مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

طرفة بن العبد

طَرَفَة بن العَبْد

( 86- 60 ق.هـ، 538- 564م). طرفة بن العبد بن سفيان البكري، ينتهي نسبه إلى قيس بن ثعلبة أحد فروع قبائل بكر بن وائل، جاهلي من شعراء المعلقات. كان قومه يعيشون في البحرين على الخليج العربي، وطرفة لقبه الذي به اشتهر.

وينحدر طرفة من أسرة شِعْر فأبوه أخ للمرقِِّّش الأصغر، وابن أخ للمرقش الأكبر. أما أمه فهي وردة بنت قتادة، أخت الشاعر المتلمِّس، وله من أمه أخت شاعرة هي الخرْنق بنت بدر من بني ضُبيعة. وكان لطرفة أخ شقيق اسمه مَعْبد وابن عم اسمه مالك، ولم تكن صلته بهما حسنة. تُوفي أبوه وهو صغير، وعانى طرفة مع أمه من ظلم أعمامه، فقد منعوهما نصيبهما من إرث أبيه، فكان لذلك أثر شديد في نفسه ظهر بوضوح في شعره.

واختُلف في كنيته، أهي أبو عمرو أم أبو إسحاق أم أبوسعد. وكان أحدث الشعراء سنًا وأقلهم عمرًا، فقد قتل وهو ابن عشرين سنة، لذا يقال له: ابن العشرين. ويقال إنه توفي عن ست وعشرين سنة. فقد قتل في عهد عمرو بن هند الذي تولّى مُلك الحيرة من سنة 554 إلى سنة 568م. ويجمع المؤرخون على أن طرفة قد اتصل بعمرو بن هند وأن هذه الصلة كانت سببًا في قتله، ويعللون ذلك بأسباب مختلفة. ويُستفاد من شعره أن قومه قد أنكروا عليه إسرافه في اللهو وإتلافه الطارف والتليد من أمواله وأموال أقاربه على شهواته وملذاته، فتجنبته العشيرة وقاطعته، ولكنه لم يحفل بذلك، وأخذ يتنقل في أحياء العرب لا أنيس له سوى ناقته التي أطنب في وصفها على نحو لم يُسبَق إليه في الشعر العربي، كما ورد في معلقته التي مطلعها:

لخولةَ أطلالٌ بِبُرْقَةِ ثَهْمَدِ  تلوح كباقي الوشْم في ظاهر اليدِ

وتقول الأبيات التي وصف فيها ناقته:

لها مِرْفقان أفتلان كأنها  تَمُرّ بسَلْمىْ دالج مُتَشَدِّدِ
كقنْطرة الرُّوميّ أقسم ربُّها  لتُكْتَنَفَنْ حتىّ تُشادَ بقرْمَد
صُهابيةُ العُثْنُونِ موجَدة القَرَا  بعيدةُ وخذ الرّجْل مَوَّارةُ اليَدِ

كما يتحدث في معلقته عن فلسفته في الحياة ومنهجه في العيش فيقول:

ومازال تشرابي الخمور ولذَّتي  وبيعي وإنْفاقي طريفي ومُتْلَدي
إلى أنْ تحامتني العشيرة كُلهّا  وأفْردْتُ إفرادَ البعير المعُبد
رأيت بني غبراء لاينكروُنني  ولا أهل هذاك الطراف المُمدد
فإن كنت لا تَسْطِيع دفعَ مَنِيَّتي  فدَعْني أبادرْها بما ملكت يدي

وأما البيتان الأخيران من المعلقة فقد صارا مضرب المثل:

ستُبدي لك الأيامُ ماكنت جاهلاً  ويأتيك بالأخبار من لم تُزَوِّدِ
ويأتيك بالأخبار من لم تَبعْ له  بَتَاتًا ولم تضِربْ له وقْتَ موعدِ

ويُعَدُّ طرفة، على حداثة سنه وقلة شعره، من كبار شعراء العصر الجاهلي، فقد تبوأ منزلة عالية في عالم الشعر نوّه بها القدماء، وأشادوا بصاحبها. وقد صنَّفه ابن سلام مع شعراء الطبقة الرابعة من فحول الجاهليين؛ مع عبيد بن الأبرص، وعلقمة بن عَبَدَة، وعدي بن زيد. ثم أكد أن موضعهم مع الأوائل وإنما أخل بهم قلة شعرهم بأيدي الرواة.

انظر أيضًا: الشعر
؛ العربي، الأدب
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى