مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

النشر المكتبي

النشر المكتبي

استخدام الحاسوب الشخصي لكتابة وتصميم وإخراج وثائق تتميز بدرجة عالية من الجودة. وتصبح الوثائق المكتملة ـ المحفوظة في شكل بيانات حاسوبية ـ جاهزة للطباعة على إحدى طابعات الليزر. وبإمكان الناس أيضًا استخدام البيانات المنتجة بوساطة النشر المكتبي لإعداد صور فلمية للنصوص والرسوم بغرض إعادة إنتاجها من قبل المطابع. وتتراوح المطبوعات المنتجة باستخدام وسائل النشر المكتبي من حيث التعقيد، بين الرسائل الإخبارية البسيطة المطبوعة بالأبيض والأسود، إلى المجلات والكتب المزخرفة بالصور الإيضاحية المكتملة التلوين.

بدأ النشر المكتبي، الذي يشار إليه عادة باسم DTP، في منتصف الثمانينيات من القرن العشرين. ومنذ ذلك الحين، بدأ يحل تدريجيًا محل الوسائل القديمة التي يؤدي فيها الاختصاصيون أو حتى الشركات المستقلة العديد من المهام. وتشمل هذه المهام الكتابة والتحرير، والتصميم والتزويد بالرسوم التوضيحية، وصف الحروف، وإعداد النصوص والرسوم للطباعة.

يتكون نظام النشر المكتبي الأساسي من حاسوب شخصي، وبرمجيات خاصة، وطابعة ليزر عالية الوضوح قادرة على طباعة التفاصيل الدقيقة. وتشتمل البرمجيات عادة على برنامج معالجة نصوص للكتابة والتحرير، وبرنامج لإنشاء الرسوم، وبرنامج لإخراج الصفحات. يستخدم برنامج إخراج الصفحات لضبط عدد وحجم الصفحات المنشورة، وتصميم توزيع عناصر الصفحة، وصف النصوص، ووضع الرسوم.

تستخدم الأنظمة التي تنتج الوثائق المزودة بصور فوتوغرافية (ضوئية)، بوصفها جزءًا من الملف الإلكتروني، أداة تسمى الماسحة الضوئية. تحول هذه الأداة ألوان وظلال الصور إلى رموز رقمية. وهي نفس الرموز التي يستخدمها الحاسوب للتعامل مع كل أنواع البيانات الأخرى، وبالتالي يصبح في مقدور الحاسوب معالجة الصور بالإضافة إلى النصوص والرسوم.

أدت ثلاثة ابتكارات تقنية مهمة في منتصف الثمانينيات إلى إنشاء مجال النشر المكتبي: 1- حاسوب أبل ماكنتوش الشخصي، الذي طورته شركة أبل ماكنتوش المتحدة، 2- طابعة أبل الليزرية، 3- لغة بوست سكريبت للبرمجة، التي طورتها شركة أنظمة أدوب المتحدة. وسيكون بإمكان الشخص الذي يستخدم هذه المعدات الرخيصة نسبيًا، إنتاج مطبوعات عالية الجودة على نحو يتسم بالسرعة.

لقد كانت الشركات العاملة في مجال تصميم الرسوم التصويرية ووكالات الدعاية والإعلان في طليعة الجهات التي أدركت أن النشر المكتبي يمكن أن يوفر الوقت والمال. ومع ازدياد أنظمة النشر المكتبي قوة، وانخفاض تكلفتها، بدأ أصحاب المطابع التجارية والناشرون في استخدامها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى