. ويتم مساندة المدافع المضادة للطائرات بصواريخ أرض- جو في أغلب الأحيان. انظر: الدفاع المضاد للطائرات
.
المدفعية الأخرى.
المدافع التي تنصب في الطائرات العادية والمروحية على السفن يطلق عليها أحيانًا اسم المدفعية. انظر:
القوات الجوية؛ المدفع الثقيل؛ السفينة الحربية
.
كيفية صنع المدفعية
صواريخ هوك
(أعلاه)، تستطيع مهاجمة الطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض وحتى 30 م من سطح الأرض. يستخدم صاروخ هوك موجات الرادار المرتدة من الهدف ليهتدي إليه. ويبلغ طول هذه الصواريخ 3,7م.
كانت المدافع تسبك من النحاس أو البرونز أو الحديد حتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي. ومن أجل صناعة مدفع أقوى زاد المهندسون سماكته. وفي وقت لاحق من القرن التاسع عشر الميلادي صنعت مدافع أكبر بطريقة التطريق (طرق المعادن)، وذلك بصهر الفولاذ في الفرن، ثم صبه في قوالب تترك حتى تبرد، ثم يعاد تسخينه حتى درجة 1150°م تقريبًا، ثم يطرق بمطارق هيدروليكية أو مكابس ليحصلوا على شكله النهائي.
طريقة القالب الواحد.
تصنع معظم سبطانات المدافع في الوقت الحاضر بطريقة القالب الواحد، حيث ينتج منها فولاذ شديد الصلابة. وبهذه الطريقة يمكن صناعة سبطانة قوية للغاية، حيث يسلط ضغط عال جدًا من داخل السبطانة، ومن جرائه يتمدد السطح الداخلي ويكبر القطر الداخلي. وعند إزالة الضغط يتقلص السطح الخارجي إلى قطره المحدد ضاغطًا على السطح الداخلي الذي يبقى على قطره الأوسع، فتنضغط السبطانة من الداخل فتزداد صلابة. وتسمى هذه طريقة العمل على البارد أو الإبلاء الذاتي
. وبعد أن تتشكل السبطانة يتم زيادة صلابتها بتطويعها بالتسخين والتبريد البطئ، وبعد ذلك تصقل السبطانة بالصنفرة حسب مواصفاتها ومقاييسها المقررة من الداخل.
التحزيز.
بعد إتمام تصنيع المدفع وتجميعه، يتم تحزيز السبطانة من الداخل. وفي بعض الأحيان بدلاً من تحزيز جوف السبطانة يتم تصنيع بطانة
فيها لولبات، ويتم تلبيسها للسبطانة من الداخل، ولهذه الطريقة حسنة واحدة، حيث يمكن تبديل البطانة بأخرى جديدة عندما تتآكل الأولى بسبب الرماية الكثيرة. ولكن هذه الطريقة توقفت بسبب تكاليف التصنيع الباهظة.
نبذة تاريخية
مدفع هاوتزر ذاتي الحركة
(أعلى) محمول ولا يحتاج لسحب. وهذا المدفع من عيار 155ملم، يستطيع أن يرمي قذائف زنة 43كجم لمسافة15كم.
استخدمت المدفعية للمرة الأولى في القرن الخامس عشر الميلادي بوساطة الفرنسيين ضد الإنجليز في عام 1450م، واستخدمها العثمانيون في الحملة النهائية لفتح القسطنطينية تحت قيادة محمد الثاني عام 1453م. وانتشر استخدام المدفعية بعد ذلك، وازدادت دقة وتأثيرًا وأدت دورًا متزايدًا في المعارك مع مرور الزمن. وكان نابليون أول جنرال جمع مدفعيته في بطارية كبيرة لتصبح قوة مؤثرة في ميدان المعركة، وقد حشد نيران مدفعيته على منطقة واحدة في خطوط العدو، ثم دفع قواته لتقتحم ذات المكان.

خلال الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918م) حفرت القوات في الجبهة الغربية خنادق كبيرة وخاضت المعارك من مواقع ثابتة. وكان معظم القتال تراشقًا بنيران المدفعية من العيارات الثقيلة. وفي عام 1918م، قصف الألمان مدينة باريس بمدافع عملاقة تُسمى "مدافع باريس" كانت تقصف المدينة من على بعد 120كم رافعة قذائفها إلى 24,9كم من فوق سطح الأرض. لكن المدافع الثقيلة لم يكن لها دوركبير في هذه الحرب لصعوبة وبطء حركتها، ووهنها أمام الطائرة التي تستطيع اكتشافها وتدميرها.

وفي الوقت الحاضر يمكن نقل المدافع من موقع لآخر بسرعة وسهولة، وذلك بتعليقها أسفل الطائرات المروحية، بطريقة تسمى التنقلية الجوية
، وبذلك تدخل في قلب المعركة بقابلية حركة جوية عالية.

وفي 29 مايو 1953م أطلقت الولايات المتحدة أول قذيفة نووية بوساطة مدفع عيار 280 ملم، وفي أيامنا هذه تستطيع المدفعية من عيارات أصغر أن تطلق قنابل نووية.