مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

حماة

نواعير حمـــاة
حَََمََاة

إحدى المدن السورية العريقة. تقع في الجزء الغربي من سوريا، على ضفاف نهر العاصي. عدد سكانها 214,000 نسمة عام 1987م بعد أن كان 677,112 في عام 1960م. وبلغ عدد سكان محافظتها 1,120,000 نسمة في عام 1995م. تبلغ مساحة المحافظة 883،8كم² مع كثافة تزيد على 103 أشخاص/كم².

وهي تضارع كلاً من دمشق وحلب من حيث القدَم، فقد كشف العالم الدنماركي آنغولت فيها آثارًا تعود للألف الخامس ق.م، كما كان موقعها مأهولاً في العصر الحجري القديم. ويعود بناء المدينة إلى 2100 ق.م على أيدي الآموريين، وازدهرت في عصر الآراميين الذين أنشأوا مملكة أرام حامات التي دمّرها الأشوريون عام 720ق.م، ومن ثم خضعت للفرس واليونان والرومان على التوالي. وقد ورد ذكرها في شعر امرئ القيس:

تقطّع أسباب اللّبانة والهوى 
عشية جاوزنا حماة وشيزرا

دخلها العرب المسلمون عام 18هـ (638م) بقيادة أبي عبيدة عامر بن الجراح، ثم انكمش عمرانها على إثر النزاع بين قبائل كلب في الغرب وكندة في الشرق، فأصبحت من أعمال حمْص عام 290هـ، (902م) واحتلها الصليبيون عام 502هـ (1108م) لمدة سبع سنوات. وفي عام 572هـ (1176م) حاصروها دون جدوى، ثم حاولوا احتلالها دون جدوى أيضًا في عام 599هـ. وظهرت فيها أسرة حكمت تحت ظل سلاطين مماليك مصر وكان من أبرز رجالاتها أبو الفداء.

وفي العصر العثماني عام 1516م أصبحت ولاية تابعة للأستانة حتى عام 1918م حيث احتلها الحلفاء. استأثر بها الفرنسيون عام 1920م وقاومهم أهلها ببسالة في أكثر من مرة.

تحوي حماة آثارًا فريدة مثل قصر العظم الذي أصبح متحفًا للتقاليد الشعبية، والجامع الكبير الذي أُنشئ في زمن الصحابي الفاتح أبي عبيدة عامر بن الجراح، وجامع الحيات، وجامع السلطان الذي بناه السلطان بدر الدين حسن شقيق أبي الفداء، والنواعير التي تنسب إلى العهد الروماني، وهي أبرز ملامح المدينة ومعالمها. كما اشتهرت حماة بمدارسها كالمدرسة الطواشية التي اندثرت والمدرسة البارزية والمدرسة العصرونية والمدرسة الغزية، وأكثر هذه المدارس تلاشى الآن.

تخرّج في حماة الكثير من العلماء والأدباء منهم الفارس الأديب أسامة بن منقذ صديق صلاح الدين، وابن الفقيه وتاج الدين البرمكي، وشرف الدين الأنصاري وابن العديم، وأبو الفداء، والشاعر بدر الدين الحامد وطاهر النعساني وأمين الكيلاني.

يوجد فيها العديد من الأماكن الأثرية والسياحية مثل أفاميا وقلعة شيزر وقصر ابن وردان وقلعة مصياف.

تجود في أريافها زراعة الحبوب والزيتون والكرمة والقطن والبصل الذي يتم تصنيعه وتجميعه بمعمل في بلدة سلمية، فضلاً عن الصناعات الحديثةكحلج القطن وغزله، وغزل الصوف وصناعة السكَّر من الشمندر، والزيوت النباتية، ومعمل لصهر الحديد وصناعة القضبان، ومصنع الإسمنت ومعمل التبغ والأحذية وتصنيع الأعلاف.

فيها كلية للبيطرة، فضلاً عن كلية طب الأسنان، وفيها مركز ثقافي نشط.

انظر أيضًا: سوريا
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى