مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

النشادر

النشــادر

أو الأمونيا
غاز قِلوي لالون له، يتشكَّل من جزء نيتروجين واحد، وثلاثة أجزاء هيدروجين. وهو أخفّ من الهواء وله رائحة لاسعة حادة، وصيغته الكيميائية NH3. يمكن استنشاق غاز النشادر إذا كان مخففًا بشكل كبير في الهواء ولكنه قد يؤدي إلى الاختناق والموت إذا كان مركزًا. ولايشتعل غاز النشادر في الهواء ولكنه يشتعل في الأكسجين ويحدث لهبًا أصفر ضعيفًا.

خصائص النشادر.
النشادر شديد الذوبان في الماء ويشكل محلولاً يعرف باسم هايدروكسيد الأمونيا
(NH4OH) أو ماء النشادر. والنشادر ليس فعالاً بدرجة كبيرة عندما يكون جافًا ولكن عندما يذوب في الماء يتفاعل مع الكثير من المواد الكيميائية. يعادل هايدروكسيد الأمونيا الكثير من الحموض ويشكل أملاح الأمونيوم المقابلة. فمثلاً إذا أُضيف حمض الهيدروكلوريك (HCl) إلى هايدروكسيد الأمونيا (NH4OH) ينتج محلول كلوريد الأمونيوم (NH4Cl). وعندما يتحد هايدروكسيد الأمونيا مع بعض الفلزات يشكل مركبات معقدة تدعى مركَّبات أمينية. فمثلاً عند إضافة هايدروكسيد الأمونيا إلى المحلول الأزرق الشاحب من كبريتات النحاسيك (CuSO4) ينتج عن ذلك محلول أزرق غامــق مـن كبريــتات النحاسيـــك النشـــادرية (Cu(NH3)4SO4).

يتحول غاز النشادر إلى سائل عند -33,35°م. ويغلي سائل النشادر في نفس درجة الحرارة، ويتجمد ويتحول إلى مادة صلبة صافية عند -77,7°م. وفي تحوله من سائل إلى غاز مرة أخرى يمتص النشادر قدرًا كبيرًا من الحرارة من المحيط الخارجي، بحيث يمتص الجرَام الواحد من النشادر 327 سُعْرًا حراريًا. ولهذا السبب فإن النشادر يُستخدم بشكل واسع في أجهزة التبريد.
تحضير النشادر.
يتم تحضير النشادر في المختبر بتسخين أحد أملاح الأمونيوم مع هيدروكسيد الصوديوم. ويمكن أن يعرف غاز النشادر المنطلق من رائحته وبقدرته على تحويل ورق دوّار الشمس الرطب من الأحمر إلى الأزرق.

يتم تركيب النشادر تجاريًا بدمج غازيْ النيتروجين والهيدروجين الحريْن، وكلا الغازين يمكن الحصول عليهما بسهولة ورخص. يتم مزج حجم واحد من النيتروجين مع ثلاثة حجوم من الهيدروجين تحت ضغط عال ٍوحرارة وبوجود مادة حفَّازة. انظر: الحفز
. ويمكن الحصول على النشادر كمنتج ثانوي أثناء إنتاج الفحم الحجري وغاز الكوك.
استعمالات النشادر.
يستخدم النشادر بشكل واسع سمادًا مخصبًا. وتعتبر نترات الأمونيوم وأملاح الأمونيوم الأخرى أسمدة جيدة وتساعد في زيادة إنتاج المحصول لأنها تحتوي على نسبة عالية من النيتروجين. وفي بعض المناطق الزراعية يتم الآن استعمال النشادر اللامائي (الأمونيا اللامائية)، مباشرة في الحقول، وذلك من خزانات كبيرة تحتوي على غاز النشادر المضغوط.

تتم أكسدة كميات كبيرة من النشادر لصنع حمض النيتريك الذي يُعتبر أساسيًا في صناعة المتفجرات مثل ثالث نترات التولوين والنتروجلسرين، ونترات الأمونيوم. وتستخدم صناعة النسيج النشادر في إنتاج الألياف الاصطناعية مثل النيلون والرايون النحاسي النشادري. كما يستخدم النشادر أيضًا في صبغ وتنظيف القطن والصوف والألياف النسيجية الأخرى. وأحيانًا يتم استخدام ماء النشادر كسائل منظِّف. ويمكن أن يستعمل أيضًا في تنظيف الأنسجة الملطخة بالحموض.

يعتبر النشادر أيضًا جوهريًا في صناعة الكثير من المواد الكيميائية والبلاستيكية والفيتامينات والعقاقير. فمثلاً يقوم النشادر بدور العامل الحافز في صناعة مواد بلاستيكية مثل الراتينج الصناعي وراتينج الميلامين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى