مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

الحمى الصفراء

الحُمَّى الصَّفْراء

مرض فيروسي ينتقل بوساطة بعوض مُعيَّن. يدمر الفيروس الكثير من أنسجة الجسم، وخاصة الكبد والكُليتين، ثم تنخفض كمية البول. كما لا يؤدي الكبد وظائفه كما ينبغي. وتتجمع أصباغ الصفراء في الجلد، وكل ذلك نتيجة لضرر هذا الميكروب. وتجعل هذه الأصباغ لون الجلد يميل إلى الاصفرار ومن هنا جاء اسم المرض.

وتحمل البعوضة المصرية (Aedes aegypti) في معظم الحالات ميكروب الحمى الصفراء من شخص لآخر. وعندما تلدغ البعوضة شخصًا أو حيوانًا مصابًا، يدخل الميكروب إلى الجسم حيث ينمو بسرعة. وتستطيع لدغة البعوضة بعد مرور فترة تتراوح بين تسعة واثنى عشر يومًا إحداث الحمّى الصفراء. كما تستطيع البعوضة التي أصبحت حاملة للعدوى بالفيروس أو الميكروب نقل المرض فيما تَبَقَّى من حياتها.

الأعراض.
تبدأ المرحلة الأولى للحمى الصفراء عقب إصابة الشخص بلدغة البعوضة بفترة تتراوح بين ثلاثة وستة أيام. ويشعر المريض بالحمى والصداع والدَّوار (الدوخة)، والإمساك، وألم مستمر وثابت بالعضلات. ولا يتقدم المرض لدى كثير من الناس إلى أبعد من ذلك. وتتراجع الحمى لدى الآخرين ليوم أو يومين، ثم ترتفع بطريقة حادة. ثم يتغَيَّر لون الجلد إلى الاصفرار، وتنزف لثّة المريض، وكذا جدار المعدة. ويُشْفَى الكثير من المرضى في هذه المرحلة، ويصاب البعض بالهذيان والغيبوبة. ويَتْبَع الغيبوبة الموت في معظم الأحوال. ويتعرّض مرضى الحمّى الصفراء للموت بنسبة 2 إلى 5 من جميع الحالات، على الرّغم من أن الرقم قد يرتفع أو ينخفض أثناء الوباء. ويُحقِّق المرضى الذين يبرأون من هذا المرض مناعة طويلة ضده.
الوقاية.
انتشرت الحُمّى الصفراء على نطاق واسع فيما مضى، في كل مكان من وسط أمريكا، وأجزاء من جنوب أمريكا، وإفريقيا وبعض الجزر الاستوائية. ويستمر حدوث تفشِّي المرض بطريقة عرضية في مناطق الغابات وخاصّة في أمريكا الجنوبية. وعلى أيّة حال، فقد أمكن السيطرة على الحمى الصفراء في معظم المناطق المدنية. ومن الممكن الوقاية من المرض بلقاح قام بتطويره في عام 1937م ماكس ثيلر الطبيب الباحث من جنوب إفريقيا.

لقد كان التّغلُّب على الحمى الصفراء من أهم الإنجازات في الطب الحديث. وقد اعتقد الدكتور كارلوس فينلي، الكوبي الجنسية في عام 1881م، أن هناك بعوضة تنقل هذا المرض. كما أثبت الدكتور والتر ريد، الطبيب بالجيش الأمريكي، أنّ الحمّى الصفراء تحملها بعوضة. وقد اعتقد ريد أنّ مسببها كائن دقيق.

ثم أثبت ثلاثة من الأطباء الباحثين في عام 1927م، أنّ الكائن الدقيق فيروس
.

انظر أيضًا: ريد، والتر
؛ فينلي، كارلوس خوان
؛ لازير، جيسي وليم
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى