مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

البط

بطة الشجر وصغارها
تظل بجوارها حتى تستطيع حمايتها من الأعداء. معظم الصغار يمكنها العوم منذ يوم ميلادها، ولكنها لاتستطيع الطيران لعدة أسابيع. البــَـطُّ
طائر له ريش غير مُنْفِذ للماء، وأرجل ذات غشاء بين الأصابع. والبط قريب للإوز والبجع، ولكنَّ البطَّ له أعناق وأجنحة أقصر، ومناقير أكثر تفلطحاً. وهو لايُصدِر أصواتاً مثل الإوز. وتسمى ذكور البط علاجيم
، والإناث بطّات.

يعيش البط في جيمع أنحاء العالم، في المستنقعات بما فيها الأحراش والمناطق القريبة من الأنهار والينابيع والبحيرات والمحيطات. كما يعيش في القطب الشمالي والمناطق المعتدلة والاستوائية لفترة أو طوال العام. وتهاجر أنواع كثيرة من البط لمسافات بعيدة سنوياً بين أماكن تكاثرها، حيث تستريح وتربي صغارها، ومناطق تمضية الشتاء حيث لايتجمد الماء. ويهاجر بعض البط آلاف الكيلومترات في أسراب كبيرة كل عام.

معظم البط صالح للأكل. ويربِّي الفلاحون البط الذي يشتريه الناس ليأكلوه في المنازل والمطاعم. ومزرعة البط مشروع مُربح في بعض المناطق بالعالم العربي وفي أوروبا وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية.

صفات البط
نوعان من مناقير البط: للبط الغاطس مناقير طويلة ضيقة ولهذه المناقير ما يشبه الأسنان لمسك السمك. وللبط السابح مناقير قصيرة وعريضة.
يمضي البط وقتاً طويلاً في الماء، حيث تعمل أرجله ذات الغشاء كمجاديف للعوم والغطس. وهو رشيق على الماء، ولكنه أقل رشاقة عند سيره على الأرض، لأن أرجله سميكة من الجوانب وباتجاه مؤخرة الجسم. ويزن معظم البط البري الشائع ما بين 1-2كجم، ولكن بعض الأنواع الصغيرة تزن أقل من 0,45 كيلو جرام.

تحصل الأنواع المختلفة من البط على طعامها بطرق مختلفة، تعتمد على صفات الجسم. فيمد بعض البط رقابه الطويلة إلى أسفل في المياه الضحلة، بينما يغطس البعض الآخر في المياه العميقة للحصول على الطعام. والبط الذي يغربل الطعام له مناقير عريضة ذات حوافّ، لغربلة الحبوب والحشرات والقواقع من المياه. وبعض البط له مناقير قصيرة يستخدمها في صيد القشريات من الصخور، أو لالتقاط البرنقيل والبعض الآخر له مناقير رفيعة طويلة ذات حواف كالمنشار لصيد الأسماك والإمساك بها.

يحمي البط نفسه من الماء البارد، بجعل ريشه غير منفذ للماء. فيستخدم مناقيره لتدليك الريش بزيت شمعي من غدة عند قاعدة الذيل. وتوجد طبقة من الريش الناعم
المنفوش المسمَّى الزغب تحت الريش الزيتيّ. وزغب العيدر ـ زغب مأخوذ من إناث بط العيدر ـ مشهور كحشو لغطاء الأَسِرَّة.

معظم علاجم البط (الذكور) ذات ريش زاهي اللون، تشمل ألوانه الأخضرَ والأزرقَ والأحمرَ والبندقي. ولكنَّ بعض العلاجم يغلب عليها اللون الأسود والأبيض، ومعظم الإناث بنّية اللون، مما يساعدها على الاختباء وذلك بالامتزاج بالبيئة المحيطة عند وضع البيض أو رعاية الصغار.
حياة البط
يبحث البط عن أليفه خلال الشتاء، حيث تنجذب الإناث للألوان الزاهية للذكور، وتقود الأنثى علجومها إلى أماكن التكاثر خلال الهجرة في الربيع، وغالباً ما ترجع إلى نفس الأرض الندية التي فقست فيها. ومقدرة البط والطيور الأخرى على العودة إلى نفس الأماكن كل عام تسمى سلوك السكن
وبمجرد وصولها إلى أماكن التكاثر، يدافع الذكر عن منطقة صغيرة، ويبعد عنها الذكور الأخرى أو الأزواج الأخرى من نفس النوع. وتبني الأنثى عشاً داخل كتلة من الحشائش أو الأعشاب أو داخل تجويف شجرة. ويعشش الشهرمان وهو نوع من البطّ في جحور الأرنب.
صغار البط.
تضع أنثى البط ما بين 5-12 بيضة، وبعد أن تبدأ في حضن البيض لتدفئته وحمايته يتركها العلجوم للحاق بالذكور الأخرى. ويفقس البيض بعد مدة تتراوح بين ثلاثة أسابيع وشهر.

أنثى البط الأمريكي الشمالي حمراء الرأس تضع أحياناً بيضها في أعشاش الأنواع الأخرى وهي عادة تعتمد على البط الآخر لفقس البيض والاعتناء بالصغار، فمعظم صغار البط تبدو متشابهة ولذلك تتقبلها الأم الجديدة.

تستطيع صغار البط العَدْوَ والسباحة والحصول على الطعام بمفردها في غضون 36 ساعة من الفقس. ومجموعة صغار البط تسمى الأفراخ
. والبطة الأم تُبقي الأفراخ معًا، حتى يمكنها حمايتها من المطاردين. وتشمل الحيوانات التى تهاجم صغار البط الطيور المفترسة ومالك الحزين والأسماك الكبيرة والسلاحف المائية، وأحياناً تختلط الأفراخ بين مجموعة وأخرى، ونتيجة لذلك تنتهي بعض إناث البط بنسل يبلغ 15-25 صغيراً، بينما يكون لغيرها صغيران أو ثلاثة فقط. وتنمو صغار البط بسرعة، ويتكون معظم ريشها في غضون شهر، وتتعلم الطيران في عمر يتراوح بين خمسة وثمانية أسابيع.
الطعام.
يسمى البط الذي لايغطس للحصول على طعامه بالبط السابح
. وهو يتغذى غالباً بالنباتات الرطبة، كبذور الأعشاب المائية والحشائش وأوراق البردي، ويأكل أيضاً الحشرات والحيوانات الصغيرة الأخرى، التي يجدها فوق سطح الماء أو تحته. ويتناول البط الغاطس في المياه العذبة
الجذور والحبوب والقواقع والحشرات والبطلينوس أو البرنقيل الصغير من قاع الينابيع والبحيرات. ويتغذى البط السابح في الماء المالح بالقواقع والقشريات والروبيان وبلح البحر، بالإضافة إلى النباتات. ويتغذى بط الغابات بالجوز والثمار الصغيرة والحشرات والحبوب.

أما البلقشة
وهي نوع من البط البحري، فتأكل غالباً الأسماك التي تصيدها من الماء المالح أو الماء العذب. والعيدر
والأنواع الأخرى من بط البحر، تلتقط السرطان والقشريات والروبيان من الصخور والأعشاب، وتحفر القاع بحثاً عن القواقع والرخويات وبلح البحر والبطلينوس كما تصيد السمك.
العادات.
بمجرد أن ترقد أنثى البط في العش، يتركها الذكر لينضم إلى الذكو ر الأخرى لينسلخ
(يفقد ريشه القديم)، وأثناء ذلك الانسلاخ فقط يفقد الذكر ريش الطيران ويصبح عاجزاً عن الطيران. وينسلخ مرة أخرى في أوائل الخريف، ويسترد لونه الذكري البراق. وتنسلخ الأنثى أيضاً بعد أن تفقس صغارها، وتستبدل كل ريشها.

بعد نمو ريش جديد، وبعد أن يتعلم الصغار الطيران، يتجمع البط في أسراب على البحيرات الكبيرة والمستنقعات أو الأماكن الضحلة من المحيطات، ليهاجر إلى أماكن تمضية الشتاء. وهو عادة مايطير في خطوط طويلة أو في تشكيل على شكل “7”. وتستخدم الأسراب مناطق الصيف والشتاء نفسها عاماً بعد عام، حتى أنها تتوقف للراحة في نفس الأماكن على الطريق. ويطير بعض البط لمسافة قصيرة فقط، ويطير البعض الآخر لمسافات طويلة من أماكن تكاثره في الدائرة القطبية، إلى مَشْتاه الذي يبعد عدة مئات من الكيلو مترات إلى الجنوب.
أنواع البط
أنواع البط
يُصنِّف العلماء البط في ثماني قبائل
(مجموعات).
البط السابح.
يشمل البُركة والويجون مدببة الذيل والأصلع الرأس البط البري والحذف أخضر الجناح والحذف أزرق الجناح والحذف بني الجناح والبط المجرافي. وهذه الطيور تتقلَّب في المياه الضحلة، مادَّةً أعناقها لتتغذى من القاع. وهي تخرج من الماء في قفزات سريعة. وكل البط السابح ماعدا البط البري له بقع بيضاء على الجناح.

إنَّ البط المنزلي كلّه تقريبًا هو بط سابح، تطور من البُركة البرية. وأكثر بط التربية شيوعاً يشمل البط البكيّني الأبيض والأيلسبوري والمسكوفي والعداء الهندي والكامبل الكاكي.

البط المنزلي البط الغاطس في المياه العذبة.
يشمل البوشار والنيروفي. ومن البوشار يوجد المنسوج الظهر وذو العرف والبط الحديدي. وهو يعوم تحت الماء وأجنحته مضمومة وأرجله بارزة للخارج على جانبي الجسم. وله أجنحة قصيرة، وأرجله أقرب إلى مؤخرة الجسم من أرجل معظم أنواع البط الأخرى. والبط الغاطس في المياه العذبة يجري على سطح الماء ليرتفع في الهواء.

البكيني الأبيض
من أكثر أنواع البط التجاري شيوعاً، وتزن حوالي 3,5كجم. البط الجاثم.
يشمل بط الغابة والماندرين، والبط الموسكوفي. وهو بط زاهي اللون جدا،ً يعيش في شرقي أمريكا الشمالية والمناطق الاستوائية من إفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى والجنوبية. وهو عادة ما يجثم في الأشجار.
البط البحري.
يشمل البلقش والعيدر والسكوتر والبط طويل الذيل والمهرج وزغبي الرأس وذهبيّ العينين. والبلقش له مناقير طويلة وضيقة وذات حواف كالمنشار للإمساك بالسمك. ويغطس البط طويل الذيل لعمق أكثر من 55م، ويفوق بذلك أي طائر مائي آخر. ينتج العيدر زغباً يُستفاد منه كعازل للحرارة في غطاء الأسِرّة، وملابس الشتاء. وقد كان بط اللبرادور ـ البط الوحيد البائد من شمالي أمريكا ـ بطاً بحرياً.
الشهرمان.
بط كبير، مناقيره قصيرة ووقفته معتدلة. وكلا الذكر والأنثى لهما ريش متشابه. ويغطي الصغار زغب أبيض وأسود. وهو يعيش في أوروبا وآسيا وإفريقيا.
البط الباخرة.
بط بحري ثقيل البِنية قصير الأجنحة. يعيش في جنوبي أمريكا الجنوبية.
البط صلب الذيل.
بط صغير مستدير ذو ريش طويل شوكي على الذيل. يُستخدم ريش الذيل في توجيه البط تحت الماء بحثاً عن الطعام. معظم البط صلب الذيل يعيش في مناطق المياه العذبة في نصف الكرة الجنوبي. والنوع الشائع هو بط أمريكا الشمالية الأحمر، الذي يُسمَّى بذلك نسبة للون ريش الذكر الأحمر اللامع. وبالرغم من أن البط الأحمر هو من أصغر البط، إلا أنه يضع بيضاً يبلغ حجمه ضعف حجم بيضة الدجاجة.
حماية البط
يُصاد معظم البط البري أثناء هجرته، وفي أماكن غذائه الشتوية. واليوم تحمي البط عدة وكالات للمحميات، وينظم القانون في بعض البلدان العدد الذي يمكن للصيادين صيده، وتساعد المنتَجَعات العالمية في حماية البط عند طيرانه فوق البلدان المختلفة أثناء هجرته. وتحمي مناطق اللجوء الهيئات البرية المهتمة بالبط. وتوضع صناديق للتعشيش في بعض المنتجعات، لمساعدة البط الشجري على التعشيش في حفر في الأماكن التي يَنْدر فيها الشجرُ ذو الثقوب. وبإمكان مديري المنتجعات أيضاً، أن يرفعوا أو يخفضوا مستويات المياه بطرق تنتج طعاماً نباتياً جيدا،ً وغطاءَ تعشيش للبط. ولكن بالرغم من حماية مناطق كثيرة، فإن استنزاف المستنقعات يمثل تهديداً كبيراً للبط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى