مرحبا بك في الموسوعة نت .. يحتوي موقعنا على اكثر من23750 مقالة يمكن استخدام محرك البحث للبحث عن اي موضوع ..
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in comments
Search in excerpt
Filter by Custom Post Type

جرب: العصور الوسطى, الدائرة الكهربائية, الثورة الصناعية

لندن

معالم لندن

تشمل التماثيل الموجودة بميدان الطرف الأغر (بالأمام) وبرج الساعة الموجود في مباني المجلس النيابي (بالخلف) ومنه تدق ساعة بج بن لتعلن الوقت. لَنْـدَن

عاصمة المملكة المتحدة (بريطانيا وأيرلندا الشمالية) وتعد من أقدم وأعرق المدن في العالم؛ فتاريخها يعود إلى نحو 2000 عام.

يزور لندن الملايين من السياح سنويًا لمشاهدة معالمها التاريخية، مثل قصر بكنجهام، وبرج لندن. كان قصر بكنجهام، ومازال، مسكنًا لملوك بريطانيا، بمن فيهم الملكة الحالية إليزابيث الثانية. ويتم تتويج ملوك بريطانيا وملكاتها في كنيسة وستمنستر.

لندن مدينة ضخمة، تزخر بالحياة، بالإضافة إلى قيمتها التاريخية، وهي تاسعة مدن العالم الكبرى، إذ يسكنها ما يقرب من سبعة ملايين نسمة، وتتعامل مصارف لندن، وشركات التأمين، والنقل البحري بها مع كل بلاد العالم تقريبًا.

نمت لندن حول مدينتين قديمتين، وتاريخيتين هما مدينتا لندن
و وستمـنـستر
، وبدأت كمركز تجاري للإمبراطورية الرومانية نحو عام 43م، وبعد ذلك بنحو ألف عام أصبحت مدينة وستمنـسـتر مقــرًا سكنيًا لحكام إنجلترا، وكانت تقع على مسافة ثلاثةكيلــو مترات تقريبًا من لندن، في اتجاه الجنوب الغربي. وكان يحيط بمدينة لندن سور حجري ضخم، ولكن المدينة نمت واتـسعت إلى ما بعد الأسوار وضمت إليها المدينة الملكية وستمنستر.

والمنطقة التي كانت توجد بها مدينة لندن الرومانية، مازالت تعرف باسم لندن المدينة
. وتقع هي ومدينة وستمنستر في قلب لندن الحديثة وتكوّن أكثر مناطقها ازدحامًا. وتوجد في وسط لندن مبانٍ إدارية وشوارع تكتظ بالمشترين، فضلاً عن المتاحف المتميزة، والمعارض القديمة، والمسارح والحدائق الجميلة، وتمتد بقية لندن ما بين 19كم، و31كم في كل اتجاه من هذا الجزء الأوسط.

حقائق موجزة

تعداد السكان: تعداد 1991م: 6,378,600 نسمة
المساحة: لندن الكبرى 1,596كم².
المناخ:متوسط درجات الحرارة في يناير 6°م، في يوليو 18°م. متوسط سقوط الأمطار في العام، من ذوبان الثلج ومصادر المياه الأخرى: 53سم.
نظام الحكم: توجد 32 دائرة محلية، تتكون إدارة كل دائرة من مجلس منتخب يرأسه عمدة، وتتكون إدارة حكم لندن المدينة من اللورد العمدة، و 24 شيخًا، و130نائبًا.

لندن الكبرى
لنــدن
تكوِّن لندن المدينة، والمجتمعات التي حولها وحدة سياسية مستقلة، لها حدودها الواضحة وتسمى هذه المنطقة لندن الكبرى
أو لندن فقط.

وتقع لندن على مساحة 1,596كم² في الجنوب الشرقي لإنجلترا. وإنجلترا واحدة من أربعة بلدان تكوِّن المملكة المتحدة، ويجري نهر التايمز في قلب لندن، في الاتجاه الشرقي بصفة عامة. وبعيدًا عن المناطق السهلية أو المتموجة المنخفضة التي توجد بالقرب من النهر، فإن الأرض مليئة بالتلال، ويصب نهر التّايمز في بحر الشمال، على بعد يقرب من 64كم شرقي لندن. ويربط النهر بين لندن والطرق الملاحية في العالم بأسره. كانت مدينة لندن في الماضي تتعرض لأخطار الفيضانات التي تسببها حركة المد، عندما ترتفع المياه، وتهب العواصف، مما يؤدي إلى ارتفاع منسوب المياه في بحر الشمال، والآن، يوفر حاجز فيضان نهر التايمز الموجود في منطقة وولوتش الحماية ضد الفيضانات، ولقد انتهى العمل به في عام 1982م. تنقسم لندن إلى اثنتين وثلاثين دائرة (بلدات تتمتع بحكم محلي ذاتي)، بالإضافة إلى مدينة لندن القديمة، ويطلق عليها عادة المدينة، وللمدينة كما هو الحال لكل دائرة حكومتها الخاصة بها.

منطقة لندن المدينة

أقدم منطقة بلندن، ويرجع تاريخها إلى نحو عام 43م. وقد اشتهرت كمركز تجاري روماني على نهر التّايمز، وأصبحت الآن مركز المعاملات المالية بلندن. وسط المدينة.
تبلغ مساحة وسط مدينة لندن ما يقرب من 26كم² على جانبي شمال منحنى نهر التايمز وجنوبه. وتمثل هذه المنطقة أشد المناطق ازدحامًا في لندن، ويمكن تقسيم وسط لندن إلى ثلاث مناطق رئيسية هي:1ـ المدينة 2ـ منطقة الوست إند 3ـ الضفة الجنوبية.

وتقع كل من المدينة ومنطقة الوست إند، في الجزء الشمالي لنهر التايمز، أما الضفة الجنوبية فتقع عبر النهر من هاتين المنطقتين.

المدينة
هي منطقة المعاملات المالية الشهيرة بلندن، وتقوم على مساحة قدرها 26كم² تقريبًا على الحافة الشرقية من وسط لندن، ويعيش فيها ما يقرب من 5,000 نسمة فقط، ولكن منشآتها، وشوارعها تكتظ بما يقرب من نصف مليون موظف كل يوم من أيام العمل الأسبوعية.

والمدينة تعد أقدم منطقة بلندن، وموقعها هو موقع مدينة لندن ذات الأسوار والتي ظلت في مكانها لمئات من السنين. وتتكون المدينة ـ أساسًا ـ من مبان مصرفية وإدارية حديثة، ولكن يوجد بها أيضًا العديد من المعالم التي تشهد على تاريخها الطويل. ويعود تاريخ بعض أجزاء مبنى الجلدهول إلى القرن الخامس عشر الميلادي، ولقد أدى هذا المبنى وظيفته، كمركز إداري للمدينة على مر العصور، أما مانشن هاوس، وهو المقر السكني لعمدة المدينة، فيعود تاريخه إلى منتصف القرن الثامن عشر، ويوجد عمود حجري يبلغ ارتفاعه 62م في البقعة التي شهدت بدء حريق لندن الكبير في عام 1666م، ويسمى هذا العمود بالنصب التذكاري.

منطقة الوست إند
هي مركز الحكومة البريطانية، ومركز تجارة التجزئة، وتتميز بالحركة والنشاط ليلاً، وهي أيضًا أرقى المناطق السكنية الموجودة بلندن.

وتغطي منطقة الوست إند مساحة تصل إلى ما يقرب من 18كم² غربي المدينة، ويوجد بالقرب من نهر التايمز شارع يسمى ستراند، وهو يصل بين منطقة الوست إند والمدينة.

وتوجد أهم مباني الحكم في مدينة وستمنستر، ومن أشهر هذه المباني مبنى البرلمان، الذي يطل على نهر التايمز، وتمتد مباني الحكم، من مبنى البرلمان، في الاتجاه الشمالي، على امتداد طريق واسع يسمى وايتهول.

حاجز فيضان نهر التايمز

بني لحماية لندن من الفيضانات. فعندما يتوقع حدوث مد عال ترفع البوابات، لمنع المياه من التدفق إلى أعلى النهر وإغراق المدينة.
وتقع منطقة التسوق والترويح في لندن، عند التقاء عدة طرق، في منطقة الوست إند، أولهما ميدان الطرف الأغر، وهو منطقة ذات أرصفة واسعة، تمتلئ بالتماثيل والنافورات، ويلتقي عند ميدان الطرف الأغر شارع وايتهول وستراند مع الشوارع الآتية من أعلى منطقة الوست إند، وثانيهما ميدان بيكاديلي، وفيه تنتهي ستة شوارع مزدحمة، وتوجد في هذه المنطقة أرقى محلات لندن، والتي يوجد مثلها أيضًا في كل من شوارع بوند وأكسفورد وريجنت. ويعد ميدان بيكاديلي مركزًا لأكبر مناطق الترويح في لندن، وتمتد هذه المنطقة شرقًا صوب شارع ستراند، وشمالاً إلى داخل منطقة السوهو، وهي منطقة تزخر بالمطاعم والملاهي الليلية.

الضفة الجنوبية.
يوجد في هذه المنطقة مركز ثقافي كبير وحديث، به المسارح، وقاعات الموسيقى، والمعارض الفنية.

وتقع منطقة الضفة الجنوبية على مساحة 5كم² تقريبًا على طول المنحنى الداخلي لنهر التايمز، ولقد نمت منطقة الضفة الجنوبية بمعدل أبطأ من معدل المدينة والوست إند، وإن كان ارتفاع أسعار الأراضي في منطقتي المدينة، والوست إند قد دفع المستثمرين إلى البناء في المواقع الأرخص عبر نهر التايمز.
الضواحي.
تحيط الأحياء السكنية المزدحمة بمعظم مناطق وسط لندن، وتختلط المصانع الصغيرة في كثير من هذه الأحياء بالمساكن، خاصة في المنطقة المعروفة باسم الإيست إند، التي تضم معظم دائرة تاورهاملتس، وجزءًا من دائرة هاكني.
السكان
لندن مدينة متسعة المساحة لدرجة أن معظم سكان لندن يعدون أنفسهم منتمين إلى أحياء مثل حي تشلسي، أو حي سوهو، أو حي هامبستيد. ولقد كانت هذه الأحياء في وقت من الأوقات مجتمعات منفصلة، ومازال الكثير منها يحتفظ بطابعه المميز.
النسب والدين.
طبقًا للعرف سكان لندن (الأصليون) هم الكوكنيون
، وسكان لندن هم الأشخاص الذين ولدوا على مدى مسمع من أجراس كنيسة سان ماري ليبو، وهي كنيسة تاريخية في المدينة، ولكن ما يميز العامة أكثر، هي اللهجة المميزة التي يستخدمونها.

ويعود أصل معظم أهل لندن إلى سلسلة متصلة من الأجداد البريطانيين، ولكن لندن على مدى السنين، استقطبت الكثير من السكان الجدد من خارج بريطانيا. أما الآن فإن نحو المليون من سكان لندن من المهاجرين. وكثيرون آخرون هم أبناء مهاجرين أو أحفادهم، ويوجد بالمناطق المجاورة للوست إند مهاجرون من كل من أستراليا، والهند، والباكستان، وبولندا، وجزر الهند الغربية. ومنذ زمن طويل يعيش في لندن عدد كبير من اليهود.

يعتنق سكان لندن العديد من الديانات والمذاهب النصرانية، فمنهم المنتمون إلى كنيسة إنجلترا، أو إلى كنائس بروتستانتية أخرى، ومنهم المنتمون إلى كنيسة الروم الكاثوليك، ويعيش في لندن أيضًا نسبة من المسلمين واليهود.
المناطق السكنية والإسكان.
معظم سكان لندن يعيشون في الضواحي التي تقع في دوائر لندن الخارجية، مثل بارنت، وكرويدون، وهافرنج، وهونسلو، وهذه الدوائر تقع على مسافة بعيدة من وسط المدينة.

وتقع أقدم المناطق السكنية، وأكثرها ازدحامًا في الدوائر الداخلية للندن، وهذه المناطق تحيط بالمدينة، وبالوست إند مباشرة مثل همرسميث، وإزلنجتون، وساوث آرك، وتاورهاملتس. ومعظم الفقراء والمهاجرين بلندن يعيشون في منازل وشقق مستأجرة بهذه المناطق، ولكن بعض هذه الأحياء تحولت إلى مناطق سكنية راقية، ويختلف النمط السكني في كل من مدينة وستمنستر، ودائرة كنسينجتون وتشلسي عنه في الدوائر الداخلية، حيث يسود نمط الإسكان الفقير. وتضم وستمنستر معظم مناطق الوست إند، وفيها يقطن العديد من العائلات اللندنية الثرية، في شقق باهظة الأثمان، وبخاصة حي ماي فير الراقي. ويمتد هذا الحي المزدهر في اتجاه الشمال الغربي صوب حي هامبستيد، في دائرة كامدن، حيث يوجد العديد من المنازل الفاخرة، ولا يوجد بالمدينة الكثير من البيوت، أو الشقق، باستثناء منطقة سكنية كبيرة تسمى منطقة بربيكان أنشئت في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين.
التعليم.
معظم المدارس ملك للدولة، وتحت إدارتها وكل دائرة في لندن، تقوم بإدارة المدارس الواقعة بمنطقتها، وتوجد بلندن العديد من المدارس العامة
والتي هي، على الرغم من هذا الاسم، مدارس خاصة
، ومن هذه المدارس هارو، وسان بول، ووستمنستر، ولعصور طويلة كانت لندن مركزًا للدراسات العليا والبحوث ببريطانيا، وتعد جامعة لندن أكبر الجامعات التقليدية في البلاد. انظر:
لندن، جامعة
.
الترويح.
يستمتع كثير من سكان لندن، بالذهاب إلى الأسواق الراقية الموجودة بالشوارع، والتي تبيع كل شيء من الفواكه، والخضراوات الطازجة، إلى المجوهرات النادرة والتحف القديمة. ومن أسواق الشوارع المشهورة طريق بتيكوت شارع ميدلسكس في الحافة الشرقية للمدينة، وسوق شارع بريك في سوهو، وسوق طريق بورتوبلو، بالقرب من حدائق كنسينجتون.

ومن أكثر الرياضات الجماهيرية شعبية كرة القدم، وتوجد عدة أندية محترفة، تلعب في دوري كرة القدم، الذي يستمر من شهر أغسطس حتى شهر أبريل، وتقام أهم المباريات على ملعب ويمبلي الذي يتسع لنحو 80,000 مشاهد. ومن هذه المباريات نهائي كرة القدم، والمباريات الدولية. ومن الرياضات المحببة أيضًا كرة الرجبي للهواة، ويستمر موسم المباريات من شهر سبتمبر إلى شهر أبريل، وتقام مباريات الرجبي العالمية على ملاعب تويكنهام للرجبي في ريتشموند على نهر التايمز.

تقام مباريات الكريكت خلال فصلي الربيع والصيف، وتعتبر ملاعب لورد للكريكيت، الموجودة في غرب حديقة ريجنت، المقر الدولي للعبة الكريكيت، كما تعدُّ الملاعب البيضية الموجودة في دائرة لامبث، من ملاعب الكريكيت التاريخية الأخرى.

يستمتع سكان لندن برياضات أخرى، مثل الجولف، وسباق الخيل، وكرة المضرب، وتوجد إمكانات رياضية ضخمة في مركز كريستال بالاس الرياضي القومي، وهو موجود في دائرة بروملي، وتقام مباريات ويمبلي لكرة المضرب، في أواخر شهر يونيو وأوائل شهر يوليو من كل عام، في ويمبلدون
بارك، بدائرة مرتون وتعد هذه المباريات من أشهر مباريات التنس في العالم. ويوجد بلندن أكثر من 2,300 مكتب معتمد للرهون، وفيه يراهن الناس على المباريات الرياضية المختلفة، ومنها سباق الخيل.
المشاكل الاجتماعية.
تعاني لندن مثلما تعاني معظم المدن الكبرى في العالم من مشاكل كثيرة، مثل: الفقر، والجريمة، والإدمان.

وتنتشر البطالة بين الشباب، في العديد من الأحياء الفقيرة، مما أدى بالكثيرين منهم إلى اللجوء إلى السرقة من المحال العامة، أو اللجوء إلى جرائم أكثر خطورة، كما بدأ كثيرون منهم أيضًا في إدمان المخدرات.

وفي الستينيات من القرن العشرين، قامت أجهزة الإسكان في لندن، بنقل آلاف الأسر الفقيرة، إلى مدن جديدة، خارج منطقة الحزام الأخضر، كما تم استبدال الشقق الحديثة بالكثير من المساكن غير الملائمة، ولكن ما يزال الإسكان يمثل مشكلة خطيرة للإدارة المحلية في مناطق المدينة الداخلية.
الحياة الثقافية وأماكن الزيارة الفــنون.
تعد لندن من أهم المراكز الثقافية في العالم، حيث يوجد بها العديد من المسارح التي تقدم كل الألوان من الغناء المرح والفكاهة إلى مسرحيات وليم شكسبير، وتقدم فرقة المسرح القومي الملكي
عروضها على ثلاثة مسارح في الضفة الجنوبية، ويقوم مركز باربيكان في المدينة باستضافة فرقة شكسبير الملكية، عندما تقدم عروضها في لندن، وتقدم هذه الفرقة مسرحياتها ـ أيضًا ـ في مدينة ستراتفورد ـ أبون آفون. ولندن مقر لعدد من الفرق الموسيقية الغنائية العالمية، منها الفرقة الموسيقية الغنائية لهيئة الإذاعة البريطانية، وفرقة لندن الفيلهارمونية
، وفرقة لندن السيمفونية، والفرقة الملكية الفيلهارمونية
، وتقام معظم الحفلات الموسيقية في قاعة الاحتفالات الملكية أو قاعة الملكة إليزابيث، أو قاعة بيرسل، وكلها موجودة إما في داخل المركز الثقافي في الضفة الجنوبية، أو في مركز باربيكان. وتوجد قاعة ألبرت الملكية بالقرب من حدائق كنسينجتون، وهي قاعة موسيقية قديمة تقدم فيها سلسلة من الحفلات الموسيقية الصيفية التي تنظمها هيئة الإذاعة البريطانية، وهذه الحفلات ذات شعبية كبيرة وتسمى البروم
(وهي حفلات يقف فيها معظم المشاهدين). أما الفرق البريطانية القومية للرقص الإيقاعي والمسرح الغنائي، فتقدم عروضها في دار المسرح الموسيقي في كوفنت جاردن بالقرب من الستراند.

تضم المتاحف الفـنية العامة في لندن، المتحف القومي، في ميدان الطرف الأغر، ومتحف التيت في وستمنستر، ومجموعة والاس، وهي توجد في قصر بالجنوب من حديقة ريجنت. أما المعارض الرائدة المهمة، فتقام في الأكاديمية الملكية للفنون، إلى الغرب من ميدان بيكاديلي، أو في معرض هايوارد، وهو جزء من المركز الثقافي في الضفة الجنوبية.
المتاحـف والمـكتـبـات.
يقع المتـحف البريطاني بالقرب من منطقة الوست إند، وهو من أشهر المتاحف في العالم، ويضم تحفًا لا تقدر بثمن، من الحضارات القديمة. وفي الماضي كانت المكتبة جزءًا من المتحف، ولكن في عام 1973م أصبحت جزءًا من المكتبة البريطانية التي تكونت حديثًا. انظر: المكتبة البريطانية
؛ المتحف البريطاني
. ومن المتاحف المشهورة في لندن ـ أيضًا ـ متـحف فكتوريا وألـبـرت، وتوجد به إحدى مجموعات الـفن الزخرفي الضخمة في العالم، ومتحف التاريخ الطبيعي، ومتحف العلوم، ومتحف لندن.
القصـور.
عاش حكام بريطانيا على مـر العصـور، في عدد من القصور في لندن، وكان قصر سان جيمس المقر السكني الرسمي للأسرة المالكة بداية من عام 1698م حتى عام 1837م، وهو يقع بين حديقة سان جيمس، والحديقة الخضراء. أما الآن فقد أصبح المقر السكني الملكي هو قصر بكنجهام، وكان ذلك منذ عام 1837م، ومن القصور الموجودة في لندن أيضًا قصر كنسينجتون، في حدائق كنسينجتون، وقصر هامبتون كورت، في كنجستون على التايمز.
البـرلمان ومــبانـيه.
تُستخدم مباني المجلس النيابي في وستمنستر، كمكان تجتمع فيه الهيئتان التشريعيتان لبريطانيا، وهما، مجلس العموم، ومجلس اللوردات، والاسم الرسمي لمباني المجلس النيابي في بريطانيا هو قصر وستمنستر الجديد. وقد أنشئت مـباني المجلس النيابي فـي منـتـصف القرن التاسع عشر، لتحل محل المـباني القديمة، التـي احتـرقت تمـامًا في عام 1834م، ولقـد ظـلت ساعـة بج بن، وهي الساعة الضخمة في برج الساعـة، تعـلن عن الوقت منذ عام 1859م. وخلال الحرب العالمية الثانية، أحدثت قنابل الألمان دمارًا في مبنى مجلس العموم ثم أعيد بناؤه بعد الحرب.

ومن أهم الأماكن التي لم تقض عليها نيران عام 1834م قاعة وستمنستر، وهي قاعة اجتماعات تم إنشاؤها في عام 1099م، وأعيد تشكيلها خلال أواخر القرن الرابع عشر، وتقع قرب مركز مباني المجلس النيابي.
الكنائس.
كاتدرائية القديس بول، وكنيسة وستمنستر أشهر كنيستين في لندن، وكاتدرائية القديس بول هي مركز الكنيسة الإنجليزية في لندن، بناها المعماري الإنجليزي الشهير السير كريستوفر رن، في المدة من عام 1675إلى 1710م، بدلاً من كاتدرائية القديس بول الأصلية، التي دمرت في الحريق الكبير عام 1666م، ويصل ارتفاع قبتها الضخمة إلى 111م، كما قام كريستوفر رن بإعادة بناء أكثر من خمسين كنيسة أخرى.

ويعود تاريخ كنيسة وستمنستر إلى أكثر من 900 عام. ففي عام 1066م تم تتويج وليم الغازي بها، ومنذ ذلك الحين توج بها كل ملوك بريطانيا تقريبًا. ولقد تم عمل إضافات أو تغييرات في الكنيسة على مدى القرون، ولكن هناك معالم معمارية بها، يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر الميلادي. وبالقرب منها توجد كاتدرائية وستمنستر التي انتهى بناؤها في عام 1903م وتُعدّ أهم كنيسة للروم الكاثوليك في إنجلترا.
الميادين.
تقع معظم مناطق الوست إند في لندن حول سلسلة من الميادين، أشهرها ميدان الطرف الأغر، ويصل ارتفاع عامود نلسون، الموجود بالميدان إلى 56م، وهو عامود جرانيتي عال، يوجد على قمته تمثال حجري كبير لبطل البحرية البريطاني هوراشيو نلسون. ومن الميادين المشهورة أيضًا ميادين بدفورد، وباركلي، وجروزفينور، وراسل.
الحدائق.
أكبر حدائق لندن هي الحدائق الملكية
، لأنها كانت في الماضي جزءًا من الممتلكات الملكية، ولكنها الآن مفتوحة للجمهور. وتوجد بلندن خمس حدائق ملكية وهي: حديقة سان جيمس، وحديقة جرين بارك، وحديقة هايد بارك، وحدائق كنسينجتون، وحديقة ريجنت، وتشتهر حديقة هايدبارك بركن الخطباء، الموجود في الجنوب من ماربل آرش. وتوجد أكثر من ثمانين حديقة أخرى، داخل منطقة وسط المدينة، أو بالقرب منها. وتوجد حديقة باترسي في دائرة واندزورث، وبها العديد من وسائل التّرويح التي تشتمل على حديقة مشهورة للتسلية. وتوجد أيضًا حدائق كيو (كيوجاردنز)، ويطلق عليها أيضًا اسم حدائق النباتات الملكية، وهي تحتوي على أضخم مجموعة في العالم من أنواع الأشجار، والشجيرات المختلفة، والنباتات المحمية.

برج لندن

كان يُستخدم قلعةً، وقصرًا، وسجنًا، والآن أصبح هذا الأثر القومي مزارًا للسياح. وبإمكان الزائر لهذا البرج مشاهدة مجوهرات التاج، ومتحفٍ يضم مجموعة من دروع الحرب. الأماكن المهمة الأخرى.
يُعد برج لندن من أقدم المعالم بها، وهو موجود على حافة المدينة في دائرة تاورهاملتس، ويتكون من مجموعة من المباني المنشأة حول برج أوسط، يسمى البرج الأبيض، يحيط به جداران حجريان، ويعود تاريخ البرج الأبيض إلى أواخر القرن الحادي عشر. انظر: برج لندن
.

يوجد مركز الدراسات والممارسات القانونية
ببريطانيا في مباني الهيئات القانونية، وهي تتكون من أربع مجموعات من المباني، والساحات، تقع إلى الجنوب من المدينة.

توجد بعض الأماكن المهمة خارج منطقة وسط المدينة. وعلى سبيل المثال فإن دائرة جرينيتش تحتوي على مجموعة من المباني التي صممها المعماري كريستوفر رن لمستشفى جرينيتش في أواخر القرن السابع عشر، وتوجد بها حاليًا الكلية البحرية الملكية.

احتفالات بهيجة

تقام الآن في لندن، كما كانت تقام منذ مئات السنين. وفي الصورة فرسان القصر يقومون بتبديل الحرس في ميدان الحرس. الاحتفالات.
يقف حرس قصر بكنجهام، وهم يرتدون عادة ملابس حمراء. وفي صباح كل يوم يبدأ الاحتفال الشهير بتغيير الحرس أمام الساحة الأمامية للقصر، كما يقام احتفال يومي لتبديل الحرس في ميدان الحرس وهي أرض متاخمة لمبنى الفرسان في وايتهول، ويقام احتفال آخر في برج لندن، الذي يقوم بحراسته حرس من الرجال
الذين يرتدون زيًا بهيج الألوان، ويسمون أيضًا بأكلة لحوم البقر
. وفي كل مساء في تمام الساعة العاشرة يقوم رئيس الحرس بإحكام غلق أبواب البرج، ويقدم المفاتيح لمدير البرج، وهذا التقليد يبلغ عمره نحو 700عام.

ومن أكثر الاحتفالات إبهاجًا احتفال استعراض الحرس، وحفل اللورد عمدة المدينة. واستعراض الحرس هو جزء من الاحتفال الرسمي بعيد ميلاد الملكة في شهر يونيو من كل عام، وفيه تقود الملكة فرقة الحرس وفرسان القصر أمام الجماهير، التي تحتشد على أرصفة شارع مول حتى ميدان الحرس، وهناك تقوم الملكة باستعراض الجنود، ويرفع علم الاحتفال. ويقام حفل اللورد عمدة المدينة في المدينة يوم السبت الثاني من شهر نوفمبر، للاحتفال بانتخاب اللورد العمدة الجديد، ويقود العمدة الجديد الموكب مارًا بشوارع المدينة وهو يرتدي الزي التقليدي ويركب عربة تجرها الخيول.
الاقتصــاد
لندن أهم مركز اقتصادي في بريطانيا، وخُمس العاملين البريطانيين يعملون فيها.
الصناعة.
أهم الصناعات هي الطباعة والنشر، وصناعة الملابس، والمنتجات الغذائية، والأثاث، والآلات الدقيقة. وتقع أقدم المناطق الصناعية في شمالي وشرقي المدينة مباشرة، وتمتد منطقة صناعية أخرى على طول نهر التايمز من جرينيتش في اتجاه الشرق، وتقع أحدث المناطق الصناعية في الدوائر الغربية.
التجارة.
ظلت لندن منذ زمن طويل ميناءً عالميًا كبيرًا، ومركزًا تجاريًا، وتشرف هيئة ميناء لندن على حوضين كبيرين للسفن، و 69كم من الأرصفة على طول نهر التايمز. وفي الماضي كانت أهم أحواض السفن، وأرصفة الميناء توجد في شرقي جسر لندن، وجسر البرج، ومازالت هذه الأرصفة تستوعب بعض السفن، ولكن نمو سفن الحاويات
خلال الستينيات تطلب إمكانات جديدة للتعامل مع هذه الحاويات. وهذه السفن مصممة، كي تنقل شحنات مرصوصة في حاويات على هيئة صناديق كبيرة، ولقد أنشئت أرصفة جديدة من أجل هذه الحاويات، عند تيلبري بالقرب من مصب نهر التايمز.
الاستثمارات المالية وقطاع الأعمال.
يعد كل من المعاملات المصرفية، والمالية، والتأمين من الأنشطة المهمة في المدينة. ومن المؤسسات المالية المهمة في المدينة بنك إنجلترا، وبورصة الأوراق المالية بلندن، وشركة لويدز للتأمين المعروفة عالميًا.
النقل.
تقوم الطرق السريعة والمهمة، ومترو الأنفاق، والسكك الحديدية بنقل أكثر من مليون شخص بين المناطق البعيدة ووسط المدينة، كل يوم من أيام العمل الأسبوعية، ويستخدم بعضهم الحافلات، بينما يستخدم آخرون سياراتهم الخاصة. ويعد مترو الأنفاق بلندن من أكبر الأنظمة المماثلة في العالم ويطلق عليه أهل لندن اسم النفق
.

يقع مطار هيثرو في غربي لندن، وهو واحد من أكثر مطارات العالم ازدحامًا، إذ يمر به نحو 35 مليون راكب كل عام. ويقع مطار جاتويك على مسافة تبعد ما يقرب من 45كم للجنوب من منطقة لندن الكبرى، ويمر به نحو 19 مليون راكب في العام. أما مطار ستانستيد في إسكس فيقع على بعد 48كم تقريبًا إلى الشمال من لندن، ولقد تم تحديثه وتزويده بصالة جديدة في عام 1991م.
الاتصالات.
تعتبر لندن المركز الإعلامي الرئيسي لبريطانيا، إذ يصدر بها كل صباح اثنتا عشرة جريدة وطنية، كما يصدر بها صباح الأحد من كل أسبوع إحدى عشرة جريدة وطنية، ويوجد بها المقر الرئيسي لهيئة الإذاعة البريطانية، وهي المسؤولة عن الخدمات الإذاعية والتلفازية الوطنية. ويوجد كثير من مقار الهيئات الإذاعية المستقلة
أيضًا في لندن.
السياحة.
يزور لندن كل عام الملايين من السياح، من مناطق أخرى في بريطانيا ومن الخارج.
نظام الحكم
منذ عام 1965م وحتى عام 1986م كانت إدارة حكم منطقة لندن الكبرى تتكون من 32 دائرة بالإضافة إلى إدارة حكم المدينة والمجلس المحلي للندن الكبرى، وكان المجلس المحلي للندن الكبرى هيئة لها سلطة على إدارات الحكم في الدوائر، وإدارة حكم المدينة، كما كان المجلس مسؤولاً أيضًا عن التخطيط الشامل للمدينة، ورصف الطرق، والإشراف على حركة المرور، وخدمات إطفاء الحريق.

ولكن المجلس المحلي للندن الكبرى تم إلغاؤه بقانون برلماني، أصبح نافذًا من عام 1986م. والآن أصبحت إدارات الحكم في 32 دائرة وإدارة حكم المدينة، هي القائمة على إدارة منطقة لندن الكبرى.
إدارات حكم الدوائر.
كل دائرة في لندن لها إدارة حكم خاصة بها، تتمثل في مجلس ينتخبه مواطنو كل دائرة مرة كل أربع سنوات.

ويكون مجلس الدائرة مسؤولاً عن الخدمات الصحية، وخدمات الرفاه الاجتماعي، والمكتبات العامة، وبعض قضايا الإسكان في الدائرة المحلية، كما تقوم كل دائرة بالإشراف على المدارس الحكومية في منطقتها، وتحصل دوائر لندن على معظم دخلها من الضرائب التي يدفعها المواطنون، ومن الإيجارات، ومن المنح المالية التي تقدمها الحكومة المركزية.
إدارة حكم مدينة لندن.
لا يختلف الحال اليوم عما كان منذ مئات السنين، عندما كان عدة آلاف من المواطنين يسكنون داخل أسوار المدينة. فعدد سكان المدينة الآن لا يزيد على 4,400 مواطن، وهذا العدد يقل كثيرًا عن عدد سكان أصغر دائرة، ولكن أهمية المدينة التاريخية تضعها في مكانة مساوية لباقي الدوائر.

تقوم هيئة مدينة لندن بإدارة الحكم في المدينة، وتقوم بأعمالها من خلال مجلس يسمى ديوان المجلس العام، وتتكون هذه الهيئة من اللورد عمدة المدينة، وأربعة وعشرين عضوًا من شيوخ المدينة، و 136 عضوًا من عامة الشعب. وعمدة المدينة هو القائم على إدارة المدينة، ويقوم المواطنون بانتخاب الشيوخ مدى الحياة، وأعضاء المجلس لفترة سنة واحدة، وكل عام يقوم الشيوخ وممثلون عن النقابات بانتخاب اللورد عمدة المدينة.
الهيئات العامة الأخرى.
توفر هيئة النقل الإقليمي بلندن العديد من خدمات النقل العامة، وتعين الحكومة البريطانية أعضاء هذه الهيئة، كما تعين ـ أيضًا ـ أعضاء هيئة ميناء لندن، الذي يتحكم في الأنشطة الملاحية. ومن الهيئات الحكومية أيضًا قوة شرطة العاصمة، وهي تقوم بأعمال الحماية لكل منطقة لندن الكبرى، باستثناء المدينة، ومقرها في نيوسكوتلانديارد، وللمدينة قوة شرطة خاصة بها.
نبذة تاريخية
أُنشئت لندن في عام 43م، عندما أخذت جيوش الإمــبراطورية الرومانية في غزو بريـطانيا، وبـنى الرومان ميناء على التايـمز، بالقرب مـن جـسـر لنــدن الحـالي، وربما اختاروا هذا الموقع؛ لأن ضفاف النهر ـ شرق هذه المنـطقة ـ كانت تمتلئ بالمستـنقعات، مما جـعل الاستقرار بها مستحيلاً. وأطلق الرومـان على هذا الميناء اسم لندينيوم
، واسم لندن يأتي من هذه الكلمة. وفي بداية القرن الثالث الميلادي قام الرومان ببناء جدار حول لندن، وربما كان ذلك لحمايتها من المغيرين، وكان هذا السور والأسوار التي حلت محله بمثابة حدود لندن لمئات من السنين.

وفي عام 410م هاجمت قبائل البرابرة روما، واستدعيت القوات الرومانية الموجودة في بريطانيا للعودة إلى الوطن، ولصد الغزاة، وسجل هذا العام نهاية السيطرة الرومانية على بريطانيا، ولم يتبق من لندن الرومانية إلا القليل باستثناء بعض أجزاء السور القديم التي مازالت موجودة، وبقايا بعض المباني.
العصور الوسطى.
لم يحدث بلندن إلا نمو طفيف فيما بين القرنين الخامس والحادي عشر الميلاديين، ولكن في منتصف القرن الحادي عشر قام الملك السكسوني إدوارد المعترف به ببناء قصر، وإعادة بناء كنيسة على مسافة ثلاثة كيلو مترات في الاتجاه الجنوبي الغربي من لندن، وكان الملوك السكسونيون قبل ذلك يسكنون في ونشستر في منتصف إنجلترا الجنوبي. ولقد كانت المنشآت التي بناها إدوارد اللبنة الأولى لمدينة وستمنستر، وأصبح قصر وستمنستر أهم مقر لحكام إنجلترا حتى العشرينيات من القرن السادس عشر، وسميت الكنيسة التي بناها كنيسة وستمنستر التي توج فيها وليم الغازي في عام 1066م، ومنح وليم سكان لندن الحكم الذاتي، وخلال حكمه بنى العديد من الكاتدرائيات والقلاع، كما بدأ أيضًا في بناء برج لندن.

بدأت معالم لندن الأخرى في الظهور خلال العصور الوسطى فيما يقرب من عام 1100م وبدأ العمل في كاتدرائية القديس بول القديمة، لتحل محل الكنيسة التي دمرت في الحريق، وانتهى العمل بها بعد ذلك الوقت بمائتي سنة. وفي عام 1209م أصبح جسر لندن أول جسر حجري يقام عبر نهر التايمز.

ثم بدأت الرابطات المهنية والتجارية تنمو في القرن الثاني عشر، وكل رابطة تمثل مجموعة معينة من العمال المهنيين، أو العاملين بالتجارة، مثل: الخبازين، والنجارين، والصاغة والبقالين، وكانت هذه الرابطات تسمى أيضًا مجموعات الزي الموحد، لأن كل مجموعة كان لها زيها الخاص بها، وكان أعضاء الرابطة يرتدون هذا الزي في مناسبات معينة.

انتخب أعضاء هذه الرابطات أول عمدة للندن في التسعينيات من القرن الثاني عشر، وفي عام 1215م أكد الملك جون على حق لندن في أن تحكم ذاتها، وفي نهاية القرن الخامس عشر الميلادي كان يسكن في لندن ما يقرب من 50,000 نسمة، وأصبح عمدتها ذا شأن كبير، حتى أنه أصبح يطلق عليه اسم اللورد العمدة
.
الامتداد خارج الأسوار.
اتسعت لندن بسرعة كبيرة خلال القرن السادس عشر، والنصف الأول من القرن السابع عشر الميلاديين، وبنى النبلاء ضياعهم في الغرب، خارج أسوار لندن مباشرة، وكان الملك هنري الثامن يقتني ستة قصور على الأقل في منطقة لندن، بما فيها قصر وستمنستر، وفي عام 1547م توفى الملك هنري، وتحول قصر وستمنستر إلى مكان انعقاد المجلس النيابي.

وفي فترة حكم الملكة إليزابيث الأولى، الذي امتد من عام 1558م إلى عام 1603م تحولت لندن إلى مركز مهم للتجارة العالمية، وخلال فترة حكمها افتتح أول المسارح العامة في ضواحي لندن، ومن أكثر هذه المسارح شعبية مسرح الجلوب في ساوث آرك، وبدأ شكسبير يقدم مسرحياته على خشبة ذلك المسرح في عام 1599م تقريبًا. انظر: شكسبير، وليم
.

في منتصف القرن السابع عشر بلغ عدد سكان لندن نحو نصف مليون نسمة، معظمهم يعيشون خارج الأسوار في أحياء مثل كلاركنول، وسان جايلز، ووايت تشابل التي كانت في طريقها للتحول إلى أحياء فقيرة مكتظة، أما المنطقة داخل الأسوار، فأصبحت تعرف تدريجيًا باسم المدينة
.
الحرب والطاعون والحريق.
أصابت الكوارث لندن في منتصف القرن السابع عشر، وكان من نتيجة الصراع حول السلطة بين الملك تشارلز الأول والمجلس النيابي أن قامت حرب أهلية في عام 1642م، وانحازت لندن إلى فريق المجلس النيابي تحت قيادة أوليفركرومول، حيث تدهورت الحالة الاقتصادية في هذه الفترة. أصاب الطاعون الكبير لندن في عام 1665م، وهو وباء الطاعون الدملي الفتاك، وقبل انتهاء هذا الوباء في عام 1666م كان قد قضى على نحو 100,000 نسمة. وفي الثاني من سبتمبر عام 1666م اندلع الحريق الكبير في محل خباز بشارع بودنج في المدينة. ولم يتم التحكم في النيران إلا بعد مرور خمسة أيام، وكان من نتيجته أن تحولت معظم أجزاء المدينة المبنية من الخشب إلى رماد، وكان من خسائر هذا الحريق كاتدرائية سان بول ونحو 13,000منزل، ولكن لم تحدث إلا خسائر محدودة في الأرواح.
إعادة بناء المدينة.
أعاد أهل لندن بناءها، مستخدمين الطوب، والحجر بدلاً من الخشب. ولقد قام المعماري الشهير كريستوفر رن بإعادة بناء الكثير من المنشآت التي دمرها الحريق، بما فيها كاتدرائية القديس بول، ولكن قلة من السكان هم الذين عادوا إلى المدينة.

وسرعان ما عوضت الأعمال في لندن الخسارة التي لحقت بها من جراء الحريق. وافتتحت بورصة ملكية جديدة في عام 1675م تقريبًا، ولكن أماكن التفاوض بشأن المعاملات التجارية تركزت في المقاهي العديدة التي انتشرت في داخل المدينة، أو بالقرب منها، وبدأت شركة لويدز للتأمين أعمالها في مقهى إدوارد لويد في الثمانينيات من القرن السابع عشر، كما بدأت بورصة لندن للأوراق المالية في أوائل القرن الثامن عشر بمقهى يدعى مقهى جوناثان.
كبرى المدن في العالم.
في عام 1800م كان عدد سكان لندن يقارب المليون نسمة، وهو عدد يفوق تعداد أي مدينة في العالم وقتها. وفي خلال فترة الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر أنشأت لندن أسواقًا لمنتجات مصانعها، وجمع تجار المدينة، ورجال المصارف بها ثروات طائلة، ولكن العديد من العمال كانوا يعانون من الفقر المدقع، ويعيشون في أحياء فقيرة مكتظة تنتشر بها الأمراض والأوبئة.
نمو الضواحي.
خلال القرن التاسع عشر قام عدد كبير من سكان لندن بالانتقال إلى أطراف المدينة، وكان من أهم أسباب هذا النمو السريع للضواحي، التحسن الذي طرأ على وسائل النّقل.

حدث أول إصلاح في نظام الحكم في لندن عام 1888م ولقد تكونت مقاطعة لندن في هذا العام، كما تم تشكيل مجلس مقاطعة لندن ليكون الهيئة الإدارية الحاكمة بها، وكانت المقاطعة تغطي مساحة تصل إلى نحو خمس حجم لندن الكبرى حاليًا.
الضربات الجوية.
في صيف عام 1940م شنت ألمانيا هجومًا جويًا شرسًا على بريطانيا، وكانت لندن من أهم أهدافها، وعرف هذا الهجوم الجوي باسم الصاعقة
، واستمر من سبتمبر عام 1940م حتى مايو عام 1941م، وكانت الطائرات الألمانية ليلة تلو الأخرى تدك بالقنابل مناطق العمران بالمدينة.

خلال الحرب العالمية الثانية

دمرت القنابل الألمانية معظم لندن. رئيس الوزراء ونستون تشرتشل (في المقدمة) يتفقد الدمار بعد غارة جوية. وقد حدثت أسوأ الغارات في نهاية عام 1940م وبداية عام 1941م. البناء بعد الحرب.
خلال الحرب قام المخططون المعماريون بعمل تخطيط جديد للندن، يقضي بإنشاء منطقة حزام واسع من الأراضي المفتوحة، أو بحزام أخضر
حول لندن، وحول المدن الجديدة التي ستنشأ خارج الحزام، وقضى التخطيط بإعادة بناء المناطق التي تعرضت للقصف الشديد، وبتطوير الضفة الجنوبية. وفي الستينيات من القرن العشرين بدأت ناطحات السحاب تظهر في وسط لندن، مما غير كثيرًا من المنظر الطبيعي فوق المدينة.

وكما بدأت عملية بناء رأسية للندن أخذت المدينة في الانتشار أفقيًا، ولقد تم استبدال لندن الكبرى بمقاطعة لندن وذلك عن طريق قانون الحكم في لندن، الذي أقره المجلس النيابي في عام 1963م. وكان من بنود هذا القانون تقسيم لندن الكبرى إلى اثنتين وثلاثين دائرة، وتشكيل مجلس لندن الكبرى. وفي الثمانينيات اعترض كثيرون على تشكيل هذا المجلس ورأوا أنه لايستطيع القيام بالحكم بكفاءة، ولهذا السبب ولأسباب أخرى ألغي هذا المجلس بقرار من المجلس النيابي في عام 1986م، وانتقلت مسؤولية إدارة الحكم المحلي إلى الاثنتين وثلاثين دائرة.

اشتهرت لندن منذ زمن طويل بسُحُب الدخان الناجمة عن المنازل والمصانع، ولقد أدت سحب الدخان الكثيفة إلى وفاة 4,000 مواطن من لندن في عام 1952م، ولهذا أصدر المجلس النيابي قانون الهواء النظيف
في عام 1956م وهذا القانون قيد استخدام المواد التي يتولد عنها الدخان في لندن. وفي السبعينيات لوحظ نظافة الجو في لندن.

يظل المرور من أسوأ المشاكل التي تواجه لندن، ولقد اقترحت الحكومة بناء طرق سريعة جديدة في منطقة وسط لندن، ولكن عارض كثير من الناس هذا المشروع، لأنه يتطلب نقل مئات الأسر من منازلهم. وللتخفيف من بعض مشاكل المرور، قامت الحكومة بإنشاء طريق سريع اسمه م²5 وهو طريق دائري حول لندن، افتتح في عام 1986م.

وفي عام 1981م أنشأت الحكومة هيئة تطوير ميناء لندن لتنمية وتحسين الأراضي المهجورة حول منطقة أرصفة الميناء في شرقي لندن، وكان من مهام هذه الهيئة جذب استثمارات جديدة، وسكان جدد لهذه المنطقة. وفي عام 1987م افتتح خط السكك الحديدية للميناء، لربط المنطقة بخطوط من المواصلات العامة. وافق سكان لندن في استفتاء أجري عام 1998م على إنشاء سلطة لندن الكبرى بدلاً عن مجلس لندن الكبرى الذي تم إلغاؤه عام 1985م.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى